الأهلي المصري والمغرب التطواني في مواجهة نارية بأبطال أفريقيا

يستضيف الأهلي المصري نظيره المغرب التطواني اليوم السبت على ملعب بترو سبورت بالقاهرة، في واحدة من أكثر مباريات إياب دور الـ 16 ببطولة دوري أبطال أفريقيا إثارة.
السبت 2015/05/02
الأهلي المصري يأمل في مصالحة جماهيره من بوابة المغرب التطواني

القاهرة - يخشى الأهلي المصري، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة (8 مرات) من الغياب عن دور المجموعات للعام الثاني على التوالي حينما يلاقي ضيفه المغرب التطواني المغربي، الذي فاز في مباراة الذهاب بهدف دون رد.

ويدخل الأهلي المباراة ولا بديل أمامه سوى الفوز والتأهل إلى دور المجموعات من أجل احتواء غضب جماهيره وعشاقه بسبب سوء نتائج الفريق في أفريقيا وآخرها الخسارة أمام التطواني في مباراة الذهاب بمدينة تطوان المغربية بهدف دون رد، وأيضا سوء نتائجه في الدوري المصري الممتاز وآخرها الهزيمة أمام “المقاولون العرب” بهدف نظيف.

ويخوض الأهلي المباراة في ظل ظروف صعبة للغاية، لاسيما في ظل إقامة المباراة دون جمهور، بالإضافة لغياب مجموعة من عناصره الأساسية بسبب الإصابة، مثل ظهيره الأيسر حسين السيد، الذي يفتقده الفريق لمدة شهر تقريبا، والمدافع محمد نجيب، كما تحوم الشكوك بقوة أيضا حول مشاركة المحترف النيجيري بيتر إيبيموبوي بسبب معاناته من إصابة عضلية.

من جانبه، يلعب المغرب التطواني، الذي يشارك في المسابقة للمرة الثانية في تاريخه، بأعصاب أهدأ نسبيا، في ظل تفوقه في لقاء الذهاب، ويسعى مدربه الأسباني سيرجيو لوبيرا، إلى استغلال اهتزاز أداء ونتائج الأهلي في الفترة الأخيرة، من أجل تحقيق حلم جماهير الفريق بالتأهل إلى مرحلة المجموعات.

كما يستضيف فريق سموحة الاسكندري نظيره ليوباردز الكونغولي في الدور نفسه بدوري أبطال أفريقيا السبت بملعب الإسكندرية. ويذكر أن مباراة الذهاب في الكونغو انتهت بفوز ليوباردز بهدف دون رد. ويدخل الفريق الإسكندري المباراة بقيادة مديره الفني حلمي طولان بحثا عن تكرار سيناريو مباراتي دور الـ 32 أمام انيمبا النيجيري عندما هزم بهدف في لقاء الذهاب في نيجيريا ثم نجح في استغلال عامل الأرض في التأهل بعد الفوز في مباراة العودة في الإسكندرية بهدفين نظيفين. في المقابل يدخل فريق ليوباردز المباراة بحثا عن تحقيق نتيجة إيجابية تضمن له التأهل مستغلا تفوقه في مباراة الذهاب بفارق هدف.

ويواجه الترجي التونسي مهمة لا تخلو أيضا من الصعوبة عندما يستضيف المريخ السوداني.

الصفاقسي الممثل الثاني للكرة التونسية، يأمل في مواصلة مسيرته القارية، حين يواجه مولودية العلمة الجزائري

ويرغب الفريق التونسي، حامل لقب البطولة عامي 1994 و2011، في تعويض خسارته 0-1 في مباراة الذهاب التي جرت بأم درمان، حتى لا يفقد مقعده في مرحلة المجموعات الذي لم يبتعد عنه منذ عام 2009. وربما يفتقد الترجي خلال المباراة جهود الثلاثي حسين الراقد ومحمد علي اليعقوبي والعربي جابر بسبب الإصابة، في الوقت الذي تبدو فيه صفوف المريخ مكتملة تماما قبل المباراة. وحرص دي مورايس مدرب الترجي على التذكير بالأجواء المشحونة التى دارت فيها مباراة الذهاب في أم درمان،. وقال الفني البرتغالي في هذا الصدد “بالرغم من كل الذي حصل داخل الميدان وخارجه فقد عرف اللاعبين كيف يتصرفون بطريقة احترافية للخروج بأخف الأضرار، ولكن كل هذا لا يجب أن يحجب الأجواء المنعشة التي خلقها الجمهور السوداني”.

وحول مدى استعدادات الترجي لهذه المباراة، قال جوزي دي مورايس “كل اللاعبين قاموا بالتحضيرات اللازمة وهم على أتم الاستعداد لخوض هذه المواجهة الحاسمة ورفع التحدي أمام المريخ من أجل الترشح الى دور المجموعات”.

ويسعى المريخ إلى الثأر من خسارته أمام الترجي في الدور ذاته بنسخة البطولة عام 2010، من أجل العودة الصعود لدور الثمانية للمرة الأولى منذ ستة أعوام.

ويأمل الصفاقسي، الممثل الثاني للكرة التونسية في البطولة، في مواصلة مسيرته في البطولة، حينما يواجه ضيفه مولودية العلمة الجزائري، في مواجهة عربية أخرى.

ولا بديل أمام الفريق التونسي، الذي خرج من الدور قبل النهائي للمسابقة العام الماضي، سوى الفوز بفارق هدفين على الأقل من أجل اجتياز عقبة منافسه الجزائري، الذي فاز في مباراة الذهاب بهدف نظيف. ويستضيف الهلال السوداني فريق سانغا بولوندي بطل الكونغو الديمقراطية ويحدوه الأمل بقوة في التأهل، خاصة عقب فوزه بهدف نظيف في لقاء الذهاب الذي جرى بالعاصمة الكونغولية كينشاسا. ويخرج اتحاد العاصمة الجزائري لمقابلة مضيفه كالوم الغيني، في اختبار صعب لفريق المدرب الألماني أوتوفيستر الذي يعاني من عدة غيابات مؤثرة بداعي الإصابة.

وكان اتحاد العاصمة قد اكتفى بالفوز 2 -1 في مباراة الذهاب التي أقيمت بملعبه. وتبدو حظوظ يوسف البلايلي لاعب الفريق ضئيلة للغاية للمشاركة في اللقاء، بسبب شكواه من إصابة على مستوى الركبة، كما يعاني فريد شافعي من إصابة عضلية، كما تأكد غياب ربيع مفتاح للإيقاف، فيما سيعود المهاجم رشيد ناجي لصفوف الفريق عقب انتهاء إيقافه.

22