الإسلام السياسي والغرب: زواج المتعة

الجمعة 2013/08/16

تخلص الغرب من خلال عملية طويلة وشاقة من هيمنة اللاهوت على مفاصل السياسة. اخترق هذا الغرب عقودا، وربما قروناً، من الحروب الأهلية والمواجهات الدراماتيكية الدموية، للخروج من سطّوة الطوائف والمذاهب والكنائس على ما هو مدني أُنسوي بَشَريّ.

عرف الغرب محاكمَ التفتيش التكفيرية، لكنه عرف التنوير والتنويريين، فلاسفة وأدباء وشعراء. وخاض الغرب حروب المذاهب بين كاثوليك وبروتستانت، حتى خرج من هذا المخاض بالولادة التي أنجبت الحداثة على ما نشهد وما يشهدون. فما بال هذا الغرب متمسك عندنا بما لفظه عنده، معاد، على مر التاريخ الحديث، لكل حراك أو نظام أو فكرة اقتربت من العلمانية والمدنية والحداثة في منطقتنا. فهل الترياق الحداثوي في ديارهم يفقد صلاحيته في ديارنا؟

يتعاملُ الغرب مع الإسلام السياسي بمزاجية أجهزة المخابرات من جهة، وبعبقرية ما تتفتق به أروقة السياسة الخارجية من جهة ثانية. تقوم الطائرات الأميركية بدون طيار باستهداف قيادات من تنظيم القاعدة في اليمن وباكستان. ولم تنفع التحذيرات والتهديدات الباكستانية في ثني واشنطن على الإمعان في سلوكها الجوي داخل الأراضي الباكستاني ولم توقف نداءات اليمنيين تلك العمليات داخل الأراضي اليمنية.

وفي ميول الرئيس الأميركي السلموية، سواء في خططه الانسحابية من أفغانستان والعراق، أو في نأيه بالنفس عن أي تدخل عسكري في سوريا (بما فيه تسليح المعارضة)، أو بمنحِه الدبلوماسية الحيز الأساس في مقاربة الشأن الإيراني، فإن الحرب ضد الإسلام الجهادي، من تنظيم القاعدة انتهاء بالجماعات على تنوعها في العالم، بقيت المهيمن على السوك الأمني للإدارة الأميركية، إلى حد إشراف الرئيس أوباما شخصيا، من واشنطن، على العملية العسكرية الأميركية التي أدت إلى مقتل أسامة بن لادن.

وإذا ما كانت تلك العداوة واضحة بين الجماعات وواشنطن إلى حد قتل السفير الأميركي في بنغازي، أو في الإعداد لـ»عملية كبيرة» تستهدف مصالح أميركية في العالم (على ما أعلنت واشنطن نفسها وأغلقت على خلفية ذلك سفارات لها في العالم)، فإن الولايات المتحدة أضحت تفرق بين المدارس داخل الإسلام السياسي، وتوقفت عن استهداف تياراته بالجملة على ما كان معمولا به منذ اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر.

وفيما تعتبر أوساط عربية أن الاسلام الجهادي خرج تاريخيا، بشكل أو بآخر، ووفق ظروف متعددة، من عباءة جماعة الإخوان المسلمين، وأن الأسس الفقهية التي تطورت عليها الجماعات نهلت زادها من فكر حسن البنا وسيد قطب وغيرهم، فإن الإدارة الأميركية تصرفت وفق قناعات أخرى، جعلت من الإخوان ملاذ واشنطن في ضبط منطقة يهيمن عليها التدين، وفي خلق آلية متوخاة لامتصاص التطرف ومحاصرته بأدوات الحكم في يد الإخوان.

ضمن تلك المسلمة التي أنست لها واشنطن وفق «فتوى» مستشرقيها ومستشاريها في شؤون الإسلام والشرق الأوسط، راحت الولايات المتحدة تمنح الإخوان غطاء دوليا لإعادة الإمساك بمفاصل المنطقة التي داهمها هذا التحول منذ اندلاع الربيع العربي. وقد لا يكون الخيار الأميركي ناتج عن تخطيط مسبق، بقدر ما هو ارتجال لسلوك كان عليها تبنيه، وبقدر ما هو انصياع لحال، أخطأت حين اعتقدته نهائيا، لا منافس ضده ولا منازع لديمومته.

ولا يعتبر الخيار الإسلامي للولايات المتحدة انقلابا مفاجئا في تاريخ علاقة واشنطن مع المنطقة. فقد تحالفت واشنطن والغرب مع الإسلام السياسي في إطار صراعهما ضد الاتحاد السوفياتي أيام الحرب الباردة. ارتكز الطرفان، في إطار ذلك، على علاقات استراتيجية مع دول كباكستان وتركيا وإيران والسعودية. كما ذهبت واشنطن إلى دعم الاسلاميين عسكريا في أفغانستان لمواجهة الاحتلال السوفياتي، ناهيك عن دعمها وتحالفها مع التيارات السياسية الإسلامية ضد التيارات والأنظمة اليسارية والعلمانية في المنطقة.

وربما أن زوال الحرب الباردة وتحول الإسلام السياسي لاحقا وانقلابه ضد الولايات المتحدة، هو ما عطل عقودا من العلاقات الطيبة بين الغرب والإسلاميين، على نحو يجعل من علاقة الرعاية المستحدثة بين واشنطن والإخوان، استعادة لسياق تشوه على نحو عرضي مؤقت.

ولا ريب أن مشهد الوفود الغربية التي تتدفق على القاهرة ملتمسة الاطمئنان على الرئيس المخلوع والاجتماع بقادة الإخوان، كما قبول القاهرة لوساطة هذا الغرب مع الإخوان، ما هو إلا تعبير عن قلق الغرب على حلفائه من ذلك الحراك المصري السياسي الصاعد والذي لا تتحكم واشنطن والغرب بمفاتيحه. فالغرب غير مطمئن لتلك النخب التي حسمت أمرها في مصر وتتقدم باطراد في تونس، كما كان مطمئنا للإخوان في مصر والنهضة في تونس وغيرهم في بلدان أخرى.

عادت الولايات المتحدة للاستناد على الإسلام السياسي في المنطقة كعصب أساس في التحكم بمسارات المنطقة. ووفق ذلك الخيار بنت واشنطن استراتيجياتها العالمية، بحيث تعهد أمر منطقة الشرق الأوسط إلى إسلام «مدجن» برعاية اخوانية، وترفع بالمناسبة منسوب التوتر بين السنة والسنة، كما منسوب التوتر بين السنة والشيعة. التوتر الأول يبقي الولايات المتحدة مرجعا للجميع يقفون عند بابها لتسوية النزاعات، بينما يتولى التوتر الثاني رفع حاجة المنطقة للرعاية الأميركية، وما يعنيه ذلك من رواج لتجارة الأسلحة الأميركية في العالم العربي. ناهيك عن أن استكانة الولايات المتحدة لإستراتيجيتها الإسلامية في المنطقة، يتيح لها التفرغ بسهولة لاستراتيجياتها المستجدة المتعاملة مع «الخطر الصيني» الصاعد.

بالمقابل، تبرز روسيا في مناكفتها للولايات المتحدة منطلقة من عدائها الكامل، ودون مواربة، للإسلام السياسي برمته. تعيش موسكو الخطر الجهادي بعد أن خبرته في القوقاز وداخل مدنها وما زال خطره ماثلا رغم المقاربات الأمنية العسكرية الروسية في هذا المضمار.

كما أن روسيا تعتبر أن التيارات الإسلامية التي عملت ضدها لطالما استفادت من عطف أميركي- غربي، وإن كان بروزه ظهر وفق أشكال القلق على حقوق الإنسان، وبالتالي فإن تلك الحركات الجهادية تصب موضوعيا في مصلحة الأجندة الأميركية في العالم. وإذا ما كانت موسكو وواشنطن متفقتين حالياً على نفس النظرة بالنسبة للجهاديين في سوريا، فإن واشنطن ترى الأمر من منظار إسرائيلي، بينما تراه موسكو من منظار روسي على علاقة مباشرة بأمنها القومي.

وإذا ما صح أن روسيا زودت المصريين بالمعلومات والصور التي رصدتها الأقمار الصناعية الروسية حول تحرك الجهاديين في سيناء، وهو أمر أقلق واشنطن ودفعها لإعادة درس مواقفها في مصر، فإن ذلك لا يعني أن القاهرة ذاهبة لتبديل تحالفاتها الاستراتيجية الكبرى، خصوصا أن روسيا نفسها تتلمس طريقها داخل منطقة خبرتها الولايات المتحدة وعرفت مفاتيحها.

وقد يكون ما يقلق واشنطن كما موسكو، هو أن العواصم كانت تعرف من هم الإخوان، عقيدة وسياقا ومواقف وشخوص، لكنهما حتى الآن يجتهدان للتعرف على هوية البديل المصري وبدائل أخرى قد تستجد في المنطقة (لاسيما في تونس)، هي قيد التشكل وفق آليات لم تعهدها المنطقة، ولا العالم، من قبل.

في الصراع المستجد بين الغرب وروسيا، وهو صراع قد لا يصل إلى حدود الحرب الباردة، يستعيد الغرب ذكرياته مع الإسلام السياسي، ويتحرى إمكانات تأقلمه مع الدينامية الإسلامية الصاعدة، طالما أنها الخيار الأمثل للحفاظ على المصالح. بعض الخبثاء يعتبرون أن هذا الحلف «عضال» تستصعي سبل فك وثاقه، فيما يوصف هذا الحلف بزواج المتعة الذي يجمع الطرفين آنيا وتكرارا كلما رغب الطرفان في ذلك. على أن هذا الغرب يصطدم هذه المرة، ليس فقط بخيارات موسكو المضادة (وهو أمر ثانوي في السياق الحالي)، بل بحركة تاريخ تداهم المنطقة لا ينفعها علاج محلي سائد، ولا يستقيم معها ترياق الخارج.

9