الإخوان ينتهجون سياسة الأرض المحروقة في مصر

الجمعة 2013/08/16
حب الإخوان للسلطة لا حدود له

القاهرة- جدَّد عدد كبير من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، الجمعة، محاولة اقتحام قسم شرطة "الأزبكية" وسط القاهرة، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع الشرطة استُخدمت فيها الأسلحة النارية، فيما يقوم مواطنون بمعاونة الشرطة لحماية القسم.

وتقوم عناصر الأمن بقسم شرطة "الأزبكية" بإطلاق كثيف للغاز المسيل للدموع وإطلاق أعيرة نارية في الهواء لدفع مئات من أنصار الرئيس المعزول للتراجع عن محيط القسم، فيما تتصاعد أعمدة الدخان بالمنطقة بعد أن أضرم أنصار مرسي النار في إطارات سيارات للتخفيف من أثر الغاز.

وفي السياق ذاته، تقوم أعداد كبيرة من أهالي مناطق "أبو العلا" و"التُرجمان"، و"الأزبكية"، و"السبتية" برشق أنصار مرسي بالحجارة ويشتبكون معهم بالهراوات.

وكانت عناصر الأمن بقسم شرطة "الأزبكية" في ميدان رمسيس بوسط القاهرة، تمكنت في وقت سابق من إحباط محاولة العشرات من أنصار مرسي اقتحام القسم، حيث تبادلت معهم إطلاق النار، ما أدّى إلى تراجعهم إلى محيط الميدان المواجه لمحطة القطارات المركزية، فيما لم يعُرف ما إذا كان الهجوم أسفر عن ضحايا.

وكوَّن عشرات من شباب أحياء "الأزبكية" و"الفجالة" وشارع "باب البحر" لجاناً شعبية للتصدي لأي هجوم محتمل على المنازل والمحال التجارية، فيما تُحلّق مروحية حربية بأجواء المنطقة.

يُشار إلى أن قسم شرطة "الأزبكية" هو واحد من الأقسام التي تعرّضت للاقتحام والحرق خلال أحداث ثورة 25 كانون الثاني/يناير 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك.

كما قطع العشرات من أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي الجمعة، جسر 6 أكتوبر بوسط القاهرة في بداية تظاهرات دعت لها جماعة الإخوان المسلمين، رفضاً لما تسميه "الانقلاب على الشرعية".

وقطعوا أيضا كوبري (جسر) 6 أكتوبر في الجزء المؤدي إلى ميدان رمسيس حيث محطة القطارات المركزية بوسط القاهرة، في بداية تظاهرات تحمل شعار "مليونية الغضب" دعت لها جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي رفضاً لما تسميه "الانقلاب العسكري على الشرعية والرئيس المنتخب"، واحتجاجاً على فض اعتصامي أنصار مرسي.

في غضون ذلك احتشد مئات من أنصار مرسي بميدان رمسيس، مردِّدين هتافات "إسلامية إسلامية رغم أنف العلمانية"، و"حرية عدالة .. المرسي وراه رجالة"، و"إرحل يا سيسي مرسي هو رئيسي" في إشارة إلى وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي.

وكان آلاف من أنصار مرسي انطلقوا، بوقت سابق الجمعة، من أمام مساجد في القاهرة والمحافظات في بداية تظاهرات حاشدة تحمل شعار "مليونية الغضب" دعت لها جماعة الإخوان المسلمين التي ينتمي لها مرسي، رفضاً لما تسميه "الانقلاب العسكري على الشرعية والرئيس المنتخب"، واحتجاجاً على فض اعتصامي أنصار مرسي.

وتشهد مصر منذ الأربعاء الماضي الماضي أعمال عنف واشتباكات دامية بين عناصر من قوات الأمن المركزي وبين آلاف من أنصار مرسي الذين قاموا بمهاجمة مراكز أمنية ومقار حكومية وقطعوا طرقاً رئيسية، احتجاجاً على فض اعتصامي "رابعة العدوية" بالقاهرة و"نهضة مصر" في الجيزة بعد نحو 6 أسابيع على بدء الاعتصامين.

وقرَّرت رئاسة الجمهورية المصرية، فرض حالة الطوارئ في البلاد لمدة شهر اعتباراً من الأربعاء الماضي، وأعلنت الحكومة حظر تجول في 12 محافظة من بينها القاهرة، فيما أسفرت أعمال العنف الدائرة بحسب آخر إحصاء أعلنته وزارة الصحة والسكان المصرية مساء أمس الخميس، عن 578 قتيلاً و4201 مصاباً.

1