الإجهاد يهدد البريطانيين بالانهيار

الخميس 2013/11/14
النساء أكثر عرضة من الرجال للتوتر

لندن- كشفت دراسة بريطانية جديدة، أن الكثير من البريطانيين يُعانون من الإجهاد والتوتر، وبمستويات جعلتهم يقتربون من نقطة الانهيار.

وبينت الدراسة، التي أجرتها مؤسسة التأمين الصحي "بوبا"، أن ما يقرب من نصف البريطانيين أقرّوا بأنهم يُعانون من التوتر، واعترف 27 بالمئة منهم بأنهم اقتربوا من نقطة الانهيار. وذكرت، أن مستويات التوتر سجلت أعلى مستوياتها بين أوساط البريطانيين من الفئة العمرية 45 إلى 54 عاما، فيما كانت النساء أكثر عرضة من الرجال لوصف أنفسهن بأنهن يعانين من مثل هذه الضغوط.

ووضحت، أن الأسباب الرئيسية للتوتر كانت المخاوف بشأن المال، والعمل، والحياة الأسرية، واعترف 44 بالمئة من أصل أكثر من 10 آلاف مشارك من الجنسين بأنهم يعانون حاليا من التوتر، مشيرة إلى أن 28 بالمئة من البريطانيين من هذه الشريحة اعترفوا بأنهم يشعرون بالتوتر منذ أكثر من عام، في حين أقرّ 27 بالمئة منهم بأنهم يشعرون بصورة منتظمة بأنهم اقتربوا من نقطة الانهيار. وكشفت الدراسة، أن التوتر كان أكثر انتشارا بين أوساط البريطانيين في العقدين الرابع والخامس من العمر، ووصف 50 بالمئة منهم أنفسهم بأنهم يُعانون حاليا من التوتر بالمقارنة مع 38 بالمئة بين أوساط نظرائهم من الفئة العمرية 55 عاما فما فوق.

وكشفت أيضا، أن 49 بالمئة من النساء البريطانيات كن أكثر ترجيحا لوصف أنفسهن بأنهن يعانين من التوتر بالمقارنة مع 39 بالمئة من الرجال، فيما أقرّ 60 بالمئة من الجنسين بأنهم سيسعون إلى طلب المساعدة فقط حين يعجزون عن التعامل مع حياتهم اليومية.

21