الأهلي في مهمة شاقة في نهائي الكونفدرالية الأفريقية

السبت 2014/12/06
الأهلي يسعى لإهداء الكرة المصرية اللقب الأفريقي الوحيد الغائب عن خزائنها

القاهرة- يطمح فريق الأهلي إلى إهداء كرة القدم المصرية اللقب الأفريقي الوحيد الغائب عن خزائنها حتى الآن وهو كأس الاتحاد الأفريقي (الكونفدرالية الأفريقية) عندما يلتقي مع ضيفه سيوي سبور بطل كوت ديفوار في إياب نهائي المسابقة، اليوم السبت، بالعاصمة المصرية القاهرة.

سيكون الأهلي المصري أمام فرصة تاريخية للفوز بلقب كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم للمرة الأولى في تاريخه عندما يستضيف سيوي سبور العاجي، اليوم السبت، في إياب النهائي.

وكان سيوي سبور قد حسم لقاء الذهاب على أرضه 2-1، وسيكون الأهلي، الفائز قبل حوالي عام بلقبه الثامن في مسابقة دوري أبطال أفريقيا (رقم قياسي)، أمام فرصة منح بلاده لقبها الأول في المسابقة القارية الثانية وهو يحتاج إلى حسم اللقاء على أرضه بنتيجة 1-0 لكي يحقق مبتغاه بفضل الهدف الذي سجله محمود حسن “تريزيغيه” في لقاء الذهاب. ويتسلح الأهلي بـ25 ألف متفرج حجزوا مقاعدهم لمؤازرة الفريق في ستاد القاهرة الدولي، وهو العدد الذي سمحت به وزارة الداخلية المصرية.

ورغم تواضع مستوي المنافس، فإن مهمة الأهلي لن تكون سهلة وسيخوض المباراة بقائمة اضطرارية في ظل غياب كل قوته الضاربة في كل الخطوط، بداية من حارسه الأساسي شريف إكرامي، نهاية بغياب مهاجمه الأول عمرو جمال.

الأهلي يخوض النهائي الأول في تاريخه بالمسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية دون 16 لاعبا ممن شاركوا في بداية البطولة

وستزيد المعاناة بعد تأكد غياب لاعب الوسط تريزيغيه للإيقاف بعد حصوله على الإنذار الثاني في مباراة السبت الماضي، وإن كانت كل المؤشرات تؤكد عودة عبدالله السعيد بعد طول غياب للإصابة.

وتعقدت مهمة الجهاز الفني للأهلي بعد شكوى ثلاثة من لاعبيه الأساسيين من الإصابة وهم حسام غالي وصبري رحيل وشريف عبد الفضيل، ومن المقرر أن يحسم الجهاز الطبي مصير مشاركتهم من عدمه. وأكد المدير الفني للأهلي الأسباني كارلوس غاريدو أنه لن يسمح للفريق العاجي بسرقة الكأس من القاهرة، لافتا إلى أن حكم مباراة الذهاب هو من حرم فريقه من العودة بنتيجة إيجابية، كما حرمه من جهود لاعب الوسط تريزيغيه بمنحه بطاقة صفراء كانت سببا في إيقافه.

ويخوض الأهلي النهائي الأول في تاريخه في المسابقة القارية الثانية من حيث الأهمية دون 16 لاعبا ممّن شاركوا في بداية البطولة، وتتحمل إدارة النادي المسؤولية كاملة في هذا المأزق الكبير لأنها وافقت على تسريح ثمانية لاعبين مسجلين في القائمة الأفريقية، فيما لم يستفد الفريق على الصعيد الفني من كل الصفقات الجديدة التي أبرمها، حيث لم يسمح له سوي بتقييد أقل من نصفهم، وهذه أمور فنية هامة جدا لم يأخذها النادي بعين الاعتبار عند إجراء عمليات التعاقدات والتبديل رغم أنه كان مرتبطا ببطولة قارية.

ومن المتوقع أن يبدأ غاريدو المباراة بتشكيل يضم أحمد عادل عبدالمنعم في حراسة المرمى، ومن أمامه رباعي الدفاع باسم علي ومحمد نجيب وسعد سمير وصبري رحيل في حال جهوزه أو بديله شريف عبدالفضيل، على أن يلعب في الوسط حسام غالي وحسام عاشور وأحمد خيري وأمامهم رمضان صبحي ووليد سليمان، وفي الهجوم عماد متعب.

يرغب سيوي سبور في استمرار نتائجه الجيدة خارج ملعبه في البطولة، حيث فاز الفريق في مباراتين وتعادل في مثلهما ولم يخسر سوى في مباراة واحدة

في المقابل، فإن سيوي سبور، ورغم تواضع مستواه الفني مقارنه بأندية عملاقه قهرها الأهلي في النهائيات على مدار تاريخه مثل كوتوكو الغاني والصفاقسي والترجي والنجم الساحلي أبطال تونس وأورلاندو بايرتس الجنوب أفريقي، سيقدم كل ما لديه لكي يمنع الأهلي من الوصول إلى شباكه وهو يدرك أن 90 دقيقة فقط تفصله عن تحقيق أول إنجاز قاري في تاريخه.

ويرغب سيوي سبور في استمرار نتائجه الجيدة خارج ملعبه في البطولة، حيث فاز الفريق في مباراتين وتعادل في مثلهما ولم يخسر سوى في مباراة واحدة كانت أمام الأهلي خلال مبارياته الخمس التي خاضها في المسابقة التي شارك فيها عقب خروجه من دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أفريقيا هذا الموسم.

وأكد المدير الفني لسيوي سبورت ريغو جيرفيه أن فريقه حضر إلى القاهرة لتحقيق المفاجأة وخطف اللقب من معقل الأهلي، مؤكدا أن لاعبيه يدركون جيدا أنهم يقفون الآن على أبواب المجد.

وتجدر الإشارة أن الفائز باللقب سيواجه فريق وفاق سطيف الجزائري، بطل دوري أبطال أفريقيا هذا العام، في بطولة كأس السوبر الأفريقي في فبراير المقبل بالجزائر.
22