الأمين العام الأممي أساء لمشاعر الشعب المغربي

الأربعاء 2016/03/09
بان كي مون "تخلى عن حياده وموضوعيته بشأن الصحراء الغربية

الرباط- حملت الرباط الثلاثاء بشدة على زيارة الامين العام للأمم المتحدة بان كي مون الى المنطقة في نهاية الاسبوع الماضي، متهمة اياه بـ"التخلي عن حياده وموضوعيته" وبالوقوع في "انزلاقات لفظية" لا سيما بوصفه الصحراء الغربية بانها ارض "محتلة".

وقالت الحكومة المغربية في بيان انها "تسجل بذهول" استخدام الأمين العام "عبارة "احتلال" لوصف استرجاع المغرب لوحدته الترابية"، مؤكدة ان "هذا التوصيف يتناقض بشدة مع القاموس الذي دأبت الأمم المتحدة على استخدامه في ما يتعلق بالصحراء الغربية".

واضافت انها تبدي "اندهاشها الكبير للانزلاقات اللفظية وفرض أمر واقع والمحاباة غير المبررة للأمين العام الأممي، بان كي مون، خلال زيارته الأخيرة للمنطقة".

وكان الامين العام الذي زار السبت مخيما للاجئين الصحراويين قرب تندوف، قال بحسب ما نقلت عنه وسائل اعلام محلية انه يتفهم "غضب الشعب الصحراوي تجاه استمرار حالة احتلال أراضيه".

واضاف البيان المغربي ان الرباط تعبر عن "احتجاجها القوي على تصريحات الأمين العام الأممي حول قضية الصحراء الغربية"، مؤكدا أن "هذه التصريحات غير ملائمة سياسيا، وغير مسبوقة في تاريخ أسلافه ومخالفة لقرارات مجلس الأمن".

وشددت الحكومة المغربية في بيانها على ان "هذه التصريحات المسيئة تمس بمشاعر الشعب المغربي قاطبة". ولم يقف هجوم الرباط على فحوى تصريحات الامين العام بل تعداه الى الزيارة نفسها.

وقال البيان انه "سواء تعلق الأمر بمجريات هذه الزيارة أو بمضمون التصريحات التي تخللتها، فان الحكومة تسجل أن الأمين العام للأمم المتحدة تخلى عن حياده وموضوعيته".

واضافت الرباط في بيانها ان"الأمين العام الأممي عبر بشكل علني عن تساهل مدان مع دولة وهمية، تفتقد لكل المقومات بدون تراب ولا ساكنة ولا علم معترف به".

كما عبرت الحكومة المغربية عن اسفها لكون الامين العام "استسلم لابتزاز الأطراف الأخرى من خلال فرض أمر واقع في خرق للالتزامات والضمانات المقدمة من طرف المغرب".

وكان بان كي مون قال خلال زيارته الى الجزائر الاحد انه طلب من موفده الى الصحراء الغربية كريستوفر روس استئناف جولاته في المنطقة سعيا الى احياء المفاوضات بين الرباط وجبهة البوليساريو.

واستأنف روس جهوده الدبلوماسية في فبراير 2015 بعد خلاف مع المغرب الذي اتهمه بـ"الانحياز". وكان زار المنطقة نهاية سبتمبر ونهاية نوفمبر من دون نجاح يذكر.

وقالت الرباط إن بان كي مون "قد غيّب الحديث عن المبادرة المغربية للحكم الذاتي للصحراء أثناء زيارته إلى المنطقة مفضلا الانحياز إلى أطروحة جبهة البوليساريو الانفصالية والتي تدعو إلى ما تسميه "تقرير مصير الشعب الصحراوي".

ويعيش نحو مئتي الف صحراوي في مخيمات للاجئين في منطقة تندوف (1800 كلم جنوب غرب الجزائر). وهذه اول زيارة للامين العام للمنطقة يخصصها للنزاع في الصحراء الغربية.

1