الإدمان على الإنترنت.. مرض العصر يستوجب المداواة

الأحد 2014/01/05
الأعراض النفسية لإدمان الإنترنت تشمل الوحدة والإحباط والاكتئاب

واشنطن ـ هناك إجماع بين العديد من الدارسين والباحثين على أن الإنترنت قد فتحت عصرا جديدا من عصور الاتصال والتفاعل بين البشر من خلال وفرة المعلومات والمعارف التي تقدمها لمستخدميها.

ولكن على الجانب الآخر هناك أيضا مخاوف مشروعة من الآثار السلبية الجسدية والنفسية والاجتماعية والثقافية التي قد تحدثها.

ومع تزايد الإقبال على شبكة الإنترنت ظهر ما يسمى ” إدمان الإنترنت” أي الإبحار المفرط في الشبكة العنكبوتية، التي أصبحت ظاهرة لا مجال لتجاهلها من قبل الدارسين والباحثين.

ولذا فإن هناك اليوم العديد من الدراسات والمؤتمرات العلمية والدوريات المتخصصة، لبحث ودراسة الآثار النفسية والاجتماعية والجسمية لسوء استخدام شبكة الإنترنت.

ويتعلق الإدمان بالاستخدام الزائد عن الحد وغير التوافقي للإنترنت، والذي يؤدي لاضطرابات نفسية إكلينيكية يُستدلّ عليها بمجموعة من الأعراض.

سبل الوقاية من إدمان الإنترنت

هناك بعض من المهارات المعرفية والسلوكية التي تمكن الفرد من كسر قيود السلوك الإدماني والتحرر منة من خلال:

* على الفرد أن يحرر نفسة من النمطية في حياته ويخلق لنفسة بعض الأنشطة والهوايات لخلق تناغم في أسلوب حياته.

* أن يقوم الفرد بممارسة بعض التمرينات والتدريبات الرياضية أو مجموعة من الأنشطة المشتركة ويفضل أن يكون ذلك وسط مجموعة من الأصدقاء أو أحد افراد الأسرة أو أناس آخرين.

* أن يقاوم فكرة الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر بكل عزم وقوة لخلق إرادة قوية واعية من خلال الإلهاء السلوكي والذهني.

* يفضل في النهاية أن يستعين مريض الإدمان على الإنترنت بالاختصاصي النفسي لطلب المساعدة.

وقد تزايدت في الآونة الأخيرة البحوث النفسية التي تؤكد على أن الاستخدام المبالغ فيه لشبكة الإنترنت يسبب إدمانا نفسيا يشبه نوعا ما في طبيعته الإدمان الذي يسببه التعاطي الزائد عن الحد للمخدرات والكحوليات وخاصة الإبحار على مواقع التواصل الاجتماعي وألعاب الفيديو.

وحذر الخبراء مؤخرا من أن الإدمان على الإنترنت سيصنف قريبا كمرض عقلي، كما سيدرج هذا المرض في دليل الاضطرابات العقلية، رغم إصرار بعض العلماء الآخرين على ضرورة دراسة هذه الظاهرة بإمعان ودقة أكثر. ويعني ذلك أن الإدمان على الإنترنت المعروف في الأوساط الطبية باضطراب استعمال الإنترنت سيصبح مرضا معترفا به رسميا يعاني منه الملايين حول العالم.

وقد افتتحت الولايات المتحدة الأميركية في أواخر سنة 2013 قسما علاجيا فريدا من نوعه، يختص بعلاج إدمان الإنترنت. ويقع القسم في المركز الطبي برادفورد في بنسلفانيا.

مجالات استخدام المدمنين للإنترنت

1. حجرات الحوارات الحية “التشات” حيث يقوم الناس بالتعرف على أصدقاء جدد، ويقضون أوقاتا طويلة في الثرثرة مع هؤلاء الأصدقاء عن مشاكلهم الشخصية أو عن الأمور العامة.

2. مجال آخر يسرف فيه المدمنون ألا وهو مواقع الجنس على الإنترنت التي تعرض الصور الفاضحة.

3. ألعاب الإنترنت التي تماثل ألعاب الفيديو.

4. نوادي النقاش حيث يقوم كل ناد أو مجموعة بتبني قضية معينة أو هواية معينة، ويتم عمل مقالات وحوارات بين المشتركين حول تلك القضية أو الهواية.

5. عمليات البحث على الإنترنت حيث تحتوي الإنترنت على كم هائل من المعلومات، وقد يستهوي ذلك نوعية معينة من العقول التي لا تشبع من الرغبة في الحصول على كل ما تقدر عليه من معلومات في مختلف مجالات الحياة.

وأوردت مجلة "فوربس" معطيات للجمعية النفسية الأميركية تقول إن مدمني الإنترنت يعانون من حالة تشبه تلك التي يمر بها مدمنو المخدرات جراء انقطاع تناولها.

ويعني الإدمان على الإنترنت، قضاء أوقات طوال مع الشبكة وإهمال القيام بالمسؤوليات التي يجب القيام بها كأمر واقع.. حيث تلعب العوامل النفسية والاجتماعية دورا كبيرا في ذلك وهناك بعض التفسيرات لهذا الإدمان منها:

- المتعة الشخصية التي تقدمها هذه التقنية فهي تقنية جذابة تتطلب الوقت.. حيث يمكن للفرد أن يشعر بتحقيقه لنفسه من خلالها دون قيود أو حواجز.

- الهروب من مشكلات عملية واجتماعية يعتبر عاملا هاما. فالإنسان يسعى دوما للهروب من الألم إلى المتعة بأشكالها المتنوعة والمختلفة.

- البحث عن تحقيق الشخصية وإثباتها حيث توفر الإنترنت مجالا مناسبا من حيث إبداء الرأي والحوار إضافة إلى التحكم بالتقنيات والبراعة فيها بسهولة نسبية مما يشد المستخدم ويشعره بقيمته وأهميته، ولاسيما في حال جهل من حوله بتلك الأمور، وهنا نجد مثلا أن المراهق يتعلق بالإنترنت بدافع التنافس مع أصدقائه حيث يمكن له أن يسجل انتصارات متعددة ويتباهى بما قام بإنجازه من خلال الإنترنت.

وقد أظهرت العديد من الدراسات الأعراض النفسية والاجتماعية لإدمان الإنترنت تشمل الوحدة، والإحباط، والاكتئاب، والقلق، والتأخر عن العمل، وحدوث مشكلات زوجية وفقدان للعلاقات الأسرية الاجتماعية، مثل قضاء وقت كاف مع الأسرة والأصدقاء. والأعراض الجسدية تشمل التعب والخمول والأرق، والحرمان من النوم، وآلام الظهر والرقبة، والتهاب العينين.

وعلى وجه الخصوص فإن زيارة المواقع الإباحية يؤدي للإثارة الجنسية والكبت الجنسي وظهور العديد من المشاكل الاجتماعية والأسرية. هذا بالإضافة إلى مخاطر الإشعاعات الصادرة عن شاشات أجهزة الاتصال الحديثة، وأيضا تأثير المجالات المغناطيسية الصادرة عن الدوائر الإلكترونية والكهربية.

أما عن تأثير استخدام الإنترنت الزائد عن الحد على الأطفال فقد أشارت العديد من الدراسات إلى أنه يؤدي إلى العزلة الاجتماعية، أو اضطرابات في النوم، أو مشاكل دراسية واجتماعية، وذلك كنتيجة لدخول الأبناء والبنات ـ دون علم الوالدين ـ على المواقع الإباحية الممنوعة أو مواقع الدردشة، أو توقفهم عن ممارسة أنشطة وهوايات أخرى كالقراءة وممارسة ألعاب رياضية، أو حدوث نوبات غضب وعنف عند محاولة الوالدين وضع ضوابط لاستخدام الشبكة، وهذا قد يؤدي بالبعض منهم إلى التحايل على الآباء للدخول على الشبكة وقضاء أوقات طويلة لممارسة ألعاب الكومبيوتر.

وتكمن إشكالية إدمان الإنترنت في أن معظم مستخدميها لا يعرفون حدود أو خطورة هذه الظاهرة، وبالتالي فهم عُرضة لخطر الإدمان دون أن يشعروا بذلك.

وأشارت العديد من الدراسات إلى أن “التشات” وألعاب “الفيديو جيم” بصفة خاصة تعد من أخطر الأشياء على صحة الإنسان – خاصة الأطفال – إذا طالت فترة استخدامها ، وهي أيضا يمكن أن تسبب نوعا من الإدمان، فالإنسان يشعر من خلال ممارستها بنوع من الهروب وشغل الذهن عما يدور بذهنة أساسا ويشغلة، وبالتالى فهناك رد فعل منعكس شرطي يتولد لدى الانسان، ويربطه باستخدام هذه الألعاب، وعلى الرغم من أن مثل هذه الألعاب قد ترفع من مستوى ذكاء الطفل وتمتعة، إلا أنها إذا أسيء استخدامها وطالت مدة الجلوس أمامها ، فإن الإنسان يقوم من أمامها منهك القوى، مستنفد الطاقة، ولدية إحساس بالتعب، وربما يشعر ببعض من الأعراض الجسمية مثل الإغماء أو الصداع أو فقد التوازن.

وقد قامت جمعية الأطباء النفسيين الأميركية بنشر دراسة أجريت على 500 من مستعملي الإنترنت بإفراط، كانت تصرفاتهم تقارن بالأعراض المعروفة في تشخيص الإدمان على المقامرة واعتمادا على هذه الأعراض فإن 80 بالمئة من الذين شاركوا في هذه الدراسة والذين تم تصنيفهم على أنهم مستعملو إنترنت، أظهروا إدمانا واضحا في سلوكهم النمطي وكانت النتيجة النهائية التي توصلت إليها هذه الدراسة أن “استعمال الإنترنت بإفراط يؤدى بصورة مؤكدة إلى تدمير الحياة الأكاديمية والاجتماعية والمالية والمهنية بالطريقة نفسها التي تقوم بها أشكال الإدمان الأخرى الموثقة بصورة جيدة مثل المقامرة والكحول والمخدرات”.

18