الأندية التونسية تتطلع لبداية جيدة في مسابقتي أفريقيا

النجم الساحلي ينزل ضيفا على فريق حافيا كوناكري ضمن دوري الأبطال، واتحاد بن قردان يستضيف نادي عمارات يونايتد من جنوب السودان لحساب كأس الكونفدرالية الأفريقية.
السبت 2019/08/10
عزيمة وإصرار

تونس –  يقص فريقا النجم الساحلي واتحاد بن قردان شريط بداية المنافسات الجدية خلال الموسم الجديد بالنسبة للكرة التونسية، حيث ستعرف نهاية هذا الأسبوع ظهور هذين الفريقين ضمن ذهاب الدور التمهيدي لمسابقتي أفريقيا، إذ ينزل النجم ضيفا على فريق حافيا كوناكري ضمن دوري الأبطال، ويستضيف الاتحاد نادي عمارات يونايتد من جنوب السودان لحساب كأس الكونفدرالية الأفريقية.

عكس الترجي الرياضي والنادي الصفاقسي المعفيان من خوض مباريات الأدوار التمهيدية ضمن مسابقتي دوري الأبطال وكأس الكونفدرالية فإن النجم الساحلي واتحاد بن قردان سيخوضان غدا الأحد مباراتي الذهاب لحساب الدور الأول في المسابقتين.

ويعتقد أغلب المهتمين بالشأن الكروي في تونس أن مهمة الفريقين التونسيين لا تبدو صعبة كثيرا من أجل تخطي عقبة الدور التمهيدي ضمن مسابقتي أفريقيا المخصصة للأندية، فبحكم التباين في موازين القوى فإن بداية ظهور الفريق التونسية قاريا تبدو لدى غالبية المتابعين في المتناول.

محور الاهتمام

وستكون مباراة النجم الساحلي ضد مضيفه الغيني حافيا كوناكري محور الاهتمام، خاصة وأن الفريق التونسي يريد المنافسة بقوة على لقب دوري الأبطال هذا العام، بعد أن حقق في الموسم الماضي لقب بطولة زايد للأندية العربية الأبطال. وسيعمل الفريق التونسي على العودة بنتيجة مرضية تعبّد أمامه الطريق قبل مباراة العودة في سوسة كي يمهد الطريق نحو بلوغ الدور الثاني من المسابقة وبالتالي ضمان بقائه في هذه المسابقة العريقة، والتي أحرز لقبها مرة واحدة سنة 2007.

بيد أن المشكل الأول الذي قد يسبب بعض المشاكل أمام الجهاز الفني للنجم بقيادة المدرب العائد فوزي البنزرتي يتمثل في محدودية الخيارات في ظل وجود 15 لاعبا ضمن اللائحة الأفريقية. ودفع النجم غاليا ثمن هفوة إدارية بقيد عدد محدود من اللاعبين المؤهلين لخوض مباراة الدور التمهيدي، ليحرم بذلك كل اللاعبين الجدد من المشاركة في هذه المواجهة.

النجم الساحلي دفع غاليا ثمن هفوة إدارية بقيد عدد محدود من اللاعبين المؤهلين لخوض مباراة الدور التمهيدي

غير أن المدرب المساعد رفيق المحمدي قلل كثيرا من تأثير الغيابات العديدة، حيث أوضح لـ”العرب” قائلا “رغم الغيابات الوازنة إلا أن النجم لديه خبرة لا يستهان بها بمثل هذه المنافسات، صحيح أن الفريق تحول بعدد محدود من اللاعبين لكن ذلك لن يكون عائقا كبيرا كي نحقق نتيجة إيجابية تؤكد طموحاتنا بالذهاب بعيدا في هذه المسابقة”.

ويأمل أبناء المدرب المخضرم فوزي البنزرتي الاستفادة من جدية التحضيرات التي  أجراها الفريق طيلة الفترة الماضية، بهدف الظهور بمستوى مقنع في مباراة الغد ضد حافيا كوناكري وبالتالي تحقيق مكسب معنوي هام يجعلهم في  أفضل حالاتهم قبل خوض نهائي كأس تونس.

وفي هذا السياق أوضح لاعب النجم ماهر الحناشي أن فريقه مقر العزم على بدء موسمه الجديد بطريقة مثالية، وذكر في تصريحه لـ”العرب”، قائلا “سيتعين علينا التعامل بكل جدية مع مباراة الغد، نريد العودة بنتيجة مرضية، وهدفنا الأساسي هو تحقيق الفوز في أول ظهور رسمي للفريق هذا الموسم وهو ما سيعزز ثقتنا بقدراتنا قبل مواجهة الصفاقسي في نهائي كأس تونس”.

خلال ظهوره الثاني ضمن المنافسات القارية يتطلع نادي اتحاد بن قردان إلى تحقيق  نتائج أفضل حيث سيكون الوصول إلى دور المجموعات هدفه الأول خلال نسخة هذا العام من كأس الكونفدرالية. وخلال مشاركته الأفريقية الأولى سنة 2018، لم يتمكن الفريق من تجاوز الدور التمهيدي الثاني، بيد أنه يأمل هذه المرة في الذهاب بعيدا وكسب التحدي الجديد.

حظوظ النجاح

ومن حسن حظه أن القرعة لم تضعه في مواجهة أحد الفرق القوية في القارة، بما أنه سيواجه نادي عمارات يونايتد من جنوب السودان. ويبدو هذا المنافس مغمورا وبمقدور الفريق التونسي التغلب عليه وتجاوزه، خاصة وأنه سيخوض مباراة الذهاب على ملعبه.

ولضمان أوفر حظوظ النجاح في هذه المسابقة عزز الفريق صفوفه بعدد كبير من اللاعبين، كما تعاقد مع مدرب محنك سبق له تدريب المنتخب الأولمبي التونسي ونعني بذلك شكري الخطوي. كما استهل اتحاد بن قردان تحضيراته بصفة مبكرة للغاية تحضيرا لمواجهة ممثل جنوب السودان حيث انطلق منذ أكثر من شهر ونصف في التدريبات وأجرى بعض المعسكرات كما خاض عددا من المباريات الودية.

وأوضح المدرب شكري الخطوي في حديثه لـ”العرب”، قائلا “تبدو كل الظروف ملائمة من أجل تحقيق بداية جيدة في هذه المسابقة، نتطلع أن يكون ظهورنا الأول هذا الموسم مثاليا، ونأمل في أن نحقق فوزا كبيرا يمهد أمامنا الطريق للوصول إلى الدور الموالي”.

من جهته أشار مهاجم الفريق خالد يحيى أن الاتحاد استوعب الدرس من مشاركته السابقة قبل موسمين، معتبرا أن الفريق بدأ يملك الخبرة المطلوبة كي يحسن التعامل مع هذه المسابقات.

22