الأهلي الإماراتي يتمسك بالصدارة في أبطال آسيا

يحلّ فريق الأهلي الإماراتي ضيفا على استقلال طهران الإيراني الثلاثاء في قمة المجموعة الأولى لدوري أبطال آسيا، وهو يُمنّي النفس بالمحافظة على الصدارة.
الثلاثاء 2017/04/25
محاصرة قوية

دبي - يتطلع الأهلي الإماراتي إلى البقاء في الصدارة عندما يحل ضيفا على استقلال طهران الإيراني الثلاثاء في قمة المجموعة الأولى لدوري أبطال آسيا، في حين يبحث لخويا القطري عن بطاقة التأهل عندما يواجه ضيفه الجزيرة الإماراتي في المجموعة الثانية.

ويلعب لوكوموتيف الأوزبكستاني مع التعاون السعودي في طشقند في المجموعة الأولى أيضا، في حين يلتقي في الثانية الفتح السعودي مع استقلال خوزستان الإيراني. ويتصدر الأهلي ترتيب المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط وبفارق المواجهات المباشرة عن الاستقلال، في حين يملك كل من التعاون ولوكوموتيف 4 نقاط. وكان الأهلي استهل مبارياته في المجموعة بالفوز على الاستقلال 2-1 في دبي، ويأمل في الخروج بنتيجة إيجابية في طهران ليكون في وضعية جيدة قبل استضافة لوكوموتيف في دبي في الجولة الأخيرة.

ويعتمد الأهلي على تألق مهاجمه السنغالي ماكيتي ديوب صاحب أربعة أهداف في المسابقة حتى الآن، جيث سجل هدفي الفوز على الاستقلال في الذهاب، وثنائية أيضا أمام التعاون في بريدة خلال الجولة الماضية ليقود فريقه إلى الفوز الأول على الأراضي السعودية على مدار مشاركته في المسابقة القارية التي بدأت عام 2005.

كما بإمكان الروماني كوزمين أولاريو مدرب الأهلي الاعتماد على خدمات الغاني أسامواه جيان الذي عاد إلى التدريبات بعدما أبعدته الإصابة عن مباراة التعاون ثم الوحدة في الدوري الإماراتي. وستكون الخيارات مفتوحة أمام أولاريو بإشراك المهاجم الثاني الذي سيلعب إلى جانب ديوب، وإن كان الدولي أحمد خليل هو الأقرب على أن يبقى جيان احتياطيا.

الجزيرة الإماراتي يبحث عن فوزه الأول المعنوي، ولخويا القطري يرصد بطاقة التأهل عندما يلتقيان في أبوظبي

وتشكّل المباراة خصوصية لمدرب الاستقلال علي رضا منصوريان الذي خسر في ثلاث مواجهات أمام الأهلي ومدربه أولاريو، بعدما تعرّض فريقه السابق نفط طهران إلى خسارتين في ربع نهائي نسخة 2015 ذهابا وإيابا 0-1 و1-2 على التوالي، ثم 1-2 مع الاستقلال في النسخة الحالية. ويبرز في صفوف الاستقلال حارس المرمى المخضرم مهدي رحمتي والمدافع خوسرو حيدري وكافيه رضائي صاحب هدفين حتى الآن وفرشيد إسماعيلي وسيد كريمي.

وفي المباراة الثانية، يرفع التعاون شعار الفوز عندما يحل ضيفا على لوكوموتيف في طشقند. ويسعى التعاون إلى العودة بالعلامة الكاملة للمحافظة على آماله قائمة في التأهل حتى الجولة الأخيرة، خصوصا وأن أيّ تعثر سيقضي على فرصته بنسبة كبيرة، فيما يأمل الفريق الأوزبكي في رد اعتباره من خسارة الذهاب بهدف نظيف والبقاء في صلب المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل.

ويبرز في التعاون فهد الشمري ونايف موسى وعبدالرحمن البركة واحمد الزين وسعيد الدوسري والبرتغالي ريكاردو ماتشادو والروماني سان مارتن والسوري جهاد الحسين والفرنسي الحسن ندياي، وفي لوكوموتيف مارات بيكمايف وسلامات كوتبييف وماخارادزي كاخي وشيرزود فايزييف ومحمد جنونتشا كوني.

يبحث الجزيرة الإماراتي عن فوزه الأول المعنوي ولخويا القطري عن بطاقة التأهل إلى الدور الثاني عندما يلتقيان في أبوظبي. يتصدر لخويا الترتيب برصيد 8 نقاط، وفوزه سيؤهله إلى الدور الثاني بغض النظر عن الجولة الأخيرة. ويأتي الاستقلال خوزستان ثانيا (7 نقاط) والفتح ثالثا (5 نقاط). أما الجزيرة ففقد الأمل في التأهل باحتلاله المركز الأخير برصيد نقطة واحدة، وسيلعب من أجل إيقاف سلسلته السيئة في المسابقة، حيث عجز عن الفوز في 13 مباراة تواليا، ويعود آخر فوز له إلى 16 أبريل 2014 عندما تخطى الريان القطري 3-2 في دور المجموعات.

ويأمل الجزيرة بفوز معنوي قبل أن يخوض مباراة تتويجه بلقب الدوري الإماراتي في الـ29 من أبريل الحالي، حيث يحتاج الى نقطة واحدة امام مضيفه حتى يكون بطلا للمرة الثانية في تاريخه. من جهته، يطمح لخويا المتوج مؤخرا بلقب الدوري القطري إلى تكرار فوزه على الجزيرة، بعد أن تجاوزه بثلاثية.

وفي المباراة الثانية، يسعى الفتح إلى انتزاع وصافة المجموعة عندما يستقبل استقلال خوزستان في الدوحة. وكان استقلال خوزستان فاز ذهابا على الفتح 1-0. ولن تكون مهمة الفتح سهلة لأن الفريق الإيراني يملك فرصة التأهل إلى الدور الثاني أيضا.

وفي المجموعة السابعة، يلتقي سوون بلوينغز الكوري الجنوبي مع كاوازاكي فرونتال الياباني، وإيسترن من هونغ كونغ مع غوانغجو إيفرغراندي الصيني بطل 2013 و2015. يتصدر سوون الترتيب برصيد 8 نقاط، مقابل 6 لغوانغجو و4 لكاوازاكي ونقطة لإيسترن. وفي المجموعة الثامنة، يلتقي غامبا أوساكا الياباني بطل 2008 مع إديلاييد يونايتد الأسترالي، وجيانغسو الصيني مع جيجو يونايتد الكوري الجنوبي.

22