الإجراءات الأمنية المشددة تطال فريق تلفزيون صيني في العراق

الاثنين 2015/07/06
السلطات الأمنية العراقية تضييق الخناق على المؤسسات الإعلامية التي تزور البلاد

بغداد- دعا مرصد الحريات الصحفية في العراق، هيئة الإعلام والاتصالات إلى التدخل لدى السلطات الأمنية في مطار بغداد وإعادة معدات فريق عمل التلفزيون الصيني المحتجزة منذ ما يقارب الأسبوعين، وطالب السلطات الأمنية في المطار وشرطة الجمارك بالكف عن “تضييق الخناق” على المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية التي تزور البلاد.

وقال المرصد في بيان صحفي إن “السلطات الأمنية في مطار بغداد تحتجز معدات تابعة للتلفزيون الثقافي الصيني منذ أكثر من 10 أيام وسط إجراءات أمنية غير مسبوقة”، موضحا أنها “أوقفت فريق العمل واحتجزته لعدة ساعات وأخضعته للتحقيق الأمني”.

ودعا المرصد هيئة الإعلام والاتصالات إلى “التدخل لدى السلطات الأمنية وإعادة الأجهزة والمعدات الصحفية لفريق عمل التلفزيون الصيني وتسهيل مهامه في العراق”، مطالبا السلطات الأمنية في مطار بغداد وشرطة الجمارك بـ”الكف عن تضييق الخناق على المؤسسات الإعلامية العربية والعالمية التي تزور البلاد ويتم عرقلة عملها بإخضاعها لإجراءات أمنية مشددة غير مبررة في الكثير من الأحيان”.

وقال إن “الصحفي سامي التميمي، الذي يعمل مع التلفزيون الثقافي الصيني، أبلغ المرصد بأن القوات التابعة لشرطة الجمارك صادرت المعدات والأجهزة والكاميرات التي تقدر بأكثر من طنين، بالإضافة إلى سيارتين تابعتين للتلفزيون الصيني والفريق الصحفي يحاول استرجاع معداته دون جدوى بسبب إجراءات روتينية معقدة بين هيئة الإعلام والاتصالات وهيئة الجمارك العامة”، موضحا أن “شرطة الجمارك لا تعرف قيمة الأجهزة وتشك باحتواء المعدات على أجهزة تجسس رغم تعهد فريق العمل للسلطات العراقية بأن الأجهزة هي معدات صحفية لا غير”.

يذكر أن العمل الصحفي في العراق يعد من بين المهن الخطرة نظرا إلى تدهور الوضع الأمني، والتضييق على الصحفيين من مختلف الأطراف، بالرغم من تصريحات الحكومة العراقية بتأكيدها على ترسيخ مبدأ حرية الصحافة ودعمها مستلزمات العمل الصحفي الحر.

ولفت رئيس الوزراء حيدر العبادي، مؤخرا في الذكرى السنوية لعيد الصحافة العراقية إلى أن “ما شهدته الصحافة العراقية من تكميم للأفواه وقمع ومصادرة للحريات إبان فترة السلطة الاستبدادية، يجعل الجميع ينظر بعين المسؤولية إلى أهمية الحفاظ على المكتسبات المتحققة، وترسيخ مبدأ حرية الصحافة المسؤولة”.

18