الإخفاء أكثر الانتهاكات شيوعا ضد الصحافيين اليمنيين

تقرير نقابة الصحافيين اليمنيين يوثق اختطاف الحوثيين14 صحافيا، و6 حالات اعتداء على صحافيين وممتلكات إعلامية، وخمس حالات مصادرة للصحف.
الثلاثاء 2018/10/09
الصحافيون اليمنيون يعيشون أوضاعا قاسية

صنعاء - أعلنت نقابة الصحافيين اليمنيين، رصد 35 حالة انتهاك تعرّض لها الصحافيون والمؤسسات الإعلامية خلال الربع الثالث من العام الجاري.

وقالت النقابة في تقرير نشرته على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، “إن من بين الانتهاكات 11 حالة اختطاف واعتقال، فيما لا يزال هناك 15 صحافيا مختطفا منهم 14 صحافيا لدى الحوثيين، يعيشون أوضاعا قاسية في سجون الجماعة بصنعاء ويحرمون من حقهم في التطبيب والرعاية الصحية، وصحافي لدى تنظيم القاعدة بحضرموت في ظروف اختطاف غامضة”.

كما رصدت النقابة، حسب ما أفاد التقرير، “6 حالات اعتداء على صحافيين وممتلكات إعلامية، وخمس حالات مصادرة للصحف ومقتنيات الصحافيين، وأربع حالات قتل طالت عاملين في مجال الإعلام، وثلاث حالات حجب مواقع إلكترونية، وحالتي إيقاف راتب، إضافة إلى حالتي محاكمات واستجوابات، وحالتي تحريض طالت عدد من الصحافيين”.

وأشار التقرير إلى أن الحوثيين ارتكبوا 15 حالة انتهاك من إجمالي الانتهاكات بنسبة 43 بالمئة، فيما ارتكبت الحكومة بمختلف تشكيلاتها وهيئاتها 13 حالة بنسبة 40 بالمئة، وأطراف أخرى ارتكبت باقي الانتهاكات.

 وأضاف التقرير “وتوزعت الـ11 حالة اختطاف واحتجاز للحرية إلى 7 حالات اختطاف، و3 حالات اعتقال، وحالة احتجاز، ارتكب منها الحوثيون 8 حالات بنسبة 73 بالمئة من إجمالي الاختطافات، فيما ارتكبت الحكومة 3 حالات بنسبة 27 بالمئة ”.

وأوضح التقرير، أن هناك المئات من الصحافيين الذين توقفت رواتبهم منذ بداية الحرب ويعيشون أوضاعا سيئة بعد تخلي الحكومة عن مسؤوليتها في صرف مرتبات كافة الموظفين اليمنيين في المناطق التي لا تسيطر عليها، رغم المطالبات المتكررة بصرف مرتبات الصحافيين والإعلاميين وكافة موظفي الدولة، وهو المطلب الذي لا تزال نقابة الصحافيين تطالب به.

ورصدت النقابة حالتي محاكمات واستجوابات من قبل الحوثيين طالت سبعة صحافيين منهم صحافيان مثلا أمام النيابة العامة بإب على خلفية شكوى من مسؤول في السلطة المحلية الخاضعة لسيطرة الحوثيين. إضافة إلى خمسة صحافيين مختطفين منذ العام 2015 ومثلوا أمام النيابة الجزائية المتخصصة التابعة لسيطرة الحوثيين بعد مسلسل من الإخفاء والتعذيب والحرمان من التطبيب والزيارة منذ بداية اختطافهم في 2015.

18