الأولمبي الإماراتي يبدأ استعداداته لمنافسات أسياد 2014

الثلاثاء 2014/09/02
شباب الإمارات يتطلعون إلى نجاحات آسيوية جديدة

دبي - يتطلع المنتخب الأولمبي الإماراتي إلى تكرار إنجاز النسخة الماضية من منافسات دورة الألعاب الآسيوية التي ستجرى في كوريا الجنوبية.

يستهل منتخب الإمارات الأولمبي الوصيف استعداداته للمشاركة في منافسات كرة القدم ضمن دورة الألعاب الآسيوية المقررة في إينشيون الكورية الجنوبية من 19 سبتمبر حتى 4 أكتوبر المقبلين. وينخرط المنتخب الإماراتي في معسكر لمدة أسبوعين بكوريا الجنوبية التي وصل إليها أمس الاثنين، للاستعداد جيدا سعيا إلى تكرار إنجاز النسخة السابقة.

ويلعب الأولمبي الإماراتي في أسياد إينشيون ضمن المجموعة السابعة إلى جانب منتخبي الأردن والهند، و كان قد حقق نتائج رائعة في أسياد غوانغجو الصيني عام 2010 بقيادة جيل مميز من اللاعبين وإشراف المدرب مهدي علي، حيث وصل إلى المباراة النهائية قبل أن يخسر بصعوبة أمام نظيره الياباني ويحرز الميدالية الفضية.

وانتقل مهدي علي لقيادة معظم اللاعبين الذين شاركوا في أسياد 2010 في المنتخب الأول الذي أحرز لاحقا لقب كأس الخليج الحادية والعشرين في البحرين مطلع 2013. ويخوض المنتخب الإماراتي في معسكره ثلاث مباريات ودية في 4 و7 و9 الجاري، الثالثة ستكون ضد منتخب كوريا الجنوبية في انتظار تحديد هوية طرفي المباراتين الأوليين.

يشرف على تدريب المنتخب الإماراتي علي إبراهيم علي، ويضم اللاعبين: سالم راشد، سيف المقبالي، سالم علي، محمد حسين وسلطان برغش (الجزيرة)، أحمد شمبيه وخليفة مبارك (النصر)، سالم سلطان وسهيل المنصوري (الوحدة)، وليد عنبر، وليد حسين، نواف مبارك ودرويش محمد (الأهلي)، سعيد المنهالي وريان يسلم (العين)، بندر الأحبابي نواف الشرقي (بني ياس)، حسن حمزة وعبدالرحمن علي (الشباب)، عبد الله النقبي (الظفرة)، سعيد الكثيري (الوصل)، علي يعقوب (الشعب) ومحمد سرور (الشارقة). ويتنافس في منافسات كرة القدم التي تنطلق في 14 من الشهر الجاري 29 منتخبا تم توزيعها على 8 مجموعات، ويتأهل منتخبان من كل مجموعة إلى دور الـ 16.

منافسات كرة القدم تنطلق في 14 من الشهر الجاري ويتنافس فيها 29 منتخبا تم توزيعها على 8 مجموعات

في المقابل يلتقي منتخب الإمارات لكرة القدم مع نظيره الأسترالي في مباراة دولية ودية في أبوظبي في العاشر من أكتوبر المقبل. وتأتي المباراة في اطار استعدادات المنتخبين لكأس التي تستضيفها أستراليا بالذات في يناير 2015، وأيضا في إطار تحضيرات الإمارات للمشاركة في كأس الخليج الثانية والعشرين بالرياض من 13 إلى 26 نوفمبر المقبل.

وكان منتخب الإمارات قد أقام معسكرا في النمسا خاض خلاله مباراتين فخسر الأول أمام أودينيزي الإيطالي 1-2، وتعادل في الثانية مع منتخب النروج 0-0. واعتبر مدرب منتخب أستراليا انجي بوستيكوغلو أن المباراة مع المنتخب الإماراتي تشكل جزءا مهما من استعدادات فريقه لكأس آسيا.

وأوقعت القرعة منتخب الإمارات في “خليجي 22” ضمن المجموعة الثانية إلى جانب الكويت والعراق وعمان. وفي كأس آسيا، تلعب الإمارات في المجموعة الثالثة مع إيران وقطر والبحرين، وأستراليا في المجموعة الأولى مع كوريا الجنوبية وعمان والكويت.

وأكد إسماعيل مطر أن دورة كأس الخليج المقبلة بالرياض ستكون قوية ومثيرة على اعتبار أن وجود سبعة منتخبات من الذين تأهلوا إلى نهائيات كأس آسيا 2015 سيعطي الدورة نكهة خاصة في التنافس على نيل اللقب الذي يمثل الكثير بالنسبة إلى أهالي منطقة الخليج العربي الذين ينتظرون الدورة على أحر من الجمر.

وعن رأيه بالمجموعة التي سيلعب فيها المنتخب والتي ضمت منتخبات العراق والكويت وعُمان أوضح مطر أن دورات كأس الخليج لا تعترف بالأسماء بقدر ما تعترف بالعطاء داخل أرضية الملعب، حيث أن المنتخب الذي يرغب في إحراز لقب الدورة يجب عليه أن لا ينظر للفرق المنافسة ويركز على جاهزيته لخوض المباريات فمتى ما كان جاهزاً من جميع النواحي فلن يقف أمامه أحد.

أما عن مسألة حظوظنا فقال: “دون شك حظوظنا ستكون قوية خاصة وأننا ندخل الدورة ونحن أبطال النسخة الماضية عن جدارة واستحقاق بعد فوزنا بجميع المباريات التي لعبناها من الدور الأول مرورا بالدور نصف النهائي وحتى المباراة النهائية أمام المنتخب العراقي”.

22