الأهلي والنجم الساحلي يرصدان بداية قوية في كأس الاتحاد

السبت 2014/05/17
الأهلي المصري من أجل البقاء في الساحة الأفريقية

نيقوسيا - يبحث الأهلي المصري والنجم الساحلي التونسي، عن بداية جيّدة في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية، ضمن الدور ربع النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم. ويستضيف الأهلي نكانا الزامبي، اليوم السبت، ويحل النجم الساحلي ضيفا على سيوي سبور العاجي في اليوم ذاته.

ولم ترحم القرعة الأهلي والنجم الساحلي ووضعتهما في مجموعة واحدة، علما وأنهما الممثلان الوحيدان لعرب القارة السمراء في الدور ربع النهائي، وهما يمنيان النفس بحجز بطاقتي المجموعة إلى دور الأربعة على أمل اللقاء في النهائي الحلم على غرار مواجهاتهما بنهائي مسابقة دوري أبطال أفريقيا عامي 2005، عندما توج الفريق القاهري باللقب (تعادلا سلبا ذهابا في سوسة وفاز الأهلي 3-0 في القاهرة إيابا) و2007 عندما ناله النجم الساحلي (0-0 ذهابا في سوسة و3-1 إيابا في القاهرة).

ويدرك الأهلي والنجم الساحلي جيّدا أهمية المباراة الأولى لهما في الدور ربع النهائي، وبالتالي سيسعى كل منهما إلى كسب نقاطها خاصة الأهلي الذي يلعب على أرضه، وذلك قبل حلوله ضيفا على النجم الساحلي في الجولة الثانية، السبت المقبل، علما وأنهما سيلتقيان في الجولة السادسة الأخيرة في 23 أغسطس المقبل.

والأكيد أن ممثلي عرب القارة السمراء سيسعيان لحسم التأهل قبل مواجهتهما الأخيرة في الجولة السادسة، وستكون الانطلاقة من الجولة الأولى.

ويدخل الأهلي الطامح إلى تعويض فقدانه لقب مسابقة دوري الأبطال ومصالحة جماهيره بلقب المسابقة، المباراة بقيادة مدربه المؤقت فتحي مبروك خليفة محمد يوسف الذي استقال من منصبه إلى جانب مدير قطاع الكرة في النادي هادي خشبة ومدير الكرة سيد عبدالحفيظ. وقاد يوسف الأهلي إلى لقب مسابقة دوري أبطال أفريقيا للمرة الثامنة في تاريخه (رقم قياسي) على حساب أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي، وكأس السوبر الأفريقية على حساب الصفاقسي التونسي، لكنه خيّب الآمال بالخروج المبكر من مونديال الأندية في المغرب أواخر العام الماضي وفقدانه لقب المسابقة القارية العريقة.

في المجموعة الأولى، يلعب ريال باماكو المالي مع أسيك ميموزا العاجي، وليوباردز الكونغولي مع القطن الكاميروني

وعانى الأهلي الأمرّين لتخطي ملحق الدور ثمن النهائي، حيث حقق فوزا صعبا على الدفاع الحسني الجديدي المغربي 1-0 في القاهرة، وكان في طريقه لتوديع المسابقة إيابا عندما تخلف بهدفين نظيفين قبل أن يخطف أحمد رؤوف هدف تقليص الفارق في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، ما منح فريقه أفضلية تسجيله هدفا خارج أرضه.

يذكر أنها المرة الثالثة التي يخوض فيها الأهلي مسابقة كأس الاتحاد بمسماها الجديد دون أن يفلح في الظفر بلقبها، بعدما حقق اللقب بمسماها القديم “بطولة الأندية الأفريقية للأندية الفائزة بالكأس، في أربع مناسبات أعوام 1984 و1985 و1986 و1993”.

ولم يكن الحظ حليفا للأهلي في مغامرتيه الأولى في نسخة 2003 والتي ودعها مبكرا أمام انيغو رينجرز النيجيري، والثانية في نسخة 2009 والتي ودعها أيضا مبكرا أمام سانتوس الأنغولي.

ويلعب الأهلي في هذه البطولة بعد فقدانه لقبه في دوري الأبطال بخسارته في دور الـ16 أمام أهلي بنغازي الليبي بمجموع مباراتي الذهاب والإياب 2-4.

من جهته، عانى النجم الساحلي كثيرا لبلوغ ربع النهائي على حساب حورويا كوناكري الغيني، بتعادله معه 0-0 ذهابا في غينيا وفوزه عليه 1-0 إيابا في تونس. وفي المجموعة الأولى، يلعب ريال باماكو المالي مع أسيك ميموزا العاجي، وليوباردز الكونغولي مع القطن الكاميروني.

22