الأم تحمل طفلها على الكتف الأيسر لتتفاعل مع سلوكياته بسرعة

الأربعاء 2017/01/18
وضع آمن

موسكو- توصلت دراسة روسية حديثة إلى أن حمل الأمهات لأطفالهن على الكتف الأيسر بالتحديد يساعدهن على إبقاء الرضع في وضع آمن عن طريق السماح للجانب الأيمن من المخ بمعالجة المعلومات عن حالتهم والتفاعل مع سلوكياتهم بسرعة. وتعرف هذه الظاهرة بالسيطرة الدماغية، وقد أظهرت أبحاث سابقة تفضيل ما بين 70 بالمئة و85 بالمئة من الأمهات حمل أطفالهن على الكتف الأيسر.

ودرس علماء من جامعة سان بطرسبرغ الحكومية في روسيا مدى تفضيل الأمهات لوضع أطفالهن على الكتف الأيسر، ليس فقط لدى الإنسان بل شملت الدراسة الحيوانات أيضا من أجل فهم جدوى هذا التفضيل في التفاعل بين الأم والطفل. وكشف التقرير الذي نُشر مؤخرا أن حمل الطفل على الكتف الأيسر هو سمة مميزة لسلوك الأمهات لدى البشر والقرَدة، إلا أن أصله التطوري لا يزال مجهولا.

وأوضح الباحثون أن وضع الطفل على الكتف الأيسر هو أفضل وسيلة لجعل الأم تلاحظ بسرعة ردود أفعال طفلها وسلوكياته مثل البكاء والضحك وحتى التثاؤب، وهو الأمر الذي يساعد على الاستجابة سريعا للمواقف الطارئة حيث يتم إرسالها إلى الجانب الأيمن من مخ الأم وتتم معالجتها بواسطة العاطفة. وشدد الباحثون على أن هذه الطريقة تسهل الترابط الحسي بين الأم وطفلها.

وبعد دراسة عشرة أنواع من الحيوانات وجد الباحثون أن بعضها تفضل الحفاظ على صغاره على الجانب الأيسر مثل الدلافين وحيوان الكنغر، وهو ما يدعم النتائج التي توصل إليها الباحثون حيث أن الجانب الأيسر يجعل من السهل على المخ معالجة المعلومات.

وأشارت دراسات إلى أن الجانب الأيسر من الدماغ يُستخدم عموما في المهام المتعلقة باللغة والتفكير والتحليل ويوصف بتفوقه في تنفيذ العمليات الحسابية والتحليل المنطقي، أما الجانب الأيمن من المخ فهو المسؤول عن التعرف على الوجوه والتعبير عن الشعور وهو أيضا المسؤول عن الوعي بالمكان والحدس وسرعة البديهة والاستماع إلى الموسيقى ويساعدنا على إدراك ما نراه وفهم المشاعر، لذلك فإن اعتماد حمل الطفل على الجانب الأيسر يساعد في التعرف بسهولة على ما يحتاجه الطفل وتفسيره والتعامل معه.

21