الإخوان في "جزيرة" معزولة

الأربعاء 2013/08/21

الأول ظهر على قناة "الجزيرة" ليقول إن المسيحيين المصريين هم الذي أحرقوا كنائسهم من أجل إدانة الإخوان.

وخرج الثاني ليقول إن الأمنيين المصريين هم الذين قتلوا زملاءهم في قسم كرداسة ونكّلوا بجثثهم ليلعن الشعب الإخوان.

وخرج الثالث ليقول إن عسكريين مصريين كانوا في أعلى صومعة مسجد الفتح بالقاهرة لقنص زملائهم في ميدان رمسيس، بهدف تجريم الإخوان.

وجاء الرابع ليقول إن الذين خرّبوا مؤسسات الدولة وأحرقوا مراكز الأمن هم رجال الدولة، للإيقاع بالإخوان.

وفي كلّ مرّة يطلع علينا من يكذّب ما تراه العين ويعيه العقل ويزكّيه المنطق:

الإخوان لم يحملوا السلاح في ميدان رابعة ولا في مسيرات التنديد بفك الاعتصام.

الإخوان لم يتحصّنوا بالأطفال والنساء ولم يجعلوا من اليتامى دروعا بشرية.

الإخوان لم ينتهكوا حرمات المساجد، ولم يجعلوا منها فضاءات للمأوى والنوم والتحريض وتمثيل مسرحيات مظلوميتهم المعهودة.

الإخوان لم يمارسوا الإرهاب، وترويع المواطنين في الشوارع والساحات والميادين.

الإخوان لم يقتلوا أحدا، ولم يصيبوا أحدا، ولم يعنّفوا أحدا، ولم يعدّوا قائمة اغتيالات.

الإخوان لم يهدّدوا بحرق مصر، ولم يستدعوا التدخّل الأجنبي، ولم يتخابروا مع جهات خارجية، ولا علاقة لهم بالجماعات الإرهابية في سيناء، ولا بتهريب السلاح وتخزينه، ثم استخراجه عند اللزوم لقتل المصريين.

الإخوان لم يفعلوا شيئا سوى أنهم قرّروا الانتحار سياسيا، وانتحروا فعلا، ومنحوا الشعب فرصة ليكتشف حقيقتهم، فاكتشفها، وكرههم، ونبذهم، وأدرك أنهم يكذبون أكثر مما يتنفسون، وتمنّى لو يتم عزلهم في جزيرة نائية… و"الجزيرة" موجودة، وقطر أيضا موجودة.

24