الأولمبية الدولية تنتخب فيصل بن الحسين ونوال المتوكل للمجلس التنفيذي

اللجنة الأولمبية الدولية تكشف عن خططها لإصلاح آلية التقدم بعروض استضافة دورات الألعاب الأولمبية في المستقبل.
الخميس 2019/06/27
تمثيل عربي قوي

لوزان (سويسرا) - تم انتخاب الأمير الأردني فيصل بن الحسين والمغربية نوال المتوكل، صاحبة ذهبية سباق 400 متر حواجز في أولمبياد 1984، الأربعاء لعضوية اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية خلال الجمعية العمومية الـ134 التي عقدت في لوزان.

وسيحل الأمير فيصل في اللجنة التنفيذية بدلا من السويدية غونيلا ليندبرغ التي وصلت إلى نهاية ولايتها (أربعة أعوام)، فيما استعادت المتوكل المقعد الذي شغلته في اللجنة التنفيذية بين 2008 و2012، علما أنها أيضا من أعضاء اللجنة الأولمبية الدولية منذ 1998.

كما انتخبت اللجنة الأولمبية الدولية 10 أعضاء جدد، بينهم الإندونيسي إريك ثوهير، الرئيس السابق لنادي إنتر ميلان الإيطالي لكرة القدم، ورئيس اللجنة الأولمبية اليونانية سبيروس كابرالوس الذي تلقى عام 2012 تحذيرا بسبب تورطه في بيع غير مشروع للتذاكر المخصصة لأولمبياد لندن 2012.

ومهد رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ لانتخاب كابرالوس رغم الفضيحة بالقول أمام وسائل الإعلام بأن ما حصل “كان قبل سبع سنوات. رأت اللجان التي دققت بترشيحه أنه قضى مدة العقوبة وأن التحذير يجب ألا يعني الاستبعاد إلى الأبد”.

كذلك جرى الإعلان عن استضافة العاصمة اليونانية أثينا اجتماع الجمعية العمومية للجنة الأولمبية الدولية لعام 2021، والذي قد يشهد تنافس الألماني توماس باخ على فترة رئاسية أخيرة للجنة مدتها أربعة أعوام، حيث يتولى رئاسة اللجنة منذ عام 2013.

وكشفت اللجنة الأولمبية الدولية عن خططها لإصلاح آلية التقدم بعروض استضافة دورات الألعاب الأولمبية في المستقبل، وقالت إن المدن الراغبة في الاستضافة يجب أن تجري استفتاء بين مواطنيها قبل التقدم بعرض رسمي لتجنب احتمالات سحب الترشيح في وقت لاحق.

وشهدت اللجنة الأولمبية الدولية عدة حالات انسحاب في منتصف الإجراءات في السنوات الأخيرة بسبب مخاوف من التكلفة وحجم الدورة الأولمبية أو بسبب المعارضة القوية من مواطنيها. ومنحت اللجنة هذا الأسبوع حق استضافة الأولمبياد الشتوي في 2026 لعرض إيطالي شاركت فيه مدينتا ميلانو وكورتينا دامبيتسو بعد انسحاب أربع مدن.

وتبقى عرضان فقط هما العرض الإيطالي الفائز وعرض سويدي عقب انسحاب مدن سيون السويسرية وسابورو اليابانية وغراتس النمساوية وكالغاري الكندية التي سبق أن استضافت نسخة 1988. وحدث موقف مشابه في عروض أخرى حيث تسببت نتائج استفتاءات محلية أيضا في سحب عدة عروض أو ترشيحات بما في ذلك مدن في سويسرا وألمانيا والنمسا وكندا وغيرها.

وقال جون كوتس عضو اللجنة الأولمبية الدولية ورئيس ورشة العمل المعنية بالإصلاح أمام الجلسة “نحتاج لمواصلة طريق التطور والإصلاح”. وتشمل هذه الإصلاحات تشكيل لجان في المستقبل للنظر في ملفات الدول الراغبة في الاستضافة حتى من قبل أن تتقدم بعروضها بشكل رسمي.

Thumbnail
23