الأمير تشارلز يحث مسلمي بلاده على الالتزام بالقيم البريطانية

الاثنين 2015/02/09
الأمير تشارلز يعرب عن قلقه من فرار عديد المسيحيين من المنطقة بسبب العنف

لندن - حث ولي العهد البريطاني، الأمير تشارلز، المسلمين في بريطانيا على الالتزام بقيم المملكة المتحدة قائلا “طالما جئت للعيش فى بريطانيا، فيجب أن تحترمنا".

وحذر أمير ويلز في مقابلة بثت، أمس الأحد، من تفاقم انتشار الفكر المتطرف، مبديا مخاوفه من عدد الشبان المسلمين الذين يمكن أن يدفعهم ما وصفه بـ”الأخبار الجنونية” التي يتم تداولها على الإنترنت إليه.

وقال لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” إن “الميل إلى التطرف يشكل واحدا من مصادر القلق الكبرى وإن البعد الذي اتخذته تلك الظاهرة يثير القلق”، موضحا أن هذه القضية لا يمكن تجاهلها، على حد تعبيره.

وتحدث وريث العرش البريطاني، البالغ من العمر 66 عاما، عن القيم التي تؤمن بها بريطانيا قائلا “كنا نعتقد أن شبانا جاؤوا إلى هنا وولدوا هنا وذهبوا إلى المدارس هنا سيمتثلون لهذه القيم".

ولأول مرة منذ تفاقم ظاهرة الإرهاب الدولي يكشف ولي العهد البريطاني، الذي وصل إلى الأردن للقاء الملك عبدالله الثاني في أولى محطاته لبلدان الشرق الأوسط، عن مخاوفه جراء تجنيد الشباب البريطاني في صفوف التنظيمات الإرهابية.

ويعتقد مراقبون أن جولة الأمير تشارلز في منطقة الشرق الأوسط ستكون استثنائية هذه المرة قياسا بالأحداث المتلاحقة التي شهدها العالم منذ سيطرة تنظيم داعش على مساحات شاسعة في العراق وسوريا، إذ من المتوقع أن يطغى عليها مناقشة مكافحة الإرهاب مع قادة دول المنطقة.

وقد عبر ولي العهد البريطاني عن قلقه من عدد المسيحيين الذين يفرون بأعداد كبرى من المنطقة جراء استمرار العنف، وقال “عددهم يتراجع بشكل كبير لأنهم ضحايا ترهيب إلى درجة لا تصدق في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية".

وتأتي هذه الزيارة بعد يوم من تنظيم رابطة الدفاع الإنكليزية المناهضة للمسلمين ولأول مرة في بريطانيا عقب ظهور حركة بيجيدا الألمانية العنصرية ضد أسلمة الغرب الشهر الماضي، مظاهرة في مدينة دودلي بمنطقة ميدلاند غرب البلاد احتجاجا على انتشار الإسلام.

وسيزور الأمير تشارلز في جولته بعد الأردن كلا من الكويت والسعودية وقطر وسيختمها بزيارة للإمارات العربية المتحدة الخميس المقبل.

5