الأهلي يحلم بكأس إماراتية تاسعة على حساب النصر

تتركز الأنظار اليوم الأربعاء على ملعب هزاع بن زايد في مدينة العين، باعتباره سيكون مسرحا لنهائي كأس الإمارات والذي سيجمع فريق الأهلي بنظيره النصر.
الأربعاء 2015/06/03
الأهلي يتوق إلى أفراح جديدة

دبي - يتوق فريق الأهلي إلى التتويج باللقب التاسع في تاريخه، ويتطلع إلى أن يصبح الأكثر تتويجا في مسابقة كأس الإمارات لكرة القدم عندما يلاقي النصر اليوم الأربعاء على ملعب هزاع بن زايد في العين في المباراة النهائية.

ويتقاسم الأهلي مع الشارقة عدد مرات الفوز بلقب الكأس (8 مرات)، وهو سيفك شراكته معه في حال فوزه على النصر الطامح إلى إحراز لقبه الرابع في المسابقة التي صعد إلى منصة تتويجها آخر مرة عام 1989.

كما أن الفائز باللقب سيحجز مقعدا مباشرا في دوري أبطال آسيا الموسم المقبل، مما يكسب المباراة أهمية استثنائية بين الفريقين اللذين تعرف مواجهاتهما بأنها أقدم “ديربي” في الإمارات منذ أن التقيا رسميا في أول نهائي لمسابقة الكأس موسم 1974-1975 والذي انتهى لصالح الأهلي 2-0.

وتملك الإمارات مقعدين ونصفين في البطولة الآسيوية، حيث حجز العين الأول بنيله للقب الدوري وسيكون الثاني من نصيب الأهلي أو النصر، على أن يلعب الجزيرة ثاني الدوري والشباب الثالث دورين تمهيديين. وتميل الكفة لصالح الأهلي للفوز على النصر بالنظر إلى امتلاكه إمكانات فنية كبيرة، وهو قدم مباريات مميزة في الفترة الأخيرة توجها بالتأهل إلى ربع نهائي دوري أبطال آسيا على حساب العين (0-0 ذهابا و3-3 إيابا).

كما فاز الأهلي على اتحاد كلباء 2-1 في الدور الـ16، ثم دبي (درجة ثانية) 5-2 في ربع النهائي، والظفرة 2-0 في طريقه للتأهل إلى نهائي الكأس، بعدما تابع نجمه الدولي أحمد خليل تألقه في اللقاء الأخير وسجل هدفا بعد هدفيه في مرمى العين، علما أن المغربي أسامة السعيدي كان قد افتتح التسجيل.

وشكر الروماني، أولاريو كوزمين، لاعبيه على مجهودهم وتأهلهم إلى المباراة النهائية، بعد فوزهم بهدفين على مستضيفهم الظفرة في الدور قبل النهائي للبطولة. وقال كوزمين في المؤتمر الصحفي عقب المباراة “لاعبو الأهلي تحدوا أنفسهم والإرهاق، وحققوا فوزا مهما، ونجحوا في التأهل إلى المباراة النهائية للعب على الكأس، ونفكر الآن في الفوز باللقب”.

النصر الذي يصل إلى النهائي للمرة الأولى منذ عام 1997 يتطلع إلى نيل الثنائية بعدما سبق له إحراز كأس الرابطة

ومن جانبه، قال الفرنسي لوران بانيد مدرب الظفرة “خضنا مباراة صعبة أمام فريق كبير، والذي تفوق علينا في كل الجبهات، وقدمنا المجهود المطلوب منا، في ظل الفوارق الكبيرة بين الفريقين على الصعيد الفردي واللعب الجماعي”.

وأضاف “في بعض الأحيان، لا تكون الإرادة والعزيمة كافيتان لتحقيق نتيجة إيجابية، ونبارك للأهلي التأهل والمباراة الكبيرة التي قدمها، وأهنئ جميع اللاعبين على ما قدموه في الكأس، وهذا جيد أن يكون الظفرة في المربع الذهبي، ولكن المسار كان متعبا، وتوقف مسارنا عند هذه المرحلة”.

ويملك الأهلي الكثير من اللاعبين المميزين في صفوفه، فإضافة إلى خليل والسعيدي يبرز التشيلي لويس خيمنيز والبرازيلي ريبيرو إيفرتون الذي تم استدعاؤه إلى تشكيلة منتخب بلاده في بطولة كوبا أميركا التي تنطلق في 12 الحالي في تشيلي.

وتزخر تشكيلة الأهلي باللاعبين الدوليين الذين سيخوضون مع منتخب الإمارات التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى كأس العالم 2018 في روسيا وهم الحارس أحمد محمود ووليد عباس وعبدالعزيز صنقور وعبدالعزيز هيكل وماجد حسن وحبيب الفردان وإسماعيل الحمادي. من جهته، يتطلع النصر، الذي يصل إلى النهائي للمرة الأولى منذ عام 1997 (خسر أمام الشباب بركلات الترجيح 4-5)، إلى نيل الثنائية بعدما سبق له إحراز كأس الرابطة في الموسم الحالي.

وسيكون اعتماد النصر على الرباعي الأجنبي المؤلف من السنغالي إبراهميا توريه والأسباني بابلو هرنانديز والبرازيلي رينان غارسيا والأسترالي بيرت هولمان إضافة إلى حارس مرماه الدولي أحمد شامبيه ولاعب الوسط طارق أحمد والمدافع محمود خميس. وحقق النصر نتائج لافتة في مسابقة الكأس، حيث كانت طريقه أصعب من الأهلي وتخطى الشارقة 1-0 في الدور الـ16، ثم العين 1-0 في ربع النهائي، والشباب بركلات الترجيح 4-2 في نصف النهائي.

وأكد الصربي يوفانوفيتش مدرب نادي النصر سعادته بوصول فريقه إلى المباراة النهائية للكأس. وقال يوفانوفيتش في المؤتمر الصحفي عقب مباراة الدور قبل النهائي “الشباب لعب جيدا، لكن النصر استحق بلوغ المباراة النهائية، وعيوننا على الفوز بالكأس لتكون بطولتنا الثانية في الموسم الحالي، بعد الفوز بكأس الخليج العربي للمحترفين في يناير الماضي”.

وأعلن نادي النصر الإماراتي عن تمديد تعاقده مع مدرب الفريق الصربي إيفان يوفانوفيتش لمدة موسمين إضافيين. وحقق يوفانوفيتش عدة نجاحات منذ توليه مهمة تدريب النصر قبل موسمين، حيث توج الفريق تحت قيادته بلقب كأس الأندية الخليجية موسم 2013-2014، وكأس الخليج العربي هذا الموسم، إلى جانب وصوله إلى نصف نهائي كأس الأندية الخليجية للموسم الحالي.

22