الأنظمة البديلة تحررك من قيود أندرويد

الأحد 2015/07/05
الخبراء ينصحون باستعمال نظام تشغيل بديل واحد فقط

برلين - على الرغم من الوظائف والمزايا العديدة التي يوفرها نظام تشغيل غوغل أندرويد، إلا أنه ينطوي على عيب، يتمثل في عدم توافر ميزة سحب الحقوق من التطبيقات. فإذا رغب المستخدم في تنزيل أحد التطبيقات، فإما أن يقبل بشكل كامل جميع الحقوق، التي يطلبها التطبيق، أو يتخلى عن تنزيل التطبيق على الإطلاق.

ويمكن للمستخدم التحرر من هذه القيود عن طريق تثبيت أحد أنظمة التشغيل البديلة لنظام أندرويد “كاستم رام” على الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي المزود بنظام غوغل.

وبالإضافة إلى ذلك، تعمل أنظمة التشغيل البديلة لأندرويد على حل أي مشكلة بسبب عدم توافر تحديثات أندرويد للهاتف الذكي الخاص بالمستخدم. كما يمكن الحد من قدرة تطبيقات غوغل، التي يتعذر إزالتها في نظام أندرويد العادي، في جمع بيانات المستخدم.

وتتوفر أنظمة مجانية يمكن تثبيتها على مختلف الأجهزة الجوالة. ينصح الخبراء باستعمال نظام تشغيل بديل واحد فقط، حتى بالنسبة للمبتدئين، ألا وهو نظام تشغيل “سيانوغين مود” المتوافق والمستقر للغاية، ويتوافر هذا النظام لسلسلة كاملة من أجهزة أندرويد.

وعندما يرغب المستخدم في معرفة ما إذا كان موديل هاتفه الذكي موجود ضمن الأجهزة، التي يدعمها نظام التشغيل البديل “سيانوغين مود (سي ام)”، فإنه يتعين عليه البحث بدقة، نظرا لأنه يجب أن يتطابق اسم نوع الموديل تماما.ويستفيد المستخدمون الجدد من نظام “سيانوغين مود” المناسب للاستخدامات اليومية من المنتدى النشط والفعال والمستندات الواسعة في موسوعة ويكي الخاصة به، بالإضافة إلى الكثير من الإرشادات والتعليمات على شبكة الإنترنت. بالإضافة إلى توافق تصميم واجهة المستخدم مع التصميم المعتاد لشركة غوغل، إلا أنه يمكن تخصيصها بدرجة كبيرة لتتواءم مع رغبات واحتياجات المستخدم.

وعلى الرغم من أن عملية تثبيت نظام “سيانوغين مود” تتم حاليا بمنتهى السهولة، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض المخاطر، حيث يؤدي تثبيت نظام التشغيل البديل إلى إلغاء حقوق الضمان.

ولذلك فإنه يُفضل إجراء عملية التغيير على الأجهزة القديمة، التي لم يعد يتوافر لها أية تحديثات. ويقوم نظام “سيانوجين مود” بجمع إحصائيات المستخدم مع إخفاء الهوية، وهو ما يتيح إمكانية تعطيله دون مشاكل.

18