الأهلي المصري يخمد ثورة جماهيره بسلاح حسام البدري

يمني محمود طاهر، رئيس النادي الأهلي المصري، النفس بعودة الاتزان الفني إلى فريق كرة القدم، وتحقيق الانتصارات الغائبة، للتخلص من الهجوم الجماهيري الذي طاله في الفترة الأخيرة، بعد التعاقد مع حسام البدري لتولي منصب المدير الفني للفريق.
الأحد 2016/08/28
هل تكون الثالثة ناجحة

القاهرة - عقد النادي الأهلي المصري مؤتمرا صحافيا، السبت، لتقديم حسام البدري، الذي تولى المسؤولية خلفا للهولندي مارتن يول عقب رحيله، على خلفية اقتحام الجماهير تمارين الفريق والاعتداء على البعض من اللاعبين، بعد تراجع الأداء والخروج من دوري أبطال أفريقيا، وخسارة لقب كأس مصر أمام الزمالك.

ويعاون البدري أحمد أيوب في منصب المدرب العام وسيد معوض مدرب مساعد، مع الإبقاء على طارق سليمان لتدريب حراس المرمى، وسيد عبدالحفيظ مديرا للكرة، ويحصل البدري على نحو 20 ألف دولار شهريا، وهو مبلغ زهيد بالمقارنة بما كان يتقاضاه سلفه يول (150 ألف دولار)، وسادت حالة من الارتياح بين لاعبي الفريق، بمجرد الإعلان عن تولي البدري الإدارة الفنية، ورأت الأغلبية أن المدرب المحلي هو الأفضل، خاصة أن المرحلة المقبلة لا تحتمل التجارب.

وأكد البدري خلال المؤتمر الصحافي، السبت، أنه سعيد بعودته إلى بيته مرة أخرى، ووعد ببذل الجهد من أجل عودة الانتصارات وإرضاء الجماهير، التي لم يجد مثلها طوال مشواره التدريبي، مؤكدا أن دورها مهم، وطالبها بمساندة الفريق.

وكشف عن خطته المقبلة، قائلا إنه سيعتمد على اللاعبين أصحاب الخبرة، وأنهم حجر الأساس الذي سيبني عليه الفريق، شريطة العطاء، وسيمنح الفرصة كاملة للاعبين الشباب شرط الالتزام وبذل الجهد داخل الملعب، لافتا إلى أن المجموعة الحالية من اللاعبين قادرة على تحقيق طموحات الجماهير.

وأشار إلى أنه سيبدأ العمل فورا بتحديد الخطط التدريبية، والبحث عن مباريات ودية، بعد عودة اللاعبين من الراحة، لأن الوقت المتبقي على انطلاق الموسم الجديد قصير، وسيعالج الأخطاء التي عابت الفريق.

وتحدث البدري عن جهازه المعاون، وقال إنه فضل في اختياره أشخاصا سبق له التعامل معهم، وأن هذا لا ينفي كفاءة الآخرين، ملمحا إلى أنه سيحدث تغييرا طفيفا في الجهاز المرافق له، وأنه بصدد التعاقد مع مدرب أحمال، وفضل التعاقد مع مدرب عربي لهذه المهمة.

وتعد هذه هي المرة الثالثة التي يتولى فيها البدري منصب المدير الفني للأهلي، وسبق له أن قاد الفريق في ولاية أولى بعد رحيل البرتغالي مانويل جوزيه في عام 2009، ثم رحل في نهاية 2010، بعد سلسلة من النتائج السلبية، وعاد مرة أخرى في 2012 قبل أن يرحل فجأة في مايو 2013.

وكانت عودة حسام البدري إلى النادي الأهلي قد أثارت لغطا وسط الجماهير، بسبب رحيله عن النادي في مايو 2013، وتعاقده مع فريق أهلي طرابلس الليبي، وقتها اعتبر مجلس الإدارة برئاسة حسن حمدي، أن رحيل البدري بمثابة هروب من المسؤولية، خاصة أن الفريق كان يخوض غمار منافسات دور الـ16 بدوري الأبطال الأفريقي، غير أنه برر موقفه بأن الإدارة لم تحقق مطالبه بالتعاقد مع لاعبين جدد.

حسام البدري المدير الفني القديم - الجديد للأهلي يختار جهازه المعاون، ورئيس النادي محمود طاهر يمهله ثلاثة أسابيع ليثبت جدارته

وقتها، قامت المجلة الرسمية للنادي الأهلي، بإصدار عدد تجاهلت فيه نشر صورة البدري، وتحدثت عن السقطة الكبيرة وأسرار رحيله، لافتة إلى أن لجنة الكرة أعربت في بيان رسمي عن أسفها الشديد على رحيله ووصفت تصرفه بغير المسؤول.

هذه الأحداث جعلت الجماهير تتساءل عن إصرار مجلس الأهلي على عدم عودة الحارس المخضرم عصام الحضري، والتوأمين حسام وإبراهيم حسن، فإذا كان مجلس طاهر عفا عن البدري، فعليه التعامل مع الجميع بمنطق واحد، خاصة أن الأهلي يطلق عليه في مصر (نادي المبادئ).

ودشنت بعض الجماهير “هاشتاغا” على موقع “تويتر”، للمطالبة بعودة الحضري، لأن الفريق بحاجة ماسة إلى تدعيم مركز حراسة المرمى، ويعد الحضري، حارس وادي دجلة، الأفضل على الساحة المصرية حاليا ويعد الحضري، حارس وادي دجلة، الأفضل على الساحة المصرية حاليا، رغم كبر سنه (45 عاما).

ومع ذلك، أكد محمود طاهر في معرض رده على تلك المطالبات، أن البدري لم يهرب من المسؤولية، وإنما أخبر إدارة الكرة بقرار رحيله، وموقفه يختلف تماما عن موقف الحضري والتوأمين.

وحقق طاهر ما كان يتمناه قبل أكثر من عامين، وتحديدا منذ جلوسه على مقعد رئيس النادي، حيث كان أول المطالبين بعودة البدري، إلاّ أن رفض البعض من أعضاء مجلس الإدارة حال دون ذلك، وقبل الاستقرار عليه، كان الأهلي على مقربة من التعاقد مع البرتغالي فيريرا، المدير الفني للسد القطري، غير أن الشرط الجزائي وقف عقبة في طريق إتمام الصفقة.

وعلمت “العرب” أن هناك شرطا جزائيا في عقد فيريرا مع السد، قيمته 600 ألف دولار، وعلى الأهلي تحمل هذا المبلغ، إذا أراد الحصول على خدمات المدرب البرتغالي، لكن غالبية أعضاء المجلس طالبوا طاهر بتحمل المبلغ من ماله الخاص، وهو ما رفضه رئيس الأهلي، لذا كان البدري الاختيار البديل.

وقال محمد عبدالوهاب، عضو مجلس إدارة الأهلي لـ”العرب”، أن اختيار البدري جاء بإجماع أعضاء المجلس، باعتباره الأنسب حاليا، لأنه على دراية تامة بجميع اللاعبين، وسبق له التعامل مع أغلبهم، ومتوقع أن يكون النجاح حليفه، لأن الفريق يضم مجموعة من أفضل اللاعبين، القادرين على حصد البطولات في الموسم الجديد.

ويبدأ البدري مرحلة جديدة مع الأهلي، وتنتظر الجماهير تعافي الفريق والظهور بشكل مشرف خلال الموسم الجديد، الذي ينطلق منتصف سبتمبر المقبل، غير أن ما يخفيه مجلس طاهر عن الكثيرين، أن البدري يخضع للاختبار لمدة ثلاثة أسابيع، وهي التي يتوقف بعدها الدوري لمدة شهر، بسبب ارتباط المنتخب المصري بتصفيات كأس العالم 2018 في روسيا، وإذا أخفق فإن المجلس سيكون لديه متسعا من الوقت للبحث عن مدرب أجنبي جديد.

23