الأمير علي بن الحسين: تأجيل الانتخابات يزعزع استقرار الفيفا

تعمقت الأزمة التي يعيشها الاتحاد الدولي لكرة القدم، وباتت مصداقية المنظمة التي تدير شؤون اللعبة الشعبية في العالم على المحك، مما توجبت الحاجة لأن يتجاوز الاتحاد مرحلة القيادة المؤقتة وأن ينتخب رئيسا يتحمل المسؤولية.
الخميس 2015/10/15
إيقاف بلاتر وبلاتيني يعزز حظوظ الأمير علي بن الحسين في رئاسة الفيفا

برلين - أكد الأمير علي بن الحسين المرشح لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إن الانتخابات الطارئة على رئاسة الفيفا يجب ألا تتأخر. وأوضح الأمير علي، “مع تفاقم أزمة الفيفا، تحتاج هذه المنظمة إلى اجتياز مرحلة القيادة المؤقتة واختيار رئيس مسؤول لها”.

وأضاف “تأخير جدول العملية الانتخابية سيتطلب تأجيل الانتخابات يترتب عليه مزيد من عدم الاستقرار بالفيفا. سيقدم هذا رسالة إلى العالم بأن الدروس لم تتضح ولم يتم إدراكها واستيعابها وأن التعاملات السرية نفسها لا تزال مستمرة رغم أنها أضعفت الثقة في الفيفا”.

ومن المقرر أن تجرى الانتخابات على رئاسة الفيفا خلال الاجتماع الاستثنائي المزمع عقده للجمعية العمومية (كونغرس) للفيفا في فبراير 2016 ولكن اللجنة التنفيذية للفيفا ستجتمع يوم الثلاثاء المقبل في زيوريخ وقد تقرر تأجيل الانتخابات.

وأكد الأمير علي “يجب ألا تتدخل اللجنة التنفيذية في العملية الانتخابية الدائرة والتي تشرف عليها اللجنة الانتخابية. موعد الانتخابات في 26 فبراير تحدد قبل ثلاثة شهور وهو إجراء يتفق مع كل متطلبات الفيفا”. وأضاف “المرشحون لديهم الكثير من الوقت. لا يجب تغيير القواعد بعد بدء اللعبة”.

وتعززت فرص الأمير علي في المنافسة على المنصب الأول في الفيفا بعد إيقاف منافسه الفرنسي ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي والسويسري سيب بلاتر رئيس الفيفا الحالي لمدة 90 يوما.

وجاء قرار إيقاف بلاتر وبلاتيني بعد التحقيق الجنائي الذي بدأته السلطات السويسرية في 25 سبتمبر الماضي بشأن مليوني فرنك سويسري (05ر2 مليون دولار أميركي) قدمها بلاتر إلى بلاتيني في 2011 وادعى الأخير أنها نظير عمل قام به لصالح الفيفا على مدار سنوات. ويتولى الكاميروني عيسى حياتو النائب الأول لرئيس الفيفا مهام رئيس الفيفا.

لينارت يوهانسون: كيفية إدارة أهم رياضة في العالم حاليا تعد بمثابة مأساة

وينفي بلاتيني وبلاتر ارتكاب أي مخالفات وتعهدا بالطعن في قرار الإيقاف في حين كشفت بعض المصادر عن إن الفيفا يبحث إمكانية تأجيل الانتخابات. كما أوقفت لجنة القيم التابعة للفيفا مرشح الرئاسة الكوري الجنوبي تشونغ مونغ جون لمدة ستة أعوام لكن الأمير علي يؤكد على إنه لا يجب تغيير موعد الانتخابات.

وكان تشونغ أكد في وقت سابق أنه سيلجأ لمحكمة التحكيم الرياضية للطعن على قرار إيقافه. وكان الأمير علي خسر في انتخابات رئاسة الفيفا في نهاية مايو أيار الماضي أمام بلاتر. وحذر الأمير علي اللجنة التنفيذية للفيفا قائلا “يتعين على أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا إن يتذكروا أن الاتحادات الوطنية واللاعبين والمدربين والمشجعين في كل أنحاء العالم يشاهدون ما يحدث.. وينبغي على اللجنة التنفيذية عدم التدخل في العملية الجارية التي وضعتها لجنة مختصة بالانتخابات.” من ناحية أخرى اعتبر الأمير علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم أن الأحداث الأخيرة التي شهدتها المنظمة الكروية أثبتت أن لا أحد فوق القانون، مطالبا بإجراء الانتخابات في موعدها.

وكان الأمير علي، رئيس الاتحاد الأردني للعبة ونائب رئيس الفيفا، هو المنافس الوحيد لبلاتر على رئاسة الفيفا في الانتخابات التي أجريت في 29 مايو الماضي ولكن الانتخابات أسفرت عن فوز بلاتر بفترة خامسة على التوالي في رئاسة الفيفا. ورغم هذا، أعلن بلاتر 79 )عاما( بعدها بأربعة أيام فقط أنه يعتزم التنحي داعيا إلى عقد اجتماع طارئ لكونغرس الفيفا من أجل اختيار من يخلفه وذلك وسط التحقيقات الجنائية التي أجرتها السلطات الأميركية والسويسرية بشأن فضائح الفساد التي أحاطت بالفيفا وعدد من مسؤوليه السابقين والحاليين.

وعن الفضائح التي ضربت الفيفا ولعبة كرة القدم في الآونة الأخيرة، طالب السويدي لينارت يوهانسون الرئيس السابق لليويفا بالكشف عن الحقائق. وقال يوهانسون، في تصريحات نشرتها مجلة “شبورت بيلد” الألمانية الرياضية أمس “يجب أن تطرح الحقائق بوضوح على الطاولة.. كيفية إدارة أهم رياضة في العالم حاليا تعد بمثابة مأساة”.

وذكرت تقارير أن بلاتيني طعن على قرار إيقافه. كما يجتمع ممثلو الاتحادات الـ54 الأعضاء باليويفا اليوم الخميس في مدينة نيون السويسرية لمناقشة تطورات هذه القضية. وإذا تخلص بلاتيني من هذه المشكلة واختير رئيسا للفيفا، يرى يوهانسون أن فولفغانغ نيرسباخ رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم هو القادر على خلافة بلاتيني في رئاسة اليويفا. وقال يوهانسون “نجح (نيرسباخ) بشكل كبير مع الاتحاد الألماني، الذي ربما يكون الاتحاد الأكثر نجاحا في العالم.. سيكون رجلا ممتازا لرئاسة اليويفا”.

وقالت لجنة القيم التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) أمس إنها أوقفت لينديلي كيكا المسؤول السابق في اتحاد جنوب أفريقيا للعبة الشعبية لست سنوات وحظرت عليه ممارسة أي نشاط كروي خلال هذه المدة على أن يسري الإيقاف على الفور.

وقالت اللجنة في بيان “بدأت الإجراءات بحق لينديلي كيكا في نوفمبر 2014 فيما يتصل بعدة مباريات ودية دولية أقيمت في جنوب أفريقيا في “2010.

23