الإجهاد سبب رئيسي للمشكلات الجلدية في الإمارات

للتخلص من الإجهاد والمشكلات الجلدية المرتبطة به، ينصح الأطباء بتناول الأكل الصحي والعلاج وممارسة اليوغا ولعب الرياضة بانتظام.
الجمعة 2019/07/05
الأخصائي مانيش بهوا لفت إلى أن الطعام غير الصحي يفاقم أمراض الجلد

دبي – يعاني الجميع من الإجهاد، وهو ما قد يؤثر على الصحة العاطفية وعلى الجلد. كما أنه من الممكن أن يتعرّض الأفراد الذين يعانون من الأمراض الجلدية الموجودة بالفعل إلى تهيّجها بسبب الإجهاد؛ فتظهر العيون المنتفخة والبثور والتجاعيد والخطوط الدقيقة، وينتج جميعها عن الإجهاد حسب اعتقاد المتخصصين في الأمراض الجلدية بدولة الإمارات.

وقال مانيش بهوا، أخصائي الأمراض الجلدية في مركز مستشفى الإمارات الطبي لجراحات اليوم الواحد، موتور سيتي بدبي “يلعب الإجهاد دورا رئيسيا في الإصابة بالأمراض الجلدية العامة، وإذا لم يتم علاجه بشكل سليم، فقد يؤدي إلى تفاقم الحالات الموجودة مسبقا”.

وقد يكون الطفح الجلدي أو تهيّج الجلد علامة على الإجهاد، غير أن أكثر المشكلات الجلدية شيوعا والتي تتفاقم بسبب الإجهاد تشمل الإكزيما، وحب الشباب والصدفية والوردية وبثور الحُمّى والبهاق وتساقط الشعر.

ورغم أن الإجهاد من شأنه أن يسبب مشكلات الجلد لكل من الرجال والنساء، إلا أنه لُوحظ أن الأطفال ولاسيّما المراهقين، يعانون من العديد من الاضطرابات الجلدية بسبب الإجهاد؛ حيث تعدّ ضغوط التعامل مع الواجبات المدرسية أو الجامعية والاختبارات والأنشطة خارج المناهج الدراسية من بين العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى الإجهاد لدى المراهقين والشباب. وقد يؤدي هذا الإجهاد إلى حدوث مشكلات في الجلد. ووفقا للأخصائي باهوا، “إذا كان الطفل أو المراهق معرضا لحب الشباب، فإنه يتعرض لانتشاره بشكل حاد وهو ما يستغرق وقتا أطول للتحسن. ويحدث هذا بشكل عام لأن المراهق يخدش أماكن البثور وهو ما يزيد المشكلة سوءا ويؤدي إلى حدوث ندبات”.

وأضاف الأخصائي بهوا “في هذا العالم سريع الإيقاع، يلجأ بعض المراهقين إلى الأطعمة التي تحتوي على السكر والدهون للتغلّب على الإجهاد. لكن هذه الأطعمة ليست مفيدة للبشرة أو للصحة البدنية، حيث إنها تؤدي إلى تفاقم الحالات الموجودة بالفعل. إن الإجهاد أمر شائع ومن الممكن أن يمر به الجميع وأفضل شيء يمكن القيام به هو تعلّم طريقة التعامل مع الإجهاد ومعالجته؛ فعلاج الإجهاد من شأنه أن يقلل من حدة مشكلات الجلد أو يساعد على التخلّص منها تماما”.

ويمكن التخلّص من الإجهاد والمشكلات الجلدية المرتبطة به عن طريق تناول الأكل الصحي والعلاج وممارسة اليوغا ولعب الرياضة بانتظام وتخصيص وقت لممارسة الهوايات مثل الرقص، والقراءة، وركوب الدراجات، والتأكد من الحصول على قسط كافٍ من النوم.

هذا ويساعد طبيب الأمراض الجلدية المرضى على تحديد عوامل الإجهاد لديهم -وهي عملية قد تتطلب في بعض الأحيان مساعدة من استشاري- ثم يصف الأدوية ذات الصلة بالاضطراب الجلدي الأساسي.

12