الأناناس يمتص الورم الدموي ويزيل آثار الكدمات

الخميس 2015/09/10
المواظبة على علاج الكدمات يوميا يساعد على إعادة الجلد إلى لونه الطبيعي

القاهرة - أشارت دراسة صادرة عن مؤسسة هيلث الأميركية، التي تختص بفوائد الأغذية والعلاجات الطبيعية، إلى وجود بعض الطرق الطبيعية التي تساعد على التخلّص من الكدمات من خلال استخدام الفواكه والخضراوات.

وأوضحت أن الأناناس يحتوي على مركب يمتص الورم الدموي، ويمكن وضع قطعة منه على الكدمة مع لفها بضمادة لمدة 60 دقيقة.

وتعالج البطاطس الكدمات عن طريق السلق والهرس، مع إضافة ملعقتين عسل والقليل من الماء، ويوضع الخليط على الكدمة لعدة ساعات حتى تزول آثارها نهائيا.

وتقول د. أميرة التودي، استشارية العلاج الطبيعي إن الكدمة التي يصاب بها الإنسان عند تعرّضه لأيّ إصابة تكون عبارة عن حدوث نزيف داخلي تحت الجلد. وهذا النزيف لا يكون مصحوبا بأيّ قطع في الجلد. وتسبّب الكدمة تغيّرا في لون الجلد في منطقة الإصابة.

وتوضح أن الكدمات تغيّر لون جلد الإنسان من اللون الطبيعي إلى اللون الأزرق، نتيجة حدوث انفجار في الشعيرات الدموية. وهو ما يؤدي إلى تسرّب كمية من الدم إلى الأنسجة التي توجد تحت الجلد، وهذا الدم يظهر بعد ذلك على شكل بقع أو نقط دقيقة حمراء.

وتؤكد التودي أن العلاج الأفضل للتخلّص من الكدمات هو تبريد منطقة الكدمة بالثلج أو التدليك، حتى يتم خفض سرعة سريان الدم، وبعدها وضع المراهم الخاصة بعلاج الكدمات.

وتشدّد على أهمية المواظبة على وضع علاج الكدمات يوميا، حتى يتغيّر لون الجلد تدريجيا ويعود إلى لونه الطبيعي.

بينما يشير د. طلعت حسن سالم، استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة، إلى وجود بعض الإرشادات الصحية التي يجب أن تتبعها الأم عند تعرّض طفلها للإصابة بالكدمات -على سبيل المثال- في حالة إصابة الطفل بكدمة مصحوبة بجرح بسيط يتم وضع بيتادين مطهر على الجرح للطفل، وفي حالة إصابته بكدمة بدون جرح يتم وضع مرهم مضاد للكدمات.

ويوضح أنه في حالة إصابة الطفل بكدمة في اليدين أو القدمين، وبعدها لوحظ عليه الاستمرار في البكاء دون توقّف، وفقد استطاعته في تحريك المنطقة المصابة، فإن هذه الحالة تتطلّب التوجّه فورا إلى طبيب العظام لعمل الأشعة اللازمة للاطمئنان على سلامة عظامه.

ويؤكد أن في حالة إصابة الطفل بكدمة في منطقة الرأس وصاحبها فقدانه للوعي أو حدوث قيء، ينبغي التوجّه إلى أقرب مستشفى حتى يتم التأكد من عدم حدوث ارتجاج بالمخ للطفل أو وجود شرخ بعظام الجمجمة.

17