الإرهاب يستهدف كنائس مصر في أعياد الميلاد

الأربعاء 2015/01/07
الأمن يتخذ اجراءات أمنية مشددة على الكنائس

القاهرة – قتل شرطيان معيّنان لحراسة كنيسة في محافظة المنيا بصعيد مصر في وقت مبكر من صباح، أمس الثلاثاء، برصاص مجهولين، وفق مصادر أمنية وشهود عيان.

وقالت المصادر إن الشرطيين وأحدهما مسلم والآخر مسيحي توفيا على الفور بعدما أطلق مسلحون ملثمون الأعيرة النارية تجاههما أثناء حراستهما للكنيسة بمدينة المنيا عاصمة المحافظة.

ووقع الهجوم قبل يوم واحد من احتفال أقباط مصر بعيد الميلاد رغم تشديد السلطات للإجراءات الأمنية حول الكنائس.

وليس هذا الحادث الوحيد، فقد أطلق مجهولون، مساء الاثنين، النار على راع ومجموعة من خدام كنيسة بقرية البياصية التابعة لمركز ملوي بجنوب محافظة المنيا وفروا هاربين، لكن لم تحدث إصابات.

وشهدت الكنائس في مصر وخاصة في المنيا والصعيد اعتداءات متكررة عقب عزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو 2013، إثر احتجاجات شعبية حاشدة على حكمه.

وكثفت الجماعات المتطرفة من عملياتها الإرهابية في الفترة الأخيرة، التي تتزامن مع أعياد الميلاد، في مسعى منها لإرباك الشارع المصري، وفي رد فعل منها على الضربات القوية التي تلقتها خلال الأشهر الماضية من طرف الأجهزة الأمنية وقوى الجيش.

ولعل آخر تلك النجاحات تمكن عناصر الجيش من قتل 11 “إرهابيا” أثناء مداهمات أمنية بشمال سيناء استمرت خلال الفترة من 3 إلى 5 يناير الجاري، برفح والعريش والشيخ زويد، وفق المتحدث الرسمي باسم الجيش المصري. وقال العميد محمد سمير، على صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إن قوات الأمن قتلت انتحاريا حاول اختراق بوابة قسم شرطة الشيخ زويد لتفجيره، كما تم قتل 3 إرهابيين قاموا بعمل كمين للمواطنين على الطريق الدولي.

وأضاف أنه تم إلقاء القبض على سبعة أشخاص مطلوبين أمنيا و29 آخرين مشتبه بهم، فضلا عن ضبط شخص كان ينتحل صفة ضابط في القوات المسلحة ويحمل بطاقة تحقيق شخصية عسكرية مزورة.

وكشف بيان المتحدث العسكري، عن تدمير خمس سيارات أنواع مختلفة و18 دراجة بخارية دون لوحات معدنية، كانت تستخدم في تنفيذ عمليات إرهابية ضد عناصر القوات المسلحة والشرطة المدنية.

4