الأهلي المصري يستنجد بالبدري للمرة الثالثة

الجمعة 2016/08/26
البدري: سعيد بالعودة من جديد لخدمة الكيان الذي تربيت بين أروقته

القاهرة - أكد الأهلي بطل الدوري المصري الممتاز لكرة القدم تولي حسام البدري مسؤولية تدريب الفريق الأول للمرة الثالثة خلفا للهولندي مارتن يول الذي اعتذر الأسبوع الماضي عن عدم الاستمرار في مهمته. وأضاف الأهلي أكثر الأندية تتويجا بالألقاب في مصر “قرر مجلس إدارة النادي الأهلي برئاسة المهندس محمود طاهر تعيين حسام البدري مديرا فنيا للأهلي”.

وتابع “سيعقد البدري مؤتمرا صحفيا السبت للإعلان عن تشكيل الجهاز المعاون”. واعتذر الهولندي يول عن عدم استكمال مهمته بسبب “الأحداث الأخيرة” التي واجهها النادي في إشارة إلى واقعة اقتحام التمارين من قبل مشجعين غاضبين الأسبوع الماضي، مما أدى إلى إيقاف تدريبات الفريق الأول حتى أجل غير مسمى بقرار من مجلس الإدارة، قبل أن يقرر استئنافها بقيادة أسامة عرابي المدرب المؤقت.

واستشاط مشجعون غضبا بعد خسارة الفريق (3-1) أمام الزمالك خلال نهائي كأس مصر في الثامن من أغسطس الجاري، ثم الظهور بشكل متواضع والتعادل المخيب (2-2) مع زيسكو الزامبي بعدها بأربعة أيام، ليخرج الفريق من دور الثمانية لدوري أبطال أفريقيا. وخاض البدري (56 عاما) 124 مباراة محلية وأفريقية كلاعب في الأهلي ونجح في الفوز بالدوري الممتاز أربع مرات وبكأس مصر ثلاث مرات بالإضافة إلى نيله لثلاثة ألقاب أفريقية.

إلا أن إصابته بقطع في الرباط الصليبي للركبة سنة 1984 وامتداد فترة العلاج لأكثر من عام ونصف العام دفعت البدري إلى الاعتزال في 1987. وتولى البدري تدريب الأهلي مرتين من قبل كانت أولاهما في يونيو 2009 ليصبح وقتها أول مدرب مصري للفريق منذ نحو 17 عاما. وكانت المرة الثانية في مايو 2012 حيث عاد إلى تدريب الفريق لمدة موسمين خلفا للبرتغالي مانويل جوزيه الذي رفض تمديد تعاقده في ذلك الوقت.

وأحرز البدري بعدها لقب دوري أبطال أفريقيا مع الفريق وتأهل لكأس العالم للأندية باليابان رغم توقف النشاط الكروي المحلي بسبب كارثة استاد بورسعيد -التي راح ضحيتها أكثر من 70 من مشجعي النادي- وعدم تدعيم صفوف الفريق بلاعبين بارزين.

وأعرب حسام البدري عن سعادته العارمة بتولي منصبه الجديد. وقال البدري “سعيد بالعودة من جديد لخدمة الكيان الذي تربيت بين أروقته وخدمته لسنوات طويلة”. وأشار إلى أنه يدين بالفضل للأهلي في صناعة اسمه كلاعب ومدرب بعد ذلك، متمنيا “ردّ الجميل للنادي وجماهيره”.

22