الأمير هاري يقترب من قفص الزوجية

الخميس 2014/03/13
حضور كريسيدا بصحبة الأمير هاري يعني حصوله على موافقة العائلة

لندن- ظهر الأمير هاري (29 عاماً) مع حبيبته كريسيدا بوناس علناً مرتين خلال عطلة نهاية الأسبوع على غير عادته، ما دفع الصحافة البريطانية إلى التساؤل عما إذا باتت علاقتهما أكثر جدية.

وسألت صحيفة “دايلي تليغراف” التي نشرت على صفحتها الأولى، شأنها في ذلك شأن “ذي تايمز”، صورة لهاري إلى جانب الشابة الشقراء التقطت الأحد، في مدرج تويكينام خلال مباراة بين إنكلترا وويلز في إطار بطولة الأمم الست للروغبي “هل هذا دليل من هاري على أننا سنشهد حفل خطوبة ملكياً عما قريب؟”.

ولفتت الصحيفة إلى أن الحبيبين اللذين خرجا علناً للمرة الأولى في يوليو 2012 كانا يحاولان في السابق تفادي المصورين قدر المستطاع، مذكرة بأن الابن الثاني لتشارلز وديانا يقترب من السن التي يتزوج فيها عادة أغلبية أفراد العائلة الملكية.

وكانت كريسيدا بوناس البالغة من العمر25 عاماً قد رافقت الأمير هاري للمرة الأولى الجمعة إلى حفل رسمي ولم يمر حضور الشابة التي تعمل في مجال التسويق في لندن وفق الصحف البريطانية مرور الكرام. ومنذ فترة وجيزة، بات الأمير هاري شقيق وليام والرابع في ترتيب خلافة عرش إنكلترا يتولى منصباً في مقر أركان الجيش في لندن.

ومنذ انضمامه إلى الجيش البريطانى، فإن هاري تحرر من القيود الملكية بعيدا عن قصر باكينغهام، حيث تقيم جدته الملكة إليزابيث الثانية، التي تبدو متحفظة في علاقته بصديقته التي تعمل راقصة باليه.

وظهر هاري عدة مرات في لقاءات عامة معها، كان آخرها في أحد مطاعم البرغر في يناير الماضي، وهو ما دفع الصحف لتصويره، وتعرض لانتقادات من عائلته لتصرفه مثل عامة الشعب، وهي الانتقادات التي كانت توجه لوالدته الأميرة ديانا.

ويعتبر هاري الأقرب إلى والدته سواء في شكله أو سلوكياته البسيطة والعفوية والقريبة من الناس، إلا أن حضور صديقته بصحبته يعني حصوله أخيرا على موافقة ما من العائلة، لأنه كان يمثل الملكة إليزابيث الثانية خلال ذلك الحدث. وتنحدر كريسيدا من نسب بريطاني عريق تصل جذوره إلى الملك إدوارد السابع وكانت شقيقتها إزابيلا على علاقة مع الأمير وليام ابن الأميرة ديانا الأكبر سابقاً.
12