الإسبانية واليابانية في الدورة التاسعة لجائزة الشيخ زايد للكتاب

الثلاثاء 2014/05/20
بيدرو مارتينيز فاز بشخصية العام الثقافية

أبوظبي- في سعيها إلى الانفتاح بمضامينها الثقافية العربية على محيطها العالمي، ومواصلة منها للإحاطة بمنجزات الفكر الإنسانيّ في جميع لغاته، أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب، وبدعم من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، عن أسماء اللغات الجديدة لدورتها التاسعة وهي الإسبانية واليابانية. وأكّدت أنها ستبدأ في استقبال الترشيحات باللغات الجديدة ابتداء من الشهر الجاري ولغاية الأول من سبتمبر 2014. هذا، وستظلّ اللغة الأنكليزية هي اللغة الثابتة في الدورات جميعها.

يذكر أن جائزة الشيخ زايد “للثقافة العربية في اللغات الأخرى” تشمل جميع المؤلفات الصادرة باللغات الأخرى عن الحضارة العربية وثقافتها بما فيها العلوم الإنسانية، والفنون، والآداب بمختلف حقولها ومراحل تطوُّرها عبر التاريخ.

وكانت جائزة الشيخ زايد للكتاب قد كرمت الفائزين في دورتها الثامنة في الرابع من مايو من الشهر الجاري بحضور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وعدد من من المثقفين والإعلاميين.

وكانت الجائزة قد كرمت سابقا شخصيتين في فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى، كانت أولها المؤرخة مارينا وورنر من المملكة المتحدة وثانيها عالم الآثار ماريو ليفيراني من إيطاليا. أما في فروعها الأخرى فقد سبق وأن كرّمت الجائزة المستعرب الإسباني بيدرو مارتينيز مونتابيث كشخصية عام ثقافية.

ومن الجدير بالذكر أن الجائزة تُمنح سنويا لصناع الثقافة والتنمية والمبدعين من المفكِّرين، والناشرين، والشباب؛ تكريما لإسهاماتهم في مجالات التأليف والترجمة في العلوم الإنسانية، وحفزهم للابتكار في مجالات الفكر والثقافة.

وتحمل الجائزة اسم مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة، الراحل الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. وجاء تأسيسها بدعم ورعاية من “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة”. وتبلغ القيمة الإجمالية لكل فروعها التسعة سبعة ملايين درهم إماراتي.

14