الأندية العربية تدخل سباق الحسابات في دوري أبطال أفريقيا

نادي الزمالك يحتاج إلى الفوز على ضيفه تونغيث السنغالي لمواصلة المشوار والتأهل إلى ربع نهائي أبطال أفريقيا شرط خسارة مولودية الجزائر أمام مضيفه الترجي.
الجمعة 2021/04/09
خطوة إيجابية

تدخل الأندية سباق الحسابات في الجولة الأخيرة من دور المجموعات المؤهل إلى ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا، حيث يخوض الزمالك المصري لقاء تونغيث السنغالي السبت وعينه على لقاء الترجي التونسي وضيفه مولودية الجزائر في لقاء قمة مغاربي، فيما تدور مواجهة عربية أخرى بين الهلال السوداني وشباب بلوزداد الجزائري بنفس الطموح.

القاهرة- ينتظر الزمالك المصري وصيف بطل النسخة الماضية هدية من الترجي التونسي ليخطف بطاقة التأهل من مولودية الجزائر الجزائري إلى ربع نهائي دوري أبطال أفريقيا في كرة القدم.

ويحتاج الزمالك إلى الفوز على ضيفه تونغيث السنغالي السبت على ملعب القاهرة الدولي، شرط خسارة عميد الأندية الجزائرية أمام مضيفه الترجي على ملعب “حمادي العقربي” برادس في التوقيت عينه.

وضمن الترجي (10 نقاط) التأهل فيما يملك المولودية 8 نقاط والزمالك 5 نقاط. وتغيّر شكل أداء الزمالك مع عودة المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون بدلا من البرتغالي المقال جايمي باتشيكو الذي قاده للفوز على المولودية في الجزائر (2-0).

وأشار المدرب العام للزمالك أسامة نبيه إلى أن فريقه “أغلق صفحة مباراة مولودية الجزائر، من أجل التركيز على المواجهة المهمة أمام تونغيث السنغالي”.

وقال نبيه “علينا الفوز في مباراة تونغيث أولا، ثم ننتظر نتيجة مواجهة الترجي ومولودية الجزائر، وفي النهاية سنلعب على الفوز حتى آخر لحظة”.

يمتلك كارتيرون كل مقومات تحقيق الفوز ولاسيما في الخط الأمامي بعدما أشرك محمود عبدالرازق “شيكابالا” أساسيا في لقاء الجولة السابقة، ليساند في الناحية الهجومية كل من يوسف إبراهيم “أوباما” والمغربي أشرف بنشرقي ومروان حمدي والتونسي فرجاني ساسي. كما يمتلك قوة دفاعية تتمثل في محمود حمدي “الونش” والحارس محمود عبدالرحيم “جنش”.

أسامة نبيه: علينا الفوز بمباراة تونغيث ثم ننتظر نتيجة الترجي

ولا يملك الزائر السنغالي ما يخسره، إذ يتطلع إلى تحقيق انتصاره الثاني في تاريخ مشاركاته في المسابقة بعد الأول الأسبوع الماضي على الترجي، وهذا ما أكد عليه قائد الفريق موتارو بالدي في حديث صحافي بقوله “نريد دخول التاريخ بإقصاء الزمالك.. هذا أمر سيذكره التاريخ في السنوات المقبلة”.

وختم بقوله “اللاعبون يريدون تسويق أنفسهم من خلال تلك المباراة، ستكون مصيرية للزمالك ولكن نحن خرجنا بشكل رسمي من البطولة والمباراة تحصيل حاصل بالنسبة إلينا”.

وبدوره، يحتاج المولودية إلى نقطة التعادل على الأقل ليلحق بركب المتأهلين إلى ربع النهائي إلى جانب الترجي عن المجموعة “الحديدية”. وعلى الرغم من حالة التخبط الفني، إلا أن منسوب التفاؤل مرتفع لدى المولودية، إذ سيقوده المدرب المساعد لطفي عمروش بدلا من المستقبل عبدالقادر عمراني.

ولا يعاني الفريق من أي غيابات، إلا أن الضغوط ستكون كبيرة على اللاعبين ولاسيما خط الهجوم بعد الفشل في هز شباك الزمالك في المباراة السابقة، ولهذا يأمل بلال بن ساحة وعبدالنور بلخير وشمس الدين حراق في الوصول إلى شباك الترجي.

ورأى رئيس المولودية عبدالناصر الماس في حديث لوسائل إعلام محلية، أن فريقه بمقدوره العودة بتأشيرة التأهل “مولودية الجزائر شكّل صعوبات لكل الفرق التي واجهها في دوري الأبطال، وهذا الأمر يجعلنا واثقين من العودة بنتيجة إيجابية، ولما لا نقاط الفوز”. وأردف “لا مجال لحدوث مفاجأة هذه المرة، فمباراة الزمالك كانت مجرد كبوة، ولن نكرّر نفس الخطأ أمام الترجي”.

ويخوض الفريق التونسي اللقاء منقوصا من عدة لاعبين أبرزهم المدافع محمد علي اليعقوبي للإيقاف، والجزائريان إلياس الشتي ومحمد أمين توغاي بسبب الإصابة. كما قد يقوم المدرب معين الشعباني بإراحة عدد من اللاعبين ولاسيما حمدي النقاز ومحمد علي بن رمضان وغيلان الشعلالي لتفادي الإنذارات والإيقاف في الدور المقبل.

في المجموعة الثانية، ينحصر الصراع بين الهلال السوداني وشباب بلوزداد الجزائري للحاق بماميلودي صنداونز الجنوب أفريقي إلى ربع النهائي. ويتصدر بطل المسابقة عام 2016 المجموعة برصيد 13 نقطة أمام بلوزداد 6 نقاط والهلال 4 نقاط ومازيمبي الكونغولي الديمقراطي نقطتين.

ويحل بطل الجزائر ضيفا على ماميلودي في بريتوريا الجمعة، حيث يمني النفس بالعودة ببطاقة التأهل ولاسيما أن الفريق المحلي ضمن صدارة المجموعة. وقدّم بلوزداد عرضا قويا الأسبوع الماضي أنهاه بهدفين في مرمى ضيفه مازيمبي محققا فوزه الأول.

ويقود بلوزداد (6 نقاط) المدرب المؤقت سليمان رحو الذي حسم مواجهته الأولى بفضل تغييراته الهجومية في الشوط الثاني. ويعوّل على الحارس توفيق موساوي والمدافع شمس الدين النساخ والمهاجم محمد بلخير ويوسف بشو والمخضرم أحمد قاسمي.

وعلى غرار الزمالك، يأمل الهلال (4 نقاط) في هدية جنوب أفريقية، شرط العودة من لوبومباشي بالفوز على مازيمبي الصعب والذي لا يملك ما يخسره. وكان الهلال قد قدم عرضا قويا ضد “احتياطيي” صنداونز من دون أن ينجح في اقتناص الفوز في ملعبه ليتعادل مرة رابعة تواليا.

تغيّر شكل أداء الزمالك مع عودة المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون بدلا من البرتغالي المقال جايمي باتشيكو الذي قاده للفوز على المولودية في الجزائر (2-0)

ويعتمد المدرب البرتغالي ريكاردو فورموسينيو على الدوليين الحارس علي بوعشرين والمدافع فارس عبدالله والسموأل ميرغني وعيد مقدم والهداف محمد عبدالرحمن.

وتعد مباراتا المجموعة الأولى هامشيتين بعد حسم الصدارة والتأهل، إلا أن الأهلي المصري حامل اللقب يتطلع للثأر من سيمبا التنزاني عندما يستضيفه الجمعة في القاهرة. وكان سيمبا (13 نقطة) قد ألحق خسارة ببطل المسابقة 9 مرات وصاحب 8 نقاط في لقاء الذهاب 1-0 في دار السلام.

وستكون الفرصة مواتية أمام المدرب الجنوب أفريقي بيتسو موسيماني للوقوف على جاهزية عناصره بعد الانتقادات الأخيرة التي طالت أداء الفريق بعد التعادل الأسبوع الماضي مع المريخ السوداني متذيل الترتيب والذي يحل على فيتا كلوب في مباراة تحصيل حاصل.

22