الأهلي يستعين بالبدري لتسيير أمور فريق الكرة ويتجاهل بيسيرو

عاد شبح حسام البدري المدير الفني السابق للمنتخب الأوليمبي المصري من جديد ليلاحق البرتغالي بيسيرو المدير الفني لفريق الأهلي، بعد تعادل الفريق الأحمر مع الداخلية وفقدان صدارة جدول ترتيب الدوري الذي احتله الأهلي لجولة واحدة.
الأحد 2016/01/17
البدري يعود إلى القلعة الحمراء

علمت “العرب” أن اتفاقا نهائيا تم بين محمود طاهر رئيس نادي الأهلي المصري وحسام البدري المدير الفني السابق للمنتخب الأوليمبي المصري على أن يتولى الأخير مهمة تدريب الفريق عقب مباراته مع الزمالك في التاسع من فبراير المقبل، بصرف النظر عن النتائج التي سيحققها تحت قيادة مدربه البرتغالي في الأيام المقبلة.

وبناء على هذا الاتفاق اعتذر البدري بشكل رسمي عن تولي مهمة تدريب فريق إنبي خلفا لهاني رمزي الذي استقال من منصبه، ليتوجه الفريق البترولي نحو حمادة صدقي المُقال من تدريب وادي دجلة مؤخرا.

كان مجلس إدارة الأهلي توصل إلى اتفاق مع البدري في وقت سابق لخلافة بيسيرو، عقب مباراتي الشرطة والمقاولون العرب، إلاّ أن الانتصارين الكبيرين اللذين تحققا في المباراتين، أجبرا المجلس على تأجيل تنفيذ الاتفاق.

وفي خطوة تحمل دلالات عميقة تجاهل مجلس إدارة الأهلي المدرب البرتغالي واستشار حسام البدري بشأن الصفقات الجديدة، حيث أيد إتمام التعاقد مع عمرو السولية، الذي كان قد وقع عقدا معه الصيف الماضي، فضلا عن ضم محمد ناصف الظهير الأيسر لفريق إنبي، برغم رفض بيسيرو ضم أيّ لاعبين جدد خلال الفترة الحالية.

كما استجاب المجلس لطلب البدري بقيد الثنائي جون أنطوي وأحمد الشيخ، في القائمة الأفريقية، متجاهلا رفض المدرب البرتغالي، وإعارة محمد حمدي زكي المنضم للفريق بداية الموسم إلى نادي سموحة، لمدة 6 شهور.

وعقد محمود طاهر اجتماعا مع بيسيرو للحديث معه بشأن الصفقات الجديدة، حيث طالبه بالدفع بجون أنطوي أساسيا خلال مباراة الإسماعيلي الاثنين المقبل، على أن يتم الدفع خلال اللقاء ذاته بلاعب الوسط أحمد الشيخ.

في خطوة تحمل دلالات عميقة تجاهل مجلس إدارة الأهلي المدرب البرتغالي واستشار حسام البدري بشأن الصفقات الجديدة

في سياق متصل يترقب المجلس اليوم الأحد حكم محكمة القضاء الإداري في الطعن الذي قدمه لإلغاء الحكم السابق ببطلان انتخابات مجلس الإدارة وما ترتب عليها من آثار، في جو من التفاؤل.

ويستند مجلس الأهلي في تفاؤله إلى تقرير هيئة مفوضي الدولة (هيئة تتبع القضاء الإداري، وقراراتها غير ملزمة للمحكمة)، الذي نص على إلغاء الحكم الصادر، باعتبار أن السلبيات الموجودة في الانتخابات لم تؤثر على نتيجتها ولم تغيّر منها، وأن استناد المحكمة في حكمها ببطلان الانتخابات لوجود تباين في عدد الأصوات الباطلة لما يزيد على ألف صوت، استدلال يشوبه الخطأ في استيعاب عناصر الواقعة محلّ الدعوى والخطأ في تطبيق القانون وتفسيره، حيث أنه لا يوجد أيّ تناقض أو اختلاف في الأصوات، وغاب عنه أنه ليس كل من وقع في كشوف الحضور يدلى بصوته.

من جهة أخرى، تأكد أن وزير الشباب والرياضة المصري سيقوم بحل المجلس في حالة تأكيد قرار إلغاء الانتخابات، وإصدار قرار بإعادة تعيين المجلس ذاته لمدة عام واحد.

وفي الزمالك، لم يتحمل رئيس النادي مرتضى منصور الابتعاد عن التدخل في شؤون الفريق رغم تحقيقه انتصارين متتاليين مع جهازه الفني الجديد بقيادة حازم إمام وأحمد حسام (ميدو)، حيث قرر إقالة مهاجم الفريق السابق عبدالحليم علي من منصبه كمدير لشؤون اللاعبين، كما أعاد إسماعيل يوسف مدير الكرة السابق إلى الجهاز الفني تحت مسمى المنسق العام للفريق.

وتسبب القرار في تذمر ميدو المدير الفني، وحازم إمام مدير الكرة، حيث طالب الثنائي بعقد جلسة مع منصور لتحديد الصلاحيات الوظيفية للمنصب الجديد.

وقال مصدر مقرب من حازم إمام لـ”العرب” إنه ينوي تقديم استقالته خلال الساعات المقبلة، في حال تنفيذ إصرار مرتضى على قرار ضم إسماعيل يوسف للجهاز.

ويحاول ميدو، الذي لا يرغب أيضا في وجود يوسف بالجهاز إقناع حازم إمام بالبقاء في منصبه، حفاظا على هيكل الجهاز الفني، مشيرا إلى أنه سيطالب رئيس النادي بعدم تدخل إسماعيل يوسف في الأمور الفنية التي تخص الفريق، أو الأمور التي تتداخل مع منصب مدير الكرة الذي يتولاه حازم إمام.

23