الأنظار متجهة لبداية رونالدو في الدوري الإيطالي

قدوم رونالدو إلى الدوري الإيطالي سيعيد إليه رونقه والاهتمام الإعلامي به، ويرفع مستوى البطولة.
السبت 2018/08/18
موسم إيطالي بطعم جديد

ميلانو - يبدأ النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مغامرته الجديدة السبت عندما يستهل يوفنتوس مسعاه نحو لقب ثامن تواليا في الدوري الإيطالي لكرة القدم من ملعب كييفو، إلا أن أجواء الحزن ستكون سائدة على خلفية كارثة انهيار الجسر في جنوى. وتصدر ابن الـ33 عاما عناوين هذا الصيف بعد قراره ترك ريال مدريد الإسباني الذي توج معه بلقب دوري أبطال أوروبا في المواسم الثلاثة الأخيرة، والانتقال إلى يوفنتوس مقابل 100 مليون يورو.

وكانت فرق الـ”سيري آ” التي ينتمي إليها يوفنتوس تمني النفس بأن تكون بداية الموسم احتفالية، لكن كارثة انهيار جزء من جسر موراندي في جنوى ما أدى إلى سقوط ما لا يقل عن 38 قتيلا، ألقت بظلالها على افتتاح البطولة. وقررت رابطة الدوري الإيطالي الخميس إرجاء المباراتين المقررتين الأحد لفريقي مدينة جنوى، متجاوبة مع طلب تقدم به الناديان، وسط دعوات أيضا إلى إرجاء مباريات المرحلة ككل.

وكشفت رابطة الدوري أنه ستكون هناك دقيقة صمت قبل كل مباريات المرحلة الأولى في عطلة نهاية الأسبوع الحالي، بينها مباراتا يوفنتوس ووصيفه نابولي ضد كييفو فيرونا ولاتسيو تواليا في ملعبي الأخيرين. ورغم أجواء الحزن، ستكون الأنظار موجهة بطبيعة الحال إلى المباراة الأولى لرونالدو مع فريق “السيدة العجوز”الذي خرج عن تقليده وأنفق أموالا طائلة هذا الصيف في محاولة منه للفوز بدوري أبطال أوروبا بعدما هيمن تماما على المنافسات المحلية.

وعزز فريق المدرب ماسيميليانو أليغري صفوفه بضمه أيضا الظهير البرتغالي جواو كانسيلو (فالنسيا الإسباني) والحارس ماتيا بيرين (جنوى) ولاعب الوسط الألماني إيمري جان (لاعب حر بعد انتهاء عقده مع ليفربول الإنكليزي)، كما عاد إليه قلب دفاعه ليوناردو بونوتشي بعد عام فقط على رحيله إلى ميلان الذي حصل بدوره من غريمه على المهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين (إعارة) وقلب الدفاع ماتيا كالدارا. وسيكون الحارس المخضرم جانلويجي بوفون الغائب الأبرز عن يوفنتوس والدوري الإيطالي بعد انتقاله إلى الدوري الفرنسي للدفاع عن ألوان باريس سان جرمان.

استعادة الرونق

من المؤكد أن قدوم رونالدو إلى الدوري الإيطالي سيعيد إليه رونقه والاهتمام الإعلامي به، وهو ما تطرق إليه الحارس الأسطوري دينو زوف بالقول “سيرفع مستوى البطولة. الجميع سيستفيد. بوجود رونالدو، ستكون جميع الأنظار شاخصة نحونا وبإمكان الدوري الإيطالي استعادة مكانته”. ورأى بطل العالم 1982 أن “انتداب (رونالدو) سيؤدي إلى قدوم أسماء كبيرة أخرى إلى الدوري الإيطالي”.

أما لاعب وسط يوفنتوس الدولي الألماني سامي خضيرة، فأشار إلى أنه يتطلع بفارغ الصبر للعب إلى جانب رونالدو مجددا بعدما كان زميله في ريال مدريد، ونسيان ما اختبره هذا الصيف من خيبة في مونديال روسيا حين تنازل المنتخب الألماني عن لقبه بخروجه من الدور الأول. وقال خضيرة في حسابه على انستغرام “أتطلع بفارغ الصبر لبدء الموسم الجديد، وسيكون من الرائع أيضا أن ألعب مجددا إلى جانب رونالدو بعد الوقت الذي أمضيناه معا في ريال مدريد”.

وبما أن لاعب الوسط الفرنسي بليز ماتويدي عاد للتو من عطلته الممدة نتيجة وصوله إلى نهائي المونديال وفوز بلاده باللقب العالمي، قد يبدأ أليغري اللقاء الأول للموسم بإشراك جان وخضيرة في الوسط إلى جانب البوسني ميراليم بيانيتش والإكوادوري خوان كوادرادو.

بعدما حطم الرقم القياسي لعدد النقاط بالنسبة لوصيف الدوري بجمعه 91 نقطة، يبدو نابولي مهددا هذا الموسم في وصافته وليس فقط بتضاؤل حظوظه في المنافسة على لقبه الأول منذ 1990، وذلك في ظل المنافسة المتوقعة من روما وإنتر ميلان ولاتسيو.

وافترق نابولي عن مدربه ماوريتسيو ساري الذي انتقل إلى الإشراف على تشيلسي الإنكليزي، وتعاقد مع المدرب الفذ كارلو أنشيلوتي الذي يسجل عودته إلى الـ”سيري آ” بعد ترحال دام حوالي عقد من الزمن حيث أشرف على تشيلسي وسان جرمان وريال مدريد وبايرن ميونيخ الألماني بين 2009 و2017.

رحلة العودة

يبدأ أنشيلوتي رحلة العودة إلى الدوري الإيطالي الذي أحرز لقبه مرة واحدة كمدرب عام 2004 مع ميلان، باختبار صعب يجمع فريقه بلاتسيو على ملعب الأخير في العاصمة التي يبدأ فريقها الآخر روما، ثالث الموسم الماضي، مشواره الأحد من ملعب تورينو.

أما ممثل إيطاليا الآخر في دوري أبطال أوروبا إنتر ميلان، فيحل الأحد ضيفا على ساسوولو، فيما يلعب بولونيا مع سبال. ويحتفل بارما بعودته إلى دوري الأضواء بعد ثلاثة أعوام على هبوطه إلى الدرجة الرابعة بسبب مشاكل مالية أدت إلى إفلاسه، بلقاء ضيفه أودينيزي، فيما يلعب العائدان الآخران أمبولي وفروزينوني الأحد مع كالياري والإثنين مع أتالانتا على التوالي.

23