الأمير تشارلز يشارك السعوديين رقصة "العرضة"

الأربعاء 2014/02/19
زيارة ولي بريطانيا للخليج هي الثانية خلال عام واحد

الرياض - شارك الأمير تشارلز ولي عهد بريطانيا الذي يزور المملكة العربية السعودية، الأمراء السعوديين مساء الثلاثاء في رقصة "العرضة"، وهو يرتدي الملابس التقليدية العربية متقلدا سيفا، ووضع خنجرا في حزامه.

وتعد رقصة "العرضة" واحدة من التقاليد الفلكلورية في السعودية وغالبا ما يشارك فيها الرجال في حفل جماعي رافعين السيوف في اشارة على التلاحم والتكاتف.

وشارك الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود النائب الثاني لرئيس مجلس الوزراء حفل العرضة السعودية نيابة عن العاهل السعودي، والذي أقيم في صالة رياضية في العاصمة الرياض ضمن نشاطات المهرجان الوطني السنوي التاسع والعشرين للتراث والثقافة "الجنادرية".

كما اظهرت الصور التي نشرتها وكالة الصحافة الفرنسية مشاركة عدد من الأمراء في رقصة العرضة بينهم الأمير متعب بن عبدالله نجل العاهل السعودي والأمير الوليد بن طلال الذي يعد من بين أثرياء العالم.

ترفع السيوف في رقصة "العرضة" للدلالة على التلاحم

وتناقلت الصحف البريطانية والعالمية مجموعة صور لولي العهد البريطاني بالملابس العربية نقلا عن وكالة الصحافة الفرنسية، في إشارة على عمق العلاقة التي تربط الأمير تشارلز بالأمراء السعوديين.

ويزور ولي عهد بريطانيا وأمير ويلز السعودية في جولة خليجية تقوده إلى قطر، هي الثانية له للمنطقة خلال عام.

ومن المقرر أن تستمر زيارة أمير ويلز للمملكة العربية السعودية وقطر لمدة ثلاثة أيام.

وأوضحت السفارة البريطانية في قطر في بيان سابق، نشرته على موقعها الإلكتروني، أن زيارة الأمير تشارلز تأتي بعد عام على زيارته الأخيرة، "ما يدل على الأهمية التي توليها الحكومة البريطانية لعلاقاتها بشركائها الرئيسيين في المنطقة، وهي علاقات قوية قائمة على الاحترام المتبادل بين أمير ويلز وأفراد العائلتين المالكتين في كلا البلدين".

حفل العرضة اندرج ضمن مهرجان "الجنادرية"

وقال السفير البريطاني لدى دولة قطر، نيكولاس هوبتون إن جولة أمير ويلز ستبدأ في المملكة العربية السعودية حيث سيلتقي الأمير تشارلز الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود، وأعضاء آخرين من العائلة المالكة السعودية.

وأضاف "أما في قطر سيلتقي أمير ويلز بأمير دولة قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وعدد من كبار أعضاء العائلة الحاكمة القطرية".

بدوره، قال جون جنكينز، سفير بريطانيا لدى المملكة العربية السعودية، إن الزيارة تجسد رغبة بريطانيا القوية وحرصها على التواصل مع المسؤولين في المملكة على أعلى المستويات، وتؤكد تصميم لندن على استمرارية البعد الشخصي لهذه العلاقة.

وكان الأمير تشارلز قد قام بجولة في المنطقة في مارس 2013 زار خلالها كلا من الأردن وقطر والسعودية وسلطنة عمان.

1