الأهلي والزمالك يفتتحان "الميركاتو" الصيفي في مصر

مع نهاية الموسم الكروي ينطلق الـ”ميركاتو” الصيفي، وتبدأ الأندية في عمليات الإحلال والتجديد، وإبرام الصفقات لتدعيم صفوفها في كافة المراكز استعدادا للموسم الجديد بناء على توصيات الأجهزة الفنية، وفي مصر يشتعل صراع الصفقات بين الأهلي والزمالك.
الاثنين 2017/06/12
المغربي وليد أزارو يغير اتجاهه نحو الأهلي المصري

القاهرة – مبكرا وقبل عدة جولات على انقضاء الدوري المصري المحلي، بدأ صراع الصفقات الجديدة يشتعل بين الأندية وبالأخص بين ناديي الأهلي والزمالك، وتتحكم لغة المال دون غيرها في الصراع، خصوصا مع مغالاة بعض الأندية في أسعار اللاعبين، ويرتفع مؤشر سعر أي لاعب إذا كان مطلوبا وبشكل ملح لأحد القطبين.

ويرى محللون أن الأندية، خصوصا الأهلي والزمالك، تفضل اللاعب الجاهز فنيا وبدنيا، علاوة على الخبرة الكافية، وتلجأ إلى التعاقد مع اللاعبين الأفارقة، ووفقا لتصريحات لاعب الزمالك السابق جمال عبدالحميد، يؤثر ذلك سلبا على المنتخب المصري.

وقال لـ”العرب”، إن المنتخب يعتمد في قوامه الأساسي على ناديي الأهلي والزمالك، وفي ظل تفضيل الناديين للمهاجم الأفريقي، تقل فرص نظيره المحلي في المشاركة في المباريات، ما ينعكس على مستواه.

وضرب مثالا بالقائمة التي اختارها المدير الفني لمنتخب الفراعنة، الأرجنتيني هيكتور كوبر، والتي تضم مهاجما صريحا وحيدا، هو لاعب النادي الأهلي عمرو جمال، وفضله كوبر رغم عدم مشاركته مع فريقه بصورة منتظمة، عن مهاجمين آخرين تألقوا مع أنديتهم، منهم لاعب النادي المصري أحمد جمعة. وأنهى النادي الأهلي تعاقده مع المهاجم المغربي وليد أزارو (21 عاما)، لاعب الدفاع الحسني الجديدي، لمدة أربعة مواسم، في صفقة تكلفت مليون و300 ألف دولار، ويتقاضى اللاعب 300 ألف دولا سنويا تزيد 50 ألفا في كل موسم، وذلك لتعويض رحيل الإيفواري سليماني كوليبالي، الذي هرب من النادي قبل عدة أيام.

وحسم الأهلي أيضا أمر عودة أحمد الشيخ المعار حاليا إلى مصر المقاصة، وأعلن المدير الفني للأهلي حسام البدري حاجة الفريق إلى اللاعب الذي يتصدر قائمة هدافي الدوري المصري، ما يجعله إضافة قوية للأهلي في الموسم الجديد، إضافة إلى التعاقد مع مدافع الزمالك المعار حاليا لسموحة أحمد دويدار. وقد وقع اللاعب عقود انتقاله إلى الأهلي لمدة 4 سنوات بداية من الموسم المقبل، وحدث ذلك قبل حتى إعارته لسموحة بعيدا عن أعين مسؤولي الزمالك، خصوصا أن عقده مع ناديه (الزمالك) ينتهي بنهاية الموسم الجاري، وهي مشاكسات اعتادت عليها الجماهير بين الناديين.

ولم يحسم الأهلي صفقة اللاعب أيمن أشرف ظهير أيسر فريق سموحة، لكن حسام البدري أعلن رغبته في ضم اللاعب لتدعيم الجبهة اليسرى مع التونسي علي معلول في ظل عدم مشاركة حسين السيد بصفة أساسية، كما أن وجود اللاعب يؤمن للأهلي جبهته اليسرى إذا أراد معلول الرحيل عن الفريق. في المقابل نجح الزمالك في التعاقد مع المهاجم الغاني بنغامين أشمبونغ من نادي الداخلية المهدد بالهبوط إلى الدرجة الثانية، وكلفت الصفقة خزينة الزمالك مليونين ونصف المليون جنيه (نحو 260 ألف دولار)، غير أن اللاعب قد تنتظره عقوبة الإيقاف بسبب توقيعه لناديين هما الزمالك وسموحة.

يرغب عشاق الأهلي والزمالك في الانتصار في الميركاتو تماما كما يحدث في مواجهات الفريقين على المستطيل الأخضر

في هذا الصراع يمتلك المال اليد العليا في عملية الحسم، وبالمقارنة يعتبر الأهلي الأفضل حالا من غريمه الزمالك، حيث يترأسه رجل الأعمال محمود طاهر الذي لم يبخل بأمواله على تدعيم فريق الكرة، ما يمنحه جماهيرية أكبر، في حين يلجأ الزمالك إلى التعاقد مع المهاجمين الأفارقة المتواجدين بالدوري المصري، للتغلب على أزمة ارتفاع سعر الدولار مقابل الجنيه المصري، ويسعى رئيس الزمالك مرتضى منصور لإنهاء هذه الصفقات بالعملة المحلية. أما المهاجم الأفريقي الآخر الذي أعلن الزمالك التعاقد معه فهو الكونغولي كابونغو كاسونغو، لاعب نادي الاتحاد السكندري، وصرح مرتضى منصور بإتمام الصفقة خلال 48 ساعة فقط، غير أن الأهلي ينافس على شراء اللاعب أيضا، لذلك لا يمكن الجزم بأي صفقة يتصارع عليها الأهلي والزمالك إلا بعد أن يرتدي اللاعب نفسه القميص الأحمر أو الأبيض.

ويهتم الزمالك أيضا بحسم صفقتي ضم اللاعبين أحمد جمعة وأحمد كابوريا من النادي المصري البورسعيدي، وخرج الأهلي من الصراع على هاتين الصفقتين بعد إتمام تعاقده مع المهاجم المغربي الجديد، وبدأت المناوشات بين الطرفين على بعض المهاجمين، منهم أحمد جمعة من المصري، وعرفة السيد مهاجم وادي دجلة، وعمرو مرعي مهاجم نادي إنبي، قبل انتقاله إلى النجم الساحلي التونسي.

يتنافس الأهلي والزمالك أيضا على ضم لاعبين في مركز خط الوسط المدافع، وإن كان الأهلي الأكثر احتياجا إلى تدعيم هذا المركز الذي يبرز فيه حسام عاشور منفردا، في ظل احتمال إعلان حسام غالي اعتزاله اللعب مع نهاية الموسم المقبل، ويعد هشام محمد لاعب المقاصة، ومحمد فتحي لاعب الإسماعيلي الأبرزين في اهتمامات القطبين. وتنتظر الجماهير ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، ويرغب عشاق الأهلي والزمالك في الانتصار في معركة الميركاتو تماما كما يحدث في مواجهات الفريقين على المستطيل الأخضر.

22