الأمير محمد بن نايف وليا للعهد في السعودية والأمير محمد بن سلمان وليا لولي العهد

الأربعاء 2015/04/29
الأميران الصاعدان

الرياض- عين الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية الاربعاء ابن شقيقه الامير محمد بن نايف وزير الداخلية وليا للعهد كما عين ابنه الامير محمد بن سلمان وليا لولي العهد وأبقاه وزيرا للدفاع في تعديل واسع النطاق في المملكة أكبر مصدر للنفط في العالم.

وبتعيينه الامير محمد بن نايف (55 عاما) وليا للعهد والامير محمد بن سلمان وليا لولي العهد والذي يعتقد انه في اوائل الثلاثينات حدد العاهل السعودي مسار ولاية العرش في المملكة لعقود قادمة وعزز فرع أسرته في الحكم.

وقال التلفزيون السعودي فجر الاربعاء ان الملك سلمان أعفى أخاه غير الشقيق الامير مقرن بن عبد العزيز من ولاية العهد ومن منصب نائب رئيس الوزراء.

وقال التلفزيون إن الملك سلمان دعا لمبايعة ولي العهد وولي ولي العهد الجديدين في قصر الحكم اليوم الاربعاء بعد صلاة العشاء.

كما اعفى العاهل السعودي وزير الخارجية المخضرم الامير سعود الفيصل من منصبه الذي يشغله منذ اكتوبر عام 1975 وعين عادل الجبير سفير السعودية لدى الولايات المتحدة وزيرا للخارجية وهو أول شخص من خارج الأسرة الحاكمة يشغل هذا المنصب.

وتجيء هذه التغييرات الواسعة النطاق في وقت اضطرابات غير مسبوقة تشهدها المنطقة بينما تحاول السعودية اجتياز المشهد الفوضوي الذي أعقب انتفاضات الربيع العربي وتخلت عن عقود من الدبلوماسية الهادئة بقيادتها حملة عسكرية في اليمن.

وفي مرسوم نشرته وسائل الاعلام الرسمية قال الملك سلمان انه يسير على خطى سلفه الراحل الملك عبد الله بن عبد العزيز في اختيار المرشحين الأنسب لشغل المناصب العليا في المملكة أكبر مصدري النفط في العالم.

وقال الملك سلمان في المرسوم الذي نقلته وكالات الاعلام الرسمية ان قرار اعفاء أخيه غير الشقيق وتعيين الامير محمد بن نايف خلفه وليا للعهد وتعيين ابنه وليا لولي العهد جاء بموافقة غالبية اعضاء هيئة البيعة.

وعين الملك سلمان -الذي تولى عرش السعودية عقب وفاة الملك عبد الله في 23 يناير وزير العمل السابق عادل الفقيه في منصب وزير الاقتصاد ومفرج الحقباني وزيرا جديدا للعمل.

وعين ايضا حمد السويلم رئيسا جديدا للديوان الملكي ليحل محل الامير محمد بن سلمان بينما عين خالد الفالح وزيرا للصحة ورئيسا لمجلس ادارة شركة ارامكو السعودية.

وولي العهد الجديد يشغل منصب وزير الداخلية منذ عام 2012 وقاد قوات الامن في المملكة لعشر سنوات قبل ذلك وهي فترة قمع خلالها انتفاضة لتنظيم القاعدة في السعودية وعزز الروابط مع الولايات المتحدة.

اما الامير محمد بن سلمان ولي ولي العهد الجديد فقد صعد نجمه بسرعة بين نخبة الاسرة الحاكمة وانتقل من رئاسة ديوان والده ليصبح الثالث في ولاية العرش في المملكة.

وإلى جانب تعيينه وزيرا للدفاع وهو ما جعله أبرز وجه في حملة الرياض هذا الشهر في اليمن عمل أيضا كرئيس للديوان الملكي ورئيس للجنة هامة مختصة بالاقتصاد والتنمية.

وجاء في المرسوم الملكي أيضا ان السويلم سيتولى رئاسة الديوان خلفا للامير محمد بن سلمان.

1