الإسماعيلي يتمسك بفخرالدين بن يوسف

مجلس إدارة الإسماعيلي يقوم بتحصين نجوم الفريق الذين اقتربت عقودهم من الانتهاء وقد تحدث مع لاعبه فخرالدين بن يوسف لتجديد عقده مع الدراويش.
الجمعة 2020/05/01
من العناصر المهمة في صفوف الفريق

القاهرة- أكد الفرنسي ديديه غوميز مدرب فريق الإسماعيلي المصري لكرة القدم أن التونسي فخرالدين بن يوسف، يعتبر أحد العناصر المهمة في صفوف الفريق حاليا.

وقال غوميز، في تصريحات صحافية “فخرالدين بن يوسف، حقق إضافة قوية للفريق منذ انضمامه في يناير الماضي، وطلبت من مسؤولي النادي تجديد عقده الذي ينتهي بنهاية الموسم الجاري”.

مسؤولو الإسماعيلي تحدثوا مع فخرالدين خلال الفترة الماضية، لتمديد عقده مع الدراويش، مع تقديره على المستوى المادي. وأبلغ بن يوسف مسؤولي الفريق الأصفر بتأجيل المفاوضات لحين العودة إلى مصر ومعرفة الموقف النهائي للدوري المحلي سواء بإلغاء الموسم أو استكمال البطولات. وانتقل فخرالدين بن يوسف لصفوف الإسماعيلي، خلال فترة الانتقالات الشتوية الماضية، لمدة 6 أشهر، مقابل 150 ألف دولار، في صفقة انتقال حر.

تحصين النجوم

بدأ مجلس إدارة الإسماعيلي، تحصين نجوم الفريق الذين اقتربت عقودهم من الانتهاء، وهم محمد الشامي وفخرالدين بن يوسف وعماد حمدي. وينتهي عقدا الشامي وحمدي بنهاية الموسم المقبل، بينما ينتهي عقد التونسي فخرالدين بن يوسف بنهاية الموسم الجاري.

وتحدث مسؤولو الإسماعيلي مع ثلاثي الفريق لتمديد عقودهم، لكن الثنائي محمد الشامي وعماد حمدي أجّلا فكرة تمديد عقودها إلى نهاية الموسم، بينما طلب المهاجم التونسي زيادة قيمة عقده مقابل التجديد للدراويش.

ويدرس مجلس إدارة الإسماعيلي ملف بعض اللاعبين الذين لم يشاركوا بشكل أساسي مع الفريق خلال الموسم الحالي لبيعهم أو إعارتهم لأندية أخرى من أجل تحقيق استفادة مالية. وأضاف غوميز أن عبدالرحمن مجدي لاعب مميز ويملك مهارات جيدة والإسماعيلي في حاجة لجهوده خلال الفترة المقبلة خاصة أنه “يملك شخصية قوية داخل الملعب ومازال لديه الكثير ليقدمه للفريق”.

وأوضح أن رئيس الإسماعيلي إبراهيم عثمان هو صاحب القرار النهائي في موقف التخلّي عن المدافع باهر المحمدي، خاصة أن الأخير مازال مرتبطا بعقد مع ناديه.

وكانت تقارير أشارت في الفترة الماضية إلى رغبة عدد من الأندية في التعاقد مع المحمدي وعبدالرحمن مجدي في فترة الانتقالات الصيفية القادمة، بعد المستوى الجيد الذي ظهر عليه اللاعبان في الموسم الحالي، المتوقف منذ الشهر الماضي لمنع انتشار فايروس كورونا.

ضغط الأندية

تضغط الأندية المنافسة في الدوري المصري، على اللجنة الخماسية المكلّفة بإدارة اتحاد الكرة المحلي، للتراجع عن قرارها باعتبار لاعبي دول شمال أفريقيا أجانب، ما يؤثر على تعاقدات الأندية حاليا ومستقبلا.

وأوصى الاتحاد بإلغاء قراره السابق باعتبار لاعبي دول شمال أفريقيا، ليبيا وتونس والجزائر والمغرب، محليين لتقليل الاعتماد على اللاعبين الأجانب بداية من الموسم المقبل، والذي تم تقليل عدد اللاعبين الأجانب فيه إلى 3 لاعبين بدلا من 4 ومنهم لاعبو شمال أفريقيا.

يدرس مجلس إدارة الإسماعيلي ملف بعض اللاعبين الذين لم يشاركوا بشكل أساسي مع الفريق خلال الموسم الحالي لبيعهم أو إعارتهم لأندية أخرى من أجل تحقيق استفادة مالية

وانضم الإسماعيلي للأهلي والزمالك من أجل اعتبار التونسي فخرالدين بن يوسف ضمن المحليين، خاصة وأن الفريق يضم 3 أجانب آخرين، هم العراقي همام طارق وبنسون شيلونغو من ناميبيا وبيكيتي من غينيا بيساو.

واستفاد المقاولون العرب، صاحب المركز الثاني قبل توقف الدوري، من لاعبي شمال أفريقيا بضم مهاجمه التونسي سيف الدين الجزيري واستعارة معروف يوسف من الزمالك، فضلا عن فاروق كابوري من بوركينا فاسو ولويس هينستروزا من كولومبيا والنيجيري كوفري إيبونغ.

وسيطبّق الاتحاد المصري قراره الجديد بداية من الموسم المقبل مع الإبقاء على اللاعب الذي يحمل الجنسية الفلسطينية بين المحليين، وهو ما سيستفيد منه المصري البورسعيدي الذي يضم بين صفوفه محمود وادي مهاجم منتخب فلسطين، والذي دخل الزمالك معه مفاوضات لضمه للاستفادة من جنسيته كلاعب محلي.