الأمير ويليام يحذر "الباباروتزي" من ملاحقة ابنه

الخميس 2014/10/09
الأمير ويليام يريد أن يعيش ابنه حياة عادية قدر الإمكان

لندن - أطلق دوق كامريدج الأمير ويليام تحذيرا شديدا لاثنين من مصوري المشاهير “الباباروتزي” من الاستمرار بملاحقة طفله جورج أثناء تنزهه بحدائق لندن العامة مع مربيته.

وأبدى الأمير وليام امتعاضه بسبب تصرفات صحفيَين معتبرا أنه وصل حد التحرش، بحسب بيان صادر عن مكتبه.

وذكر مكتب الأمير الذي يعتبر الثاني في ترتيب اعتلاء العرش البريطاني، أن محامييه وزوجته الحامل كيت بعثوا برسالة إلى المصورين يطلبون منهما التوقف عن ملاحقة ابنهما جورج.

ويأتي هذا الإجراء الذي اعتبره مراقبون، بأنه استثنائي بعد أن شوهد أحد المصورين بالقرب من الأمير الصغير جورج خلال أحد أيام، الأسبوع الماضي، أثناء تنزهه في إحدى الحدائق العامة وسط العاصمة لندن رفقة مربيته.

وقال متحدث باسم الأمير وزوجته: “من الواضح أنهما قلقان”، مضيفا، أن الرجلين، في إشارة إلى المصورين، اعتادا خلال فترة من الزمن اتباع نمط سلوك نعتقد أنه يصل إلى حد التحرش بالأمير جورج ومربيته.

وأبدى المتحدث استغرابه من تعقب هذين المصورين للأمير الصغير خلال عدة أشهر قائلا: إن “الأمر يتعلق أكثر بغرابة أن يقوم رجلان ناضجان بتعقب طفل يبلغ من العمر 14 شهرا في أرجاء لندن وهذا ما نقلق بشأنه”.

وتعد مسألة مضايقات المصورين أمرا حساسا للغاية بالنسبة إلى الأمير ويليام الذي قتلت والدته الأميرة ديانا مع صديقها دودي الفايد في باريس عام 1997 عندما اصطدمت سيارتهما بأحد جدران نفق في باريس، حيث كانا يحاولان الهرب من ملاحقة المصورين لهما.

ويشير العديد من المهتمين بحياة العائلة الملكية في بريطانيا إلى أن دوق كامبريدج الأمير وليام حريص على حماية عائلته من الصحافة والابتعاد عن الظهور كثيرا أمام عدسة الكاميرات ولاسيما أثناء ممارسته لحياة الاجتماعية الاعتيادية.

وقال المتحدث: “يريدان أن يعيش الأمير جورج حياة عادية قدر الإمكان، ومن الواضح أنه لن يتمكن من ذلك، إذا توجه الناس إلى المتنزهات حيث يلعب الأطفال لتصوير ابنه”.

وأشار المتحدث إلى اعتقاده، بأن صورا للأمير جورج ظهرت في مطبوعات أوروبية لكن ليس في بريطانيا؛ حيث تمارس الصحافة قيودا أكبر منذ مقتل الأميرة ديانا.

12