الأهلي الإماراتي على أعتاب نصف نهائي دوري أبطال آسيا

تكتمل اليوم لقاءات إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، وتبرز في الواجهة قمة حاسمة بين الأهلي الإماراتي ونفط طهران الإيراني.
الأربعاء 2015/09/16
الأهلي يمتلك الأفضلية لعبور نفط طهران

دبي - يتسلح الأهلي الإماراتي بأفضلية التأهل إلى نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه عندما يستضيف نفط طهران الإيراني اليوم الأربعاء في دبي ضمن منافسات إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم. وفاز الأهلي ذهابا على نفط طهران على ملعب أزادي في العاصمة الإيرانية بهدف لصفر سجله مهاجمه البرازيلي رودريغو ليما، وهو يحتاج إلى الفوز أو التعادل اليوم للتأهل إلى نصف النهائي. حقق الأهلي نتائج إيجابية في النسخة الحالية للبطولة وتخطى دور المجموعات للمرة الأولى في تاريخه بعدما احتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة خلف الأهلي السعودي، ثم تجاوز مواطنه العين في دور الستة عشر بالتعادل معه ذهابا 0-0 وإيابا 3-3. أما نفط طهران فقد احتل المركز الثاني في المجموعة الثانية خلف العين ثم تجاوز الأهلي السعودي في دور الستة عشر (فاز ذهابا 1-0 في طهران وخسر إيابا 1-2 في الرياض).

ويعرف الأهلي الساعي إلى أن يكون ثاني فريق إماراتي يحرز اللقب بعد العين المتوج عام 2003 جيدا أنه يملك فرصة مثالية للتأهل وكتابة تاريخه الخاص في البطولة، حيث أثبتت مباراة الذهاب أن منافسه ليس بالفريق الذي يصعب تجاوزه، ولا سيما أن ممثل الإمارات يضم لاعبين محليين وأجانب على أعلى مستوى.

ويملك الأهلي أكبر عدد من اللاعبين في منتخب الإمارات بوجود أحمد خليل هداف الفريق في البطولة حتى الآن برصيد خمسة أهداف وإسماعيل الحمادي وحبيب الفردان وعبدالعزيز هيكل ووليد عباس وعبدالعزيز صنقور وماجد حسن.

صفقة رابحة

أكد ليما صاحب هدف الأهلي في الذهاب أنه صفقة رابحة بعدما سجل في كل مباريات فريقه الرسمية منذ أن قدم إليه في يوليو الماضي من بنفيكا البرتغالي، وذلك بفضل تفاهمه الكبير مع مواطنه صانع الألعاب إيفرتون ريبيرو والذي كان وراء معظم أهدافه. ويكمل الكوري الجنوبي كوون كيونغ والمغربي أسامة السعيدي قائمة أجانب الأهلي، علما أن الأخير يشارك آسيويا رغم استبعاده محليا بعد التعاقد مع السنغالي موسى سو قادما من فنربخشة التركي.

من جهته، يعول نفط طهران على مجموعة من اللاعبين يتقدمهم المدافع البرازيلي كارلوس سانتوس والمهاجم الكاميروني اليوس نونغ وبايام صادقيان وجلال الحسيني وسياماك كوردشي وإيمان مبعلي الذي غاب عن لقاء الذهاب بسبب الإصابة. وكان نفط طهران الذي حقق إنجازا بتأهله إلى ربع النهائي في مشاركته الأولى بالبطولة فقد الكثير من لاعبيه الذين قادوه إلى هذا الدور بعد انتقالهم إلى أندية أخرى وأبرزهم هدافه البرازيلي لياندرو بادوفاني والمهاجم الدولي غلام رضا رضائي.

الأهلي الساعي إلى أن يكون ثاني فريق إماراتي يحرز اللقب بعد العين يعرف جيدا أنه يملك فرصة مثالية للتأهل

أكد أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي للنادي الأهلي الإماراتي، أن مواجهة نفط طهران الإيراني، تعتبر في المقام الأول مباراة الجمهور الرياضي في الإمارات.

وقال “هذه المباراة تعتبر الأهم بالنسبة إلى الأهلي في طريق وصوله إلى نصف النهائي، وهي لكل الإماراتيين، ولابد من جماهير كل الأندية، الوقوف خلف ممثل الإمارات في المهمة الآسيوية، لأن الجميع شركاء في هذه المهمة”. وأضاف “لاعبو الأهلي حسموا الشوط الأول في إيران بالفوز بهدف، والآن يتبقى الشوط الثاني، والمهمة الأكبر فيه للجماهير، وأنا شخصيا أعتبر أن الفوز في هذه المباراة مهمة الجمهور من خلال وقفته خلف اللاعبين ودعمهم، وإذا قام الجمهور بالدور المنوط به، فبالتأكيد لن يجد لاعبو الأهلي أي صعوبة تذكر في حسم أمر التأهل إلى قبل النهائي”.

يحل الكويت الكويتي ضيفا على كيتشي من هونغ كونغ على ملعب “مونغ كوك” في إياب الدور ربع النهائي من بطولة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم. ويبدو الكويت مرشحا فوق العادة للعودة ببطاقة الدور نصف النهائي إثر فوزه ذهابا بسداسية نظيفة. ويلعب اليوم أيضا باهانغ الماليزي مع استقلال دوشانب الطاجيكستاني (0-4 ذهابا). بدأ الكويت، حامل الرقم القياسي في عدد مرات التتويج باللقب القاري (ثلاثة ألقاب)، مشواره في الدور الأول من المسابقة حيث احتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة برصيد 10 نقاط خلف الجيش السوري المتصدر (14 نقطة) وأمام الرفاع البحريني (8) والنجمة اللبناني (نقطة واحدة).

وفي دور الـ16، تغلب على الشرطة العراقي 2-0 على ملعب حمد الكبير في قطر. أما كيتشي فتحول إلى بطولة كأس الاتحاد الآسيوي قادما من دوري الأبطال حيث خسر في الدور التمهيدي الثاني للملحق أمام مضيفه تشونبوري التايلاندي 1-4. وفي الدور الأول من البطولة القارية الثانية، احتل مركز الوصيف ضمن المجموعة السادسة برصيد 11 نقطة خلف دارول تاكزيم الماليزي (15 نقطة) متقدما على إيست بنغال الهندي (5) وباليستييه خالسا السنغافوري (3).

وفي دور الـ16، تفوق على مضيفه بيرسيب باندونغ الأندونيسي 2-0. واستدعى مدرب الكويت محمد إبراهيم 18 لاعبا للقيام بالرحلة إلى هونغ كونغ والتي استلزمت عشر ساعات تخللتها محطة توقف في دبي لمدة ساعتين، في مقدمتهم المحترفون الثلاثة البرازيليان روجيريو دي اسيس كوتينيو وكارلوس فينيسيوس والتونسي شادي الهمامي، بالإضافة إلى عبدالله البريكي، خالد عجب، يوسف الخبيزي، فهد الهاجري، عبدالرحمن الحسينان، حسين حاكم، جراح العتيقي، وفهد الحمود. وسيفتقد “العميد” المتوج بطلا للدوري الكويتي في الموسم الماضي، ستة لاعبين هم فهد عوض، ومصعب الكندري للإصابة، عبدالهادي خميس لظروف خاصة، وفهد العنزي لعدم حصوله على تأشيرة دخول إلى هونغ كونغ نظرا إلى قرب انتهاء صلاحية جواز السفر الخاص به، فيما حرمت الدراسة سامي الصانع وطلال جازع من القيام بالرحلة.

الكويت يبدو مرشحا فوق العادة للعودة ببطاقة الدور نصف النهائي إثر فوزه ذهابا بسداسية نظيفة

استعداد أخير

وستكون المباراة بمثابة الاستعداد الأخير لـ”الأبيض” قبل مواجهة غريمه القادسية في 21 سبتمبر الجاري في مباراة كأس السوبر المحلية. من جانبه، تأسس كيتشي عام 1928 ويدربه الأسباني خوسيه مولينا. يملك الفريق أربعة ألقاب محلية تتمثل في الدوري أعوام 2007 و2011 و2012 وكأس الدوري 2007، علما أنه يخوض منافسات الدور ربع النهائي من المسابقة القارية للمرة الثالثة على التوالي. وانطلقت بطولة كأس الاتحاد الآسيوي عام 2004 فتوج بلقبها الأول الجيش السوري، قبل أن يهيمن عليها الفيصلي الأردني في 2005 و2006، ثم خلفه مواطنه شباب الأردن عام 2007، فالمحرق البحريني 2008، والكويت 2009، والاتحاد السوري 2010.

وكسر ناساف كارشي الأوزبكستاني السيطرة العربية عام 2011 قبل أن يحقق الكويت لقبه القاري الثاني في 2012 والثالث في 2013، فيما انتزع القادسية الكويتي اللقب الأول في تاريخه في المسابقة عام 2014 إثر فوزه على أربيل العراقي 4-2 بركلات الترجيح بعد التعادل 0-0 في الوقتين الأصلي والإضافي في النهائي الذي أقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

22