الإرهاب والإشاعة يتربصان بالبحرين

الخميس 2013/10/24
اعمال الشغب متواصلة في البحرين

المنامة- قتل شاب بحريني في قرية شيعية بالقرب من المنامة بسبب انفجار قنبلة كان يعدها لزرعها في مكان آخر بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية أمس.

ويأتي الحادث ليضاف إلى حوادث أخرى سابقة تصنفها سلطات المنامة ضمن مخاطر الإرهاب المتربصة بالبلاد في إطار عملية استهداف ممنهجة لاستقرارها من قبل قوى خارجية توظف عناصر داخلية في تنفيذ مخططها، وتستخدم في ذلك أكثر من سلاح بما في ذلك بث الإشاعات وتهويل ما يجري من حين لآخر من اضطرابات ببعض القرى.

وفي هذا السياق تحديدا كذّبت سلطات المنامة أمس ما راج بشأن اندلاع «احتجاجات» في منطقة حساسة تضم مصالح حيوية.

وبشأن حادث الانفجار، نقلت الوكالة البحرينية عن مدير شرطة المحافظة الشمالية أن غرفة العمليات الرئيسية تلقت في ساعة متأخرة من يوم الثلاثاء «بلاغا من شخص يفيد بوقوع انفجار في موقع مهجور داخل قرية بني جمرة ووجود شخص متوفى في المكان». وبحسب ذات المسؤول، فإن القوات الأمنية «قامت بتطويق مسرح الجريمة واتخاذ الإجراءات القانونية اللاّزمة، كما تم التعامل مع جسم غريب في المكان والعثور على سلاح ناري وذخيرة حية بالقرب من جثة المتوفى».

وأظهرت المعلومات الأولية بحسب المسؤول أن المتوفي البالغ من العمر 17 سنة «مطلوب على ذمة قضايا جنائية وأن القنبلة انفجرت أثناء قيامه بحملها وتوجهه لزرعها في مكان آخر». وفي إطار مقاومة ظاهرة الإشاعة التي تعتبرها المنامة جزءا من استهداف استقرار البلاد، نفت السلطات البحرينية أن تكون مجموعة من المحتجين قد نفذت الجمعة الماضية تظاهرة بالقرب من ضاحية السيف التي تضم عددا من المرافق المالية الهامة. وكانت وكالة فرانس برس أفادت الجمعة أن الشرطة فرّقت عشرات من المتظاهرين بالقرب من ضاحية السيف.

ونفت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام، المتحدثة الرسمية باسم الحكومة البحرينية سميرة رجب «صحة ما ذكر جملة وتفصيلا». وسبق أن نفى بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء البحرينية أيضا حصول هذه «التظاهرة».

3