الأهلي المصري يجد توليفة الهجوم

المدير الفني للأهلي المصري باتريس كارتيرون وجد ضالة فريقه المفقودة في الهجوم بالاعتماد على الثنائي المكون من المغربي وليد أزارو والمصري صلاح محسن
الاثنين 2018/08/27
الانسجام ضروري داخل المجموعة

القاهرة - نجح المدرب الفرنسي باتريس كارتيرون المدير الفني لفريق الأهلي المصري، في إيجاد توليفة خاصة لتطوير أداء فريقه الهجومي في الثنائي الذي يضم المغربي وليد أزارو وصلاح محسن، بعد أن منح الثنائي الفرصة للعب سويا منذ البداية في مباراة حرس الحدود بالدوري وسجل صلاح هدفا وتألق أزارو وحصل على ضربة جزاء.

وساهم هذا الثنائي في فك شفرة دفاعات وادي دجلة في المباراة التي تسبقها بعد أن شارك صلاح كبديل ولعب بجوار أزارو وسجل صلاح محسن ومنح الفريق الأحمر الفوز.

ومنذ فترة بعيدة لم يعتمد الأهلي على ثنائي هجومي يجيد دور رأس حربة صريح في الخط الأمامي خاصة أن أغلب المدربين في السنوات الأخيرة كانوا يلجأون إلى لاعبين يجيدون دور المهاجم المتأخر مثل عبدالله السعيد والنيجيري جونيور أجاي ومؤمن زكريا.

ويبدو أزارو وصلاح محسن حلا مميزا لإنهاء المشكلات الهجومية للأهلي التي ظهرت في عهد كارتيرون بسبب قلة الفاعلية على المرمى وأزمة صناعة اللعب بدليل أن الفريق خاض مع المدرب الفرنسي 8 مباريات سجل خلالها 11 هدفا جاء بعضها من ضربات ثابتة. واللعب برأسي حربة قد يفرض على كارتيرون تغيير طريقة اللعب خاصة أن الفريق يلعب منذ فترة طويلة بطريقة 4-2-3-1 على مدار آخر 3 أعوام في عهد المدربين السابقين حسام البدري والهولندي مارتن يول.

ونجاح دويتو أزارو وصلاح محسن يتطلب تغييرا في أفكار كارتيرون، كتغيير الشكل التكتيكي، ويبدو أمامه حلا باللعب بطريقة 4-4-2 الكلاسيكية التي تتمثل في وجود جبهات سريعة ومتفاهمة تجيد صناعة الحلول الهجومية سواء بالعرضيات المتقنة أو الاختراق أو تبادل التمريرات مع أحد رأسي الحربة إلى جانب لاعب ارتكاز رقم يربط بشكل متقن بين الوسط والهجوم وينقسم دوره بين واجبه كلاعب وسط وصانع لعب من العمق.

22