"الأونروا" رهينة الضغوط الإسرائيلية والتهديدات الأميركية

السبت 2018/01/06
خدمات إغاثية

القدس - تضغط إسرائيل لتفكيك وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا”، في خطوة من شأنها أن تهدد حياة 75 بالمئة من اللاجئين الفلسطينيين.

ويتوقع أن يكون هذا الملف من ضمن المسائل التي ستطرح في اجتماع اللجنة السداسية العربية (تضم مصر، والأردن، وفلسطين، والسعودية، والمغرب، والإمارات، فضلا عن الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط) التي ستعقد اليوم السبت في الأردن بشأن ملف القدس والقضية الفلسطينية عموما.

وقال وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي جلعاد أردان في تصريح صحافي الجمعة “ينبغي تفكيك الأونروا في أسرع وقت ممكن”.

جاء ذلك فيما تنكب الإدارة الأميركية على النظر في خفض الدعم المالي للوكالة التي تنشط في كل من الأراضي الفلسطينية وسوريا ولبنان والأردن لدعم اللاجئين الفلسطينيين.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب لوح بقطع المساعدات عن الفلسطينيين في حال لم يعودوا إلى طاولة المفاوضات مع إسرائيل.

وسبقته المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي بقولها للصحافيين في نيويورك إنه سيتم خفض المساعدات لـ”الأونروا” إذا لم يعد الفلسطينيون إلى طاولة الحوار.

واستنادا إلى الأونروا، قدمت الولايات المتحدة الأميركية مساعدات لها بقيمة 364 مليون دولار العام الماضي من أصل ميزانيتها البالغة نحو 874 مليون دولار.

وهناك انقسام داخل البيت الحكومي الإسرائيلي بشأن وقف الدعم الكامل عن الأونروا لما لذلك من تأثير خاصة على سكان قطاع غزة.

وحذرت اللجنة الشعبية الفلسطينية لمواجهة الحصار الإسرائيلي على غزة الجمعة من “أن أكثر من مليون مواطن في غزة يعيشون على المساعدات الإغاثية الُمقدمة لهم من الأونروا، وقطع المساعدات عن هؤلاء يعني كارثة إنسانية حقيقية”.

ولاحقا أعلنت الأونروا أنه لم يتم إعلامها من الإدارة الأميركية بأي تغييرات في التمويل المالي لها.

2