الإخوان يتحدون إرادة المصريين

الأحد 2013/10/06
لا منطق في تظاهرات الإخوان

القاهرة – جدد إسلاميو مصر تحديهم للسلطات الجديدة بإعلانهم التظاهر اليوم في ذكرى مرور أربعين عاما على الحرب العربية الإسرائيلية في 1973 في كافة أنحاء البلاد وخاصة في ميدان التحرير، في حين دعا معارضوهم إلى الاحتشاد احتفالا بالذكرى.

ويقول مراقبون إن الإخوان يتحدون إرادة المصريين خاصة أن السلطات الجديدة جاءت كثمرة لثورة 30 يونيو التي خرج فيها أكثر من 30 مليون مصري.

وأكد المراقبون أن هناك التفافا واسعا حول القيادة الجديدة وخاصة وزير الدفاع، القائد الأعلى للقوات المسلحة، عبدالفتاح السيسي، حيث ارتفعت أصوات كثيرة تطالب بتوليه رئاسة الجمهورية.

وحذرت وزارة الداخلية المصرية في بيان لها أمس جماعة الإخوان المسلمين من "تعكير أجواء احتفالات الشعب المصري بذكرى انتصار أكتوبر".

وقالت الوزارة إن قوات الأمن "ستواجه بحسم محاولات إثارة الفتن والتآمر وفق ما يكفله لها القانون".

واعتبر محللون سياسيون أن قرار الإخوان بتنظيم تظاهرات في ذكرى انتصار الجيش أمر جانبه الصواب ولن يجدي نفعا.

وقال أحمد عبد ربه أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة "لا يوجد منطق من تظاهر أنصار الإخوان الأحد في ذكرى أكتوبر. ذكرى انتصارات أكتوبر تعبر عن الدولة كلها وليس الجيش فقط".

وقال المحلل السياسي حسن نافعة إن جماعة الإخوان ستحاول إظهار أن الجيش المصري لا يعبر عن كل المصريين بل يعبر عن "مخططي الانقلاب" فقط. لكن "تلك الرسالة لن تصل بسهولة لأن ما فعله الجيش في 3 يوليو (تموز) كان تنفيذا لإرادة الشعب".

1