الإخوان يفشلون مجددا في حشد الشارع المصري

السبت 2014/06/21
الإخوان يسعون إلى بث الفتنة بتوزيع أوراق كتب عليها "هل صليت على النبي اليوم"

القاهرة- فشل، أمس، تحالف دعم الشرعية المؤيد لجماعة الإخوان المسلمين في حشد الشارع المصري، مثلما كان متوقعا، رغم تكثيف حملاته على مدار الأسبوع لا سيما في مواقع التواصل الاجتماعي، داعيا أنصاره إلى النزول بكثافة عسى أن تكون “هذه الجمعة” مختلفة عن سابقاتها.

وشهدت بعض المناطق المصرية تجمعات صغيرة لأنصار التحالف الداعم للرئيس المعزول محمد مرسي، عقب صلاة الجمعة.

ورفع المتظاهرون شعارات رابعة مرددين هتافات مناهضة للجيش والأمن المصري.

ودعا المحتجون إلى ما وصفوه بانتفاضة شعبية ضد السيسي، في 3 يوليو المقبل، تزامنا مع ذكرى مرور عام على 30 يونيو.

ووزع عدد من عناصر التحالف، أوراقا كتب عليها “هل صليت على النبي اليوم” الأمر الذي أثار غضب المواطنين الذين وصفوا ذلك بـ”الفتنة” التي يسعى الإخوان إلى بثها في الشارع المصري.

وتخللت هذه الاحتجاجات اشتباكات بين أنصار الجماعة والأهالي في عدد من مناطق البلاد، على غرار ما حصل في تقسيم عمرو بالجيزة، حيث اندلعت مواجهات حادة استعملت خلالها الحجارة والزجاجات الفارغة وأسلحة الخرطوش.

وفي طبرية حصلت اشتباكات عنيفة بين الأهالي وعناصر إخوانية أدّت إلى سقوط قتيلين، وفق مصدر أمني، الأمر الذي دفع بقوات الأمن إلى التدخل في محاولة للسيطرة على الموقف.

كما نشبت مواجهات عنيفة، بين قوات الأمن وعناصر الجماعة في عين شمس، حيث أشعل المتظاهرون الإطارات، ورشقوا عناصر الأمن بالمولوتوف، والتي ردّت بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع.

وعزا المتابعون عدم قدرة التحالف على حشد أنصاره، إلى نهج العنف الذي سلكته جماعة الإخوان والذي أدّى إلى انحسار كبير في شعبيتها، هذا فضلا عن إحباط في صفوف أعضائها والذي جعل العديد منهم يرفض المشاركة في هذه المسيرات التي عادت بنتائج عكسية عما كانوا يصبون إليه.

وأصدرت جماعة الإخوان، ظهر أمس، بيانا قالت فيه “لن نتوقف عن المظاهرات، ولن نتوقف عن مهاجمة القضاء المصري والقضاة، في تحدّ جديد للدولة.

وينظم تحالف دعم الشرعية الموالي للإخوان بصفة دورية مسيرات مناهضة للدولة، تطالب فيها بعودة مرسي.

4