الأهلي المصري يقترب من دور مجموعات أبطال أفريقيا

الأهلي المصري يضع قدمه في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بفوزه الكبير على ضيفه مونانا بطل الغابون.
الخميس 2018/03/08
تفوق واضح

القاهرة - وضع الأهلي المصري، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب الأفريقية (8 وآخرها عام 2013) ووصيف بطل الموسم الماضي، قدمه في دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بفوزه الكبير على ضيفه مونانا بطل الغابون 4-0، وذلك في ذهاب دور الـ32 على ملعب القاهرة.

ورغم الفوز الكبير للفريق المصري أمام 5 آلاف مشجع سمح بحضورهم المباراة من قبل رجال الأمن، اعتبر مديره الفني حسام بدري أن “كرة القدم لا تعرف المستحيل، ونحن نسعى بكل جهد لتجنب المفاجآت في مباراة الإياب، فنتيجة اللقاء مرضية بنسبة كبيرة ولكنها ليست حاسمة”.

وتابع “كل مباراة نخوضها لها حساباتها، وكان يجب الفوز ذهابا، لكن ما زال أمامنا مباراة العودة للتأهل إلى دور المجموعات. هدفنا تحقيق الفوز في كل مباراة، ونتمنى مواصلة خطوتنا بشكل إيجابي، لتحقيق كل البطولات التي نشارك بها”. وحذا النجم الساحلي التونسي حذو الأهلي وقطع شوطا هاما نحو دور المجموعات بفوزه على ضيفه بلاتو يونايتد النيجيري 4-2. ودفع النجم الساحلي ثمن استرخائه بعد التقدم برباعية نظيفة، بتلقيه هدفين في الدقيقتين 70 من ركلة جزاء لرافاييل أياغوا، و82 عبر توسين أومويلي، لكنه لا يزال في وضع جيد لحسم تأهله إلى دور المجموعات عندما يحل ضيفا على منافسه في 16 الشهر الحالي.

وحقق الترجي الرياضي التونسي، تعادلا سلبيا بطعم الانتصار أمام مضيفه غورماهيا الكيني. وفرض الفريق الكيني سيطرة مطلقة منذ بداية الشوط الأول، وكاد أن يفتتح النتيجة منذ الدقيقة العاشرة عن طريق ميدي، لكن كرة الأخير مرت فوق مرمى معز بن شريفية بقليل.

الترجي التونسي يكفيه الفوز بأي نتيجة في لقاء العودة ضد غورماهيا لضمان التأهل إلى دور المجموعات في المسابقة القارية

وفي الدقيقة 17 وجد توسي سينغي نفسه وجها لوجه مع حارس الترجي، وصوب بقوة لكن كرته اصطدمت بالعارضة، قبل أن يخرجها الدفاع لركنية، كاد على إثرها أن يوقّع الفريق الكيني على الهدف الأول. وتواصل ضغط غورماهيا أمام تواضع أداء الفريق التونسي الذي اكتفى بالدفاع.

وعجز الفريقان عن هز الشباك على مدار شوطي المباراة، ليتأجل حسم التأهل إلى مباراة الإياب التي ستقام في تونس منتصف الشهر الجاري.

ويكفي الترجي الفوز بأي نتيجة في لقاء العودة لضمان التأهل إلى دور المجموعات في المسابقة القارية، التي يحلم بالتتويج بها للمرة الثالثة في تاريخه، بعد فوزه بها عامي 1994 و2011. في المقابل، يطمح غورماهيا للفوز أيضا بأي نتيجة أو حتى التعادل الإيجابي، للإطاحة بالفريق التونسي من البطولة، ومواصلة مغامرته في المسابقة.

وفي منافسات كأس الاتحاد الأفريقي قال منير الجعواني، مدرب نهضة بركان، إنه لم يتوقع الفوز بنتيجة 3-1 على ضيفه الأفريقي التونسي، في ذهاب دور الـ32. وأضاف الجعواني، خلال مؤتمر صحافي “واجهنا فريقا صعبا وقويا، أعتقد أن الخصم من أفضل 10 أندية أفريقية، لذلك لم تكن مهمتنا سهلة أمامه”. وأضاف أنه كان يثق في مجموعته للوقوف والصمود في وجه الفريق التونسي. وأوضح الجعواني “لم أتوقع الفوز بهذه النتيجة، رغم ثقتي الكبيرة في اللاعبين، لكني حزين ومستاء لتلقي مرمانا، هدفا في الوقت بدل الضائع”. وختم الجعواني حديثه بقوله “الفوز بثلاثية نظيفة كان أفضل، خاصة أن الهدف الذي سجله الأفريقي التونسي، قد يسبب لنا أزمة في مباراة الإياب”.

واستهل الزمالك المصري مسيرته ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي هذا الموسم، بالخسارة 1-2 أمام مضيفه ولايتا ديتشا الأثيوبي. بهذه النتيجة، تأجل حسم التأهل لدور الـ32 (الإضافي) إلى مباراة الإياب التي ستقام على ملعب السويس الجديد يوم 18 مارس الجاري. وفرط اتحاد الجزائر في فوز كان في متناول يديه، بعدما اكتفى بالتعادل 2-2 مع مضيفه إيه إس مانيما يونيون من الكونغو الديمقراطية.

22