الأهلي الإماراتي يجتاز الاختبار الأصعب أمام العين

الاثنين 2014/10/27
قمة الأهلي والعين تستأثر بالاهتمام

دبي - تشهد المرحلة الثامنة من الدوري الإماراتي لكرة القدم قمة حاسمة بين فريقي العين والأهلي وذلك من أجل اللحاق بالوحدة في الصدارة.

يجتاز فريق الأهلي أصعب اختبار له هذا الموسم لتحديد مدى قدرته على الاحتفاظ باللقب عندما يستضيف العين اليوم الاثنين في مباراة قمة ستكون الأكثر جذبا للأضواء في المرحلة الثامنة من الدوري الإماراتي لكرة القدم. يلعب اليوم أيضا الوحدة مع الفجيرة، والإمارات مع الشباب، والثلاثاء النصر مع الظفرة، وبني ياس مع عجمان، والشارقة مع الوصل، واتحاد كلباء مع الجزيرة.

وتكتسب المرحلة الثامنة أهميتها كونها الأخيرة قبل الدخول في فترة توقف طويلة تستمر حتى 29 نوفمبر المقبل بسبب استعدادات المنتخب الإماراتي لبطولة كأس الخليج الثانية والعشرين في الرياض.

وحقق الأهلي بداية موسم سيئة بثلاثة تعادلات وخسارة واحدة في أول سبع مباريات ليتوقف رصيده في المركز الخامس عند 12 نقطة، وهو نفس رصيد العين الثالث الذي يتفوق عليه بفارق الأهداف. وتكمن صعوبة مهمة الأهلي في أن خسارته أمام العين ستقلص من حظوظه في الاحتفاظ باللقب الذي أحرزه الموسم الماضي بسهولة متناهية، ذلك أن ضيفه في حال فوزه سيتقدم عليه بفارق ثلاث نقاط إضافة إلى امتلاكه مباراتين مؤجلتين مع الشباب والفجيرة.

وضرب الأهلي بقوة في الموسم الماضي عندما فاز في أول سبع مباريات مما سهل مهمته في إحراز اللقب لاحقا، إلا أن بدايته في الموسم الحالي تبدو مغايرة تماما حيث خسر أمام الشباب 2-4 وتعادل ثلاث مرات مع فرق تحتل مراكز متأخرة وهي الفجيرة وعجمان والظفرة. وتكمن المفاجأة في أن النتائج السلبية للأهلي أتت رغم أنه كان الأكثر صرفا في سوق الانتقالات الصيفية، بعدما ضم الدولي الإماراتي حبيب الفردان من النصر وعيسى سانتو من الوحدة ونواف مبارك والتشيلي كارلوس مونوز من بني ياس.

بني ياس السابع (9 نقاط) يأمل في تحقيق فوزه الثالث على التوالي بعد الأخيرين أمام الشباب والوصل

وخلافا للأهلي، كانت بداية العين مميزة مع أربعة انتصارات وخسارة واحدة أمام الجزيرة 3-4 ليسير بخطى ثابتة نحو استعادة اللقب الذي فقده في الموسم الماضي.

وأخذت مباريات الفريقين الأخيرة أبعادا غير فنية بسبب رحيل المدرب الروماني كوزمين أولاريو إلى الأهلي بعد موسمين ذهبيين مع العين قاده خلالهما إلى الفوز بلقب الدوري مرتين. وستلعب بعض التفاصيل الصغيرة دورا في ترجيح كفة أحد الفريقين، لا سيما أن مشاركة الغاني اسامواه جيان وعمر عبدالرحمن غير مؤكدة في صفوف العين بسبب الإصابة، والأمر نفسه ينطبق على الروماني ميريل رادوي مع الأهلي الذي يفتقد أيضا المدافع سالمين خميس بسبب الإيقاف.

ودعا مدير كرة القدم في العين جماهير النادي إلى مساندته بشكل أكبر قبل المباراة. ويبدو العين – صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالدوري الإماراتي الذي تحصل عليه 11 مرة – في وضع جيد قبل مواجهة الأهلي في دبي، إذ يتأخر بثلاث نقاط عن الصدارة، لكن تتبقى له مباراتان بعد انتصارين متتاليين جاءا بعد هزيمته الوحيدة في الدوري هذا الموسم أمام الجزيرة في وقت سابق هذا الشهر وقبلها خروجه من قبل نهائي دوري أبطال آسيا على يد الهلال السعودي. ويملك العين 12 نقطة من خمس مباريات بالتساوي مع الأهلي الذي خاض سبع مباريات بينما يتصدر الوحدة الترتيب وله 15 نقطة. وفي لقاء آخر يستضيف الوحدة المتصدر (15 نقطة) الفجيرة الثاني عشر (6 نقاط) بشعار عدم التفريط في المزيد من النقاط بعد تعادله في الجولتين الأخيرتين مع الوصل وعجمان. ويملك الجزيرة الثاني (14 نقطة) نفس الطموح عندما يحل ضيفا على اتحاد كلباء الأخير (نقطة واحدة) في لقاء سيكون الأول لأصحاب الأرض تحت قيادة المدرب الجزائري عبدالحق بن شيخة الذي حل بديلا للبرازيلي سواريز. ويحل الشباب الرابع (12 نقطة) ضيفا على الإمارات الثامن (8 نقاط)، في حين يتطلع النصر السادس (11 نقطة) إلى تعويض خسارته الأخيرة أمام الجزيرة 2-3 على حساب ضيفه الظفرة العاشر (6 نقاط) والذي حقق مفارقة غريبة بتعادله في ست مباريات من أصل سبع خاضها هذا الموسم كان آخرها أمام الأهلي 2-2 بعدما ظل متقدما بهدفين نظيفين حتى الدقيقة 83.

ويلتقي الشارقة الجريح الذي اكتفى بفوز واحد هذا الموسم مقابل 3 هزائم و3 تعادلات ليحتل المركز الحادي عشر بست نقاط، مع ضيفه الوصل الثالث عشر قبل الأخير والذي يملك نفس الرصيد من النقاط. ويأمل بني ياس السابع (9 نقاط) في تحقيق فوزه الثالث على التوالي بعد الأخيرين أمام الشباب والوصل عندما يستضيف عجمان التاسع (6 نقاط) والمنتشي بتعادله المثير مع الوحدة 3-3 في مباراة تألق فيها نجمه العاجي بكاري كونيه الذي سجل هدفين.

22