الإخوان يواصلون نشر الفوضى في مصر

السبت 2014/01/18
المصريون يطفئون حرائق الاخوان

القاهرة ـ قالت وزارة الصحة المصرية، السبت، إن عدد قتلى الاشتباكات التي اندلعت بين قوات الأمن وجماعة الإخوان المسلمين بلغ 4 قتلى و15 جريحا، في وقت تترقب البلاد فيه النتائج النهائية للاستفتاء على الدستور المعدل.

وتأتي هذه الاشتباكات في وقت تشير فيه مصادر مصرية إلى أن جماعة الإخوان المسلمين تعمل على نشر الفوضى والتخريب في البلاد قبل حلول ذكرى ثورة 25 يناير.

وقالت الوزارة إن الحصيلة النهائية لاشتباكات الأمس التي وقعت في انحاء مختلفة من البلاد بلغت "4 حالات وفاة و15 جريحاً"، مشيرة إلى أن ثلاثة قتلى سقطوا في القاهرة وقتيل بالفيوم.

اما الجرحى الـ 15، فقد اصيبوا بالقاهرة، والجيزة، والفيوم، والمنيا، فيما خرج منهم 7 من المستشفيات.

واندلعت أعمال العنف قبل إعلان السلطات المصرية النتائج الرسمية للاستفتاء، الذي اجرى هذا الاسبوع على دستور جديد للبلاد في اطار خطة انتقالية يدعمها الجيش.

وتتهم السلطات المصرية جماعة الإخوان بالعمل على نشر الفوضى في البلاد عقب إسقاط حكم محمد مرسي المنتمي إلى الجماعة في الثالث من يوليو الماضي.

ونقلت وكالة انباء الشرق الاوسط عن مصادر امنية قولها ان انصار جماعة الاخوان اشتبكوا مع قوات الامن في مدينة السويس بالاضافة الى مدينة الاسماعيلية وعدد من الاماكن في العاصمة.

وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد دعت إلى مظاهرات في بداية ما اسمته "أسبوع التصعيد الثوري". وجاءت دعوة الجماعة للمظاهرات بعد يومين من إجراء استفتاء على تعديلات دستورية تمثل بداية لتنفيذ خارطة طريق تشمل أيضا إجراء انتخابات برلمانية ورئاسية.

وقتل تسعة أشخاص في اشتباكات بين قوات الأمن ومؤيدين للإخوان خلال اليوم الأول للاستفتاء على التعديلات التي أظهرت نتائج غير رسمية موافقة الناخبين عليها بأغلبية ساحقة.

وفي نوفمبر الماضي أصدر الرئيس المؤقت عدلي منصور قانونا يمنع التظاهر دون موافقة وزارة الداخلية، لكن جماعة الإخوان تنظم احتجاجات بالمخالفة للقانون الذي تقول إنها لا تعترف به.

وفي وسط سيناء نسف مسلحون خطا فرعيا لأنابيب الغاز بالمنطقة. وقالت المصادر إنه لم يصب أحد في التفجير وهو الثاني الذي يستهدف ذات الخط خلال نحو شهر.

وقال مسؤول في الشركة المصرية العامة للغازات والمواد البترولية (جاسكو) التي تملك الخط، طلب عدم نشر اسمه، إن التفجير السابق تسبب في توقف إنتاج الأسمنت بالمنطقة حتى تم إصلاح الخط.

وكان خط أنابيب الغاز الرئيسي المؤدي إلى إسرائيل والأردن تعرض لنحو 17 عملية تفجير منذ اندلاع انتفاضة 2011 مما تسبب في وقف التصدير لإسرائيل عام 2012 وللأردن العام الماضي.

وأدان رئيس الحكومة حازم الببلاوي التفجير، وقال في بيان إن الحكومة ستواجه مثل هذه الجرائم بالقوة. وفي تطور آخر يمثل دليلا جديدا على تراجع شعبية جماعة الإخوان سحبت الجمعية العمومية لنقابة المهندسين الجمعة الثقة من مجلس إدارة النقابة ذي الأغلبية الإخوانية.

ووافق على سحب الثقة من مجلس نقابة المهندسين 8887 عضوا مقابل 6886 عضوا. وجاء سحب الثقة بعد أسابيع من فقد الجماعة أغلبيتها في مجلس نقابة الأطباء في انتخابات لمجلسها. وكانت جماعة الإخوان المسلمين قد هيمنت لسنوات على كثير من النقابات المهنية في مصر.

1