الأنشطة الذهنية ممنوعة بعد إصابة الطفل بارتجاج في المخ

الخميس 2014/03/06
علاج الطفل المريض يتطلب الراحة والهدوء

برلين – تشدد الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين على ضرورة أن يتجنب الأطفال القيام بأية أنشطة ذهنية خلال الخمسة أيام الأولى من العلاج من إصابتهم بارتجاج في المخ.

ويذكر أن الأطفال كثيرا ما يتعرضون للسقوط والصدمات أثناء اللعب وممارسة الرياضة، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى إصابتهم بارتجاج في المخ.

وأوضحت الرابطة -التي تتخذ من مدينة كولونيا مقرا- أنه ينبغي على الطفل مثلا الابتعاد تماما عن القيام بالواجبات المدرسية أو القراءة أو اللعب على الحاسوب أو حتى كتابة الرسائل النصية على الهاتف الجوال، وذلك للإسراع في مسار الشفاء.‬

وتستند الرابطة الألمانية في ذلك إلى نتائج دراسة حديثة شارك بها 335 طفلا في مرحلة المراهقة تقدر أعمارهم بـ15 عاما في المتوسط، وتم نشرها في مجلة "طب الأطفال" المتخصصة.‬

ووفق هذه الدراسة، فقد تعافى الشباب المراهقون الذين تجنبوا مثل هذه الأنشطة الذهنية ولم يشعروا بأية متاعب بعد مرور عشرين إلى خمسين يوما فقط، بينما استلزم الأمر لدى غيرهم ممن أرهقوا أذهانهم بكثير من المهام، نحو مائة يوم للاستشفاء.‬

وبعد انقضاء الخمسة أيام الأولى، تنصح الرابطة بالقيام ببعض المهام بشكل تدريجي، بحيث يقوم المريض في البداية بقراءة صفحات قليلة مثلا، وألا يستخدم الحاسوب لمدة تزيد على عشرين دقيقة.‬

وأوضح طبيب الأطفال الألماني أورليش فيغلر أن الصداع والغثيان المصحوب بقيء يعتبران أكثر الأعراض الشائعة للإصابة بارتجاج المخ، مضيفا أن التحسس تجاه الضوء والصوت والإصابة باضطرابات في التوازن والتركيز وكذلك زيادة العصبية والاستثارة والإعياء واضطرابات النوم يمكن أن تندرج أيضا ضمن الأعراض الدالة على ذلك. وفي حال ظهور أحد هذه الأعراض على الطفل والاشتباه في إصابته بارتجاج في المخ، ينصح فيغلر الآباء حينئذ بضرورة استشارة طبيب أطفال على الفور.

وأكد الطبيب فيغلر أن توفير الراحة والهدوء يعتبر أهم إجراء في مسار العلاج، معللا ذلك بأنه عادة ما يتحرك المخ داخل الجمجمة عند اصطدام الرأس بشيء صلب، مما قد يؤدي إلى تمدد الروابط العصبية بشدة، بل وقد يصل الأمر -في حالات نادرة- إلى تمزقها، وبالتالي تصاب وظائف المخ بالقصور.

وأشار إلى أنه غالبا ما يحتاج الأطفال، ولا سيما في مرحلة المراهقة، إلى فترات استشفاء أطول مما يحتاجه البالغون، لأن الدماغ لديهم لا يزال في مرحلة النمو.

17