الأهلي الإماراتي يتوق إلى مواصلة سباق أبطال آسيا

الثلاثاء 2017/05/09
واثقون من العبور

دبي – يبحث الأهلي الإماراتي عن نقطة واحدة لضمان تأهله إلى ثمن النهائي عندما يستضيف لوكوموتيف طشقند الأوزبكي في المجموعة الأولى الثلاثاء ضمن الجولة السادسة والأخيرة من منافسات الدور الأول لمسابقة دوري أبطال آسيا.

ويلعب أيضا التعاون السعودي مع استقلال طهران الإيراني في الدوحة. ويتصدر الأهلي الترتيب برصيد 8 نقاط وبفارق المواجهات المباشرة عن الاستقلال، وأمام التعاون ولوكوموتيف ولكل منهما 5 نقاط.

ويحتاج الأهلي إلى نقطة ليتأهل إلى ثمن النهائي للمرة الثانية في تاريخه بعد عام 2015 عندما أكمل طريقه بنجاح حتى المباراة النهائية قبل أن يخسر أمام غوانغجو إيفرغراند الصيني (0-0 ذهابا و0-1 إيابا).

وتعد المجموعة الأولى الأكثر تعقيدا من بين المجموعات الأربع في غرب آسيا، حيث تملك الفرق الأربعة فرصة التأهل مع أفضلية للأهلي واستقلال طهران اللذين يكفيهما التعادل لحجز البطاقتين.

رغم حاجته إلى نقطة فقط للتأهل، فإن الأهلي يطمح إلى الفوز للثأر من خسارته ذهابا أمام لوكوموتيف 0-2 من جهة، ولضمان الصدارة من جهة أخرى وتجنب مواجهة مواطنه العين الأقرب لاحتلال المركز الأول في المجموعة الثالثة عندما يستضيف بونيودكور الأوزبكي الاثنين.

واشتكى مدرب الأهلي الروماني كوزمين أولاريو من ضغط المباريات وهو الأمر الذي كلفه خسارة أربع نقاط في الدوري المحلي عندما تعادل مع الشارقة 2-2 واتحاد كلباء 1-1 في آخر مرحلتين، ما تسبب في تراجعه إلى المركز الثالث الذي لا يخوله التأهل مباشرة إلى دوري أبطال آسيا الموسم المقبل.

استقلال خوزستان الإيراني سيكون الأقرب لخطف البطاقة الثانية للمجموعة الثانية عندما يستضيف الجزيرة الإماراتي

وخاض الأهلي مباراة كل أربعة أيام منذ 25 أبريل الماضي، مما تسبب في إصابة بعض لاعبيه وعلى رأسهم أحمد خليل الذي غاب عن لقاء اتحاد كلباء الأخير، ويحوم الشك حول مشاركته أمام لوكوموتيف.

ويغيب السنغالي ماكيتي ديوب بسبب الإيقاف، في حين يعاني بديله الغاني أسامواه جيان من عدم اكتمال لياقته البدنية بسبب كثرة إصاباته هذا الموسم. ورغم كل المشاكل التي يعاني منها فريقه، إلا أن أولاريو مازال يثق في قدرة الأهلي على تجاوز منافسه الأوزبكي، قائلا “ثقتي دائما كبيرة في لاعبي الأهلي. دوري أبطال آسيا من البطولات المهمة التي نركز عليها، ولدينا مباراة حاسمة أمام لوكوموتيف وعلينا أن نحقق الفوز حتى نضمن صدارة المجموعة الأولى وتجنّب الدخول في حسابات أخرى”.

من جانبه سيكون استقلال خوزستان الإيراني الأقرب لخطف البطاقة الثانية للمجموعة الثانية عندما يستضيف الجزيرة الإماراتي. ويحتاج الاستقلال إلى نقطة واحدة لمرافقة لخويا القطري إلى ثمن النهائي، حتى لو خسر الأخير أمام ضيفه الفتح الثالث كون الفريق الإيراني يتفوق على نظيره السعودي في المواجهتين المباشرتين (1-0 و1-1).

وكان استقلال خوزستان، الذي يشارك في دوري أبطال آسيا لأول مرة في تاريخه، أحد مفاجآت المسابقة بعدما حقق نتائج لافتة من بينها فوزه على الجزيرة في أبوظبي 1-0. ويريد الجزيرة (نقطة واحدة) توديع البطولة بأفضل طريقة وتحقيق فوزه الأول في آخر 15 مباراة له في المسابقة، وتحديدا منذ 16 أبريل 2014 عندما تخطى الريان القطري 3-2 في دور المجموعات.

ويأمل الفتح في استغلال هامشية المباراة بالنسبة إلى مضيفه لخويا الضامن لتأهله وصدارة المجموعة (11 نقطة)، من أجل محاولة تحقيق فوزه الثاني والأمل في إنجاز مستبعد من الجزيرة في إيران.

ومن المتوقع أن يخوض فريق لخويا اللقاء بتشكيلة رديفة من أجل إراحة عناصره الأساسية استعدادا للقاء نظيره الريان السبت في نصف نهائي كأس قطر، المسابقة التي يحمل لقبها فريق المدرب الجزائري جمال بلماضي.

22