الأهلي المصري.. كل الأحداث تدور في فلك الانتخابات

السبت 2017/10/07
الصندوق.. ضمان الحرية

القاهرة- لم تكتمل فرحة أنصار رئيس النادي الأهلي المصري محمود طاهر، وفي وقت ينتظر الرجل تتويج فريق الكرة بلقب بطولة دوري أبطال أفريقيا في عهده، ما يصب في صالحه في المعركة الانتخابية المقبلة، جاء قرار لجنة فض المنازعات الرياضية الأربعاء بإلزام النادي باللائحة الاسترشادية للجنة الأولمبية، وفي المقابل ينشغل منافسه محمود الخطيب بترتيب الأوراق من أجل الظفر بمقعد الرئيس.

كل ما يدور بين جدران النادي الأهلي على المستوى الرياضي أو الإداري، يرتبط بصورة أو بأخرى بالمعركة التي يشهدها النادي في نوفمبر المقبل، لانتخاب مجلس إدارة جديد يقود مسيرة النادي لأربعة أعوام مقبلة.

وبدأت المعركة الحقيقية منذ إعلان إحدى أساطير النادي الأهلي والكرة المصرية، محمود الخطيب الشهير بـ”بيبو” الترشح إلى مقعد الرئاسة أمام الرئيس الحالي رجل الأعمال محمود طاهر.

وتبدو المواجهة بين النجومية ورأس المال. وعادت الأزمة إلى السطح مجددا لتضع مجلس طاهر في موقف لا يحسد عليه، بعد أن رفضت لجنة فض المنازعات طعن الأهلي وأصدرت حكما بإلزام النادي بإقرار اللائحة الاسترشادية.

وأثيرت التخمينات مرة أخرى عن سبب إصرار مجلس طاهر لدرجة وصلت إلى حد العناد، خصوصا وأنه ليس هناك ضرر مادي أو معنوي من إقامة الجمعية العمومية ليوم واحد بالمقر الرئيسي، وبديهيا ستؤثر كل هذه الأحداث على الرجل في معركته الانتخابية أمام الخطيب صاحب الشعبية الطاغية.

الخطوة القادمة بين الأهلي واللجنة الأولمبية تبقى باللجوء إلى لجنة تسوية مكونة من ثلاثة محكمين، أحدهم من طرف الأهلي

وتبقى الخطوة القادمة بين الأهلي واللجنة الأولمبية باللجوء إلى لجنة تسوية مكونة من ثلاثة محكمين، أحدهم من طرف الأهلي والثاني من طرف الأولمبية، على أن يكون الطرف الثالث توافقيا، للنظر في الأزمة من حيث الموضوع، وهذا قد يأخذ وقتا طويلا وفقا لتصريحات رئيس اللجنة الأولمبية هشام حطب.

وقال المدير التنفيذي للجنة الأولمبية المصرية ممدوح الشتاوي لـ”العرب”، إن الأهلي بات ملزما بعقد جمعيته العمومية في 15 من نوفمبر المقبل لإجراء الانتخابات، وفي حالة عدم حدوث ذلك حتى يوم 30 نوفمبر، سيتم حل مجلس الإدارة قانونيا.

وأضاف أن مركز فض المنازعات نظر إلى الشق المستعجل وأقر ببطلان جمعية الأهلي العمومية التي أبطلت لائحته الخاصة، وبالتالي سيطرح الأمر برمته على لجنة التسوية لتنظر في الشق الموضوعي.

وقد يلجأ مجلس محمود طاهر إلى اللجنة الأولمبية الدولية للنظر في الشكوى، أو أن يتقدم هو ومجلسه بالاستقالة، وفي هذه الحالة يقوم المدير التنفيذي للنادي ومعه مدير النشاط الرياضي والمدير المالي بإدارة النادي والدعوة لعقد انتخابات، ولعل تورط طاهر في هذه الأزمة التي حمله أغلب المتابعين مسؤوليتها، يدخل الرجل المعركة الانتخابية متأخرا بنقطة ضد بيبو.

ويعول محمود طاهر على أن أغلب أعضاء الجمعية العمومية لا يشغلهم فريق الكرة بقدر اهتمامهم بالإنشاءات والخدمات الاجتماعية، والتي تطورت بشكل ملحوظ في ولايته، أما الكرة فهي لجمهور المشجعين.

وفي وقت يغوص طاهر في أزمته مع اللجنة الأولمبية، يعد الخطيب العدة للمنافسة، وقد استقر بشكل كبير على قائمته الانتخابية التي تضم بعض أصحاب الخبرة ممن سبق لهم العمل في مجلس إدارة الأهلي.

ويعلن الخطيب قائمته السبت، وقد استقر على وزير الرياضة الأسبق العامري فاروق في منصب نائب الرئيس، وخالد الدرندلي في منصب أمين الصندوق وخالد مرتجي عضوا بالمجلس.

وأعلن المكتب الإعلامي الخاص بحملة “بيبو” الانتخابية عن مفاجأة مدوية في القائمة، وهي على الأرجح ستكون ضم نجم كروي شهير. في حين يفكر محمود طاهر في ضم نجم الأهلي السابق طاهر أبوزيد، والذي تولى أيضا حقيبة وزارة الرياضة في مصر، فضلا عن تمتعه بشعبية كبيرة وسط جماهير الأهلي.

22