الأولمبية الدولية حازمة تجاه الرياضيين الروس

الثلاثاء 2018/02/06
قرار نهائي

بيونغ تشانغ (كوريا الجنوبية)- رفضت اللجنة الأولمبية الدولية الاثنين بشكل حازم دعوة الرياضيين الـ15 الموقوفين مدى الحياة لتورطهم في نظام المنشطات الروسي وبرأتهم محكمة التحكم الرياضي “كاس”، للمشاركة في الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 التي تنطلق الجمعة في بيونغ تشانغ الكورية الجنوبية.

ومن خلال هذا القرار، تريد اللجنة الأولمبية الدولية أن تحتفظ باستقلاليتها عن محكمة التحكيم الرياضي التي أثار قرارها الخميس بتبرئة الرياضيين الروس دهشة وخيبة أمل رئيسها الألماني توماس باخ. وحتى الآن وبعيدا عن المفاجآت، لم يجاوز الرقم الرياضيين الـ169 الذين تمت دعوتهم رسميا للمشاركة بعد تحليل دقيق لسلوكهم في الماضي والحاضر والذي يجب أن يكون بعيدا كل البعد عن أي علاقة مع إيقاف بلدهم لتورط حكومته بنظام تنشط ممنهج.

أدى القرار الذي اتخذته “كاس” الخميس الماضي والمخالف لقرار الأولمبية الدولية بإيقافهم مدى الحياة، إلى فترة من الغموض لم يتضح خلالها من هم الرياضيون الروس الذين سيشاركون في الألعاب الأولمبية الشتوية تحت علم محايد (بسبب إيقاف بلدهم). لكن القرار فتح الباب أمام احتمال مشاركة 15 آخرين وردت أسماؤهم في تقرير المحقق الكندي ريتشارد ماكلارين الذي كان وراء استبعاد روسيا أولمبيا بسبب المنشطات.

وأوضحت الأولمبية الدولية في بيان “مع أن المجموعة المكلفة بإعادة النظر في دعوات المشاركة أخذت علما بقرار ‘كاس’، إلا أنها لاحظت في الوقت نفسه أن المبررات الكاملة التي أدت إلى اتخاذ مثل هذا القرار لم تعلن بشكل رسمي”.

وأوضح البيان “المجموعة تشير إلى أن دورها لا يقوم على إثبات أن هناك تنشطا، وإنما على التأكيد أنه يمكن اعتبار الرياضيين نظيفين ويستطيعون أن يكونوا مرشحين للحصول على دعوات بصفة ‘رياضي أولمبي روسي’ (التسمية الجديدة التي ستطلق على المشاركين الروس) في الألعاب الأولمبية الشتوية 2018 في بيونغ تشانغ”.

وختم البيان “طلبت المجموعة، بإجماع أعضائها، من الأولمبية الدولية عدم توسيع الدعوات لتشمل الرياضيين الـ15 الجدد الذين تطالب بمشاركتهم اللجنة الأولمبية الروسية الموقوفة بدورها”. من جانبه، صرح باخ “تم التعامل مع هؤلاء (الـ15) مثل الرياضيين الروس الآخرين، إنه إجراء دقيق، غير معلن وله قيمة عالية”.

23