الإسبريسو تتطلع إلى قائمة اليونسكو

نشطاء يطلقون حملة لادراج القهوة الإيطالية الشهيرة على قائمة التراث العالمي.
السبت 2019/12/07
طقس اجتماعي حقيقي

روما - أزيح النقاب في البرلمان الإيطالي مؤخرا عن حملة تهدف إلى إدراج قهوة الإسبريسو الإيطالية الشهيرة على قائمة التراث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو).

وستنطلق هذه الحملة الهادفة إلى إدراج الإسبريسو التقليدية على قائمة اليونسكو في إيطاليا الثلاثاء المقبل.

ووفقا لصحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، قالت ماريا تشيارا غادا النائبة في البرلمان الإيطالي “نحن نعرف جيدا مدى أهمية القهوة للإيطاليين وللإيطاليين الذين يعيشون في الخارج وللناس في جميع أنحاء العالم الذين تعلموا أن يقدروا شيئا ما، فلم تعد قهوتنا مشروبا فحسب بل هي أيضا طقوس مناسبة للقاءات”.

وشدد نشطاء، بعد مؤتمر صحافي مع العديد من نواب البرلمان الإيطالي، على أن إعداد قهوة الإسبريسو وتناولها يجب إدراجهما على قائمة التراث الثقافي العالمي “غير المادي” التي وضعتها المنظمة الأممية.

وجاء في بيان لجمعية حماية الإسبريسو الإيطالية التقليدية أن الإسبريسو الإيطالي ”ليست مجرد مشروب لا غنى عنه لبداية جيدة لليوم، بل هي طقس اجتماعي حقيقي”.

وقد رافقت الإسبريسو كل التغيرات السياسية التي حدثت في إيطاليا منذ المحاولات النظرية التي قام بها جوزيبي مازيني لتوحيد “الأمة الإيطالية” والتي تلتها حملات غاري بالدي الذي نجح في ضم الجزء الجنوبي إلى الجزء الشمالي لإيطاليا ليعلنها جمهورية فيدرالية موحدة وعاصمتها روما بعد أن كانت العاصمة المؤقتة هي تورينو. وبذلك فإن القهوة في إيطاليا ليست فقط منتوجا يتباهى به الإيطاليون لأنهم يتقنون صنعه، بل إنها رمز قومي لا يمكن التخلي عنه. وهذا ما يبدو حتى في إجابات مرتادي المقاهي والعاملين فيها.

Thumbnail

وتتضمن قائمة اليونسكو بالفعل بعض أصناف المأكولات الإيطالية، مثل البيتزا التقليدية التي تصنع في مدينة نابولي، والتي نالت الاعتراف عام 2017، حيث قالت اللجنة الوطنية لليونسكو في بيان لها حينها إنها صوتت بالإجماع على حماية البيتزا النابولية كجزء من التقليد الثقافي والغذائي لإيطاليا.

وتشمل ثقافة الطعام المدرجة على قائمة اليونسكو كلا من تقاليد القهوة التركية وصناعة خبز الزنجبيل من شمال كرواتيا.

ويحتاج نشطاء حملة الإسبريسو إلى دعم الحكومة الإيطالية حتى يتم تقديم مسعاهم رسميا إلى اليونسكو، حيث ستقوم المنظمة بعد ذلك بتقييمه.

وتعني كلمة إسبريسو في إيطاليا القهوة الطازجة وليست تحريفا للكلمة إكسبريس أي السريعة.

وهناك قواعد صارمة لتناول القهوة في إيطاليا التي وتقول مصادر شركة “فيرجنانو” التي تعد أقدم شركة في إيطاليا لتحميص البن، إن معظم الإيطاليين يراعون هذه الطقوس أربع مرات في اليوم، وتعد النوعية الأكثر تقديسا لدى الذواقة الإيطاليين هي “الحبة الصغيرة والسوداء”، وفي الوقت الذي يتم فيه إعداد مشروب القهوة تتشكل طبقة غير سميكة من رغوة الكريمة على السطح، ويجب تناول الإسبريسو بسرعة.

في العادة لا يجلس الإيطاليون لشرب هذا النوع من القهوة في الصباح، إذ يشربونها في ثوان معدودة ثم يغادرون تجاه العمل أو الدراسة، ولا يستمتع الزبون بلذة القهوة إلا بعد أن يشرب قليلا من الماء الغازي ليجهز نفسه لتذوق القهوة الإيطالية الأصلية والشهيرة.

17