الأهلي المصري يوافق على رحيل صبحي وإيفونا

الأربعاء 2016/07/13
فرحة الرحيل

القاهرة - أبرم النادي الأهلي المصري أغلى صفقتين في تاريخ الدوري المحلي، وانتعشت خزانته بنحو 14 مليون دولار، مقابل بيع لاعبيه رمضان صبحي والغابوني ماليك إيفونا، وهي الصفقة الضخمة التي ستعود بالنفع على فريق الكرة، وتحقق رغبة الجهاز الفني بقيادة الهولندي مارتن يول، في التعاقد مع لاعبين جدد لتدعيم الصفوف في الموسم الجديد.

يستعدّ رمضان صبحي للانتقال إلى فريق ستوك سيتي الإنكليزي، مقابل 6 ملايين دولار، في حين يغادر إيفونا إلى تيانغين الصيني، مقابل 8 ملايين في صفقة كبرى عوضت الضجة التي أثيرت حول اللاعب.

تأشيرة دخول إنكلترا

علمت “العرب”، أن رمضان صبحي حصل على تأشيرة دخول إنكلترا خلال اليومين الماضيين، تمهيدا لسفره وخضوعه لإجراءات الكشف الطبي، حيث خاطبت إدارة ستوك سيتي الأهلي رسميا، بضرورة حضور اللاعب لفحوصات طبية.

وتعدّ صفقة انتقال رمضان صبحي إلى ستوك سيتي، أضخم صفقة للاعب مصري، خاصة في هذه السن الصغيرة (19 عاما)، حيث نجحت إدارة النادي في استثمار اللاعب صاحب الموهبة، والحصول على عدة امتيازات بخلاف مبلغ التعاقد.

وفقا لمصدر مسؤول بالأهلي، يحصل النادي على مبلغ 6 ملايين دولار مقابل بيع صبحي، يتسلم 4 منها عقب توقيع العقد، ومليونين آخرين بعد 6 أشهر من انتقال اللاعب، فضلا عن حصول الأهلي على نسبة 15 بالمئة، في حالة إعادة بيع اللاعب لأي ناد آخر، و500 ألف دولار أخرى حال مشاركته في 20 مباراة بالدوري الإنكليزي و500 ألف حال تسجيله 10 أهداف.

الأهلي اقترب من إنهاء صفقة التونسي علي معلول، وأحمد حمودي لاعب بازل السويسري المعار حاليا إلى نادي الزمالك

شهدت الأيام التي سبقت موافقة إدارة الأهلي على رحيل رمضان صبحي، حالة شدّ وجذب بين اللاعب وإدارة النادي، في ظل تمسك مارتن يول ببقائه بين صفوف الفريق، عقب تألق صبحي خلال الفترة الماضية، وتقمصه دور “المنقذ” في العديد من اللقاءات المهمة، لما يتمتع به من سرعة ومهارة، ويخشى يول من عدم وجود البديل.

في محاولة لإثناء اللاعب عن قرار الاحتراف، عرض محمود طاهر رئيس النادي، على رمضان صبحي، عرضا ماديا مغريا وحملة إعلانية ضخمة مقابل البقاء، غير أن رغبة اللاعب الملحة في خوض التجربة، والعرض المادي الذي تلقاه الأهلي، حسما أمر الرحيل.

بذلك يكون رمضان صبحي ثالث لاعب مصري يحترف في الدوري الإنكليزي الموسم المقبل، بجانب مواطنيه محمد النني (فريق آرسنال) وأحمد المحمدي (فريق هال سيتي)، ويرغب صبحي في تحقيق إنجاز محمد النني، الذي أدّى موسما متميزا مع ناديه، وحصل على لقب أفضل لاعب بالفريق عن الموسم الماضي.

أما الغابوني ماليك إيفونا، فصفقة بيعه لا تقل عن قيمة عن صفقة رمضان صبحي من حيث الامتيازات، بخلاف الثمانية ملايين دولار، يحصل الأهلي على 15 بالمئة في حالة إعادة بيع إيفونا، إضافة إلى مليون دولار حال تسجيله 15 هدفا.

الفائز الأكبر

يعتبر الأهلي الفائز الأكبر من الصفقتين، حتى وإن أراد التعاقد مع لاعبين أفارقة، فإن المقابل المادي لن يصل إلى هذه المبالغ، كما أنه من السهل التعاقد مع أي لاعب بأندية الدوري المصري، مهما كان سعر اللاعبين المحليين، فإن أفضلهم لن يتخطى سعره 6 ملايين جنيه (نحو 600 ألف دولار).

اقترب الأهلي من إنهاء صفقة التونسي علي معلول، الجناح الأيسر للصفاقسي، مقابل 500 ألف دولار، وأحمد حمودي لاعب بازل السويسري المعار حاليا إلى نادي الزمالك، وانتهت فترة إعارته بنهاية الموسم، مقابل 700 ألف دولار.

22